أصدقاء الرضاعة الطبيعية تُسدل الستار على فعاليات أسبوع الرضاعة الطبيعية العالمي 

أصدقاء الرضاعة الطبيعية تُسدل الستار على فعاليات أسبوع الرضاعة الطبيعية العالمي 

نشرت 16 منشور توعوي وعرضت 14 مادة فلمية توعوية 

قدمت خصومات على خدمات بيع وتأجير أجهزة الرضاعة

اختتمت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، إحدى جمعيات إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، فعاليات أسبوع الرضاعة الطبيعية العالمي 2020، التي أقيمت في الفترة بين 1- 14 أغسطس الجاري، وتضمنت تنظيم العديد من المحاضرات التثقيفية الافتراضية والمبادرات التوعوية، حول فوائد الرضاعة الطبيعية لصحة الأم والطفل، قدمها نخبة من المختصين والاستشاريين الصحيين من داخل الدولة وخارجها، وشهدت مشاركة أكثر من 162 مشاركا ومشاركة. 

كما تضمنت الفعاليات نشر 16 منشور توعوي وعرض 14 مادة فلمية تحمل رسائل توعوية بأهمية الرضاعة الطبيعية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالجمعية، بالإضافة إلى عدد من الاستشارات الصحية، كما قدمت الجمعية خلال فعاليات الأسبوع خصومات على خدمات بيع وتأجير أجهزة الرضاعة بواقع 25 خدمة، بالإضافة إلى تنظيم مسابقة توعوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي شارك بها نحو 88 شخص.

منصة توعوية 

وأشارت ‏المهندسة خولة عبد العزيز النومان، رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، إلى أن أسبوع الرضاعة الطبيعية العالمي يعد من أبرز الفعاليات السنوية التي تحرص الجمعية على الاحتفال به واستثماره كمنصة توعوية من خلال تنظيم الحملات والبرامج التثقيفية التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي الصحي للأمهات بفوائد الرضاعة الطبيعية، ودورها في المحافظة على صحة الأطفال والأمهات وحمايتهم من فرص الإصابة بالأمراض، مشيرةً إلى أن مشاركة الجمعية في أسبوع الرضاعة الطبيعية العالمي يأتي تجسيداً لرؤى وتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، في ضرورة العمل على تنظيم الفعاليات والحملات التوعوية والتثقيفية بهدف تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات وتشجيع الرضاعة الطبيعية باعتبارها الطريقة الأمثل لتكوين علاقة أسرية صحية وسعيدة وبالتالي مجتمع يتمتع بمقومات الصحة النفسية والجسدية.

أضرار استبدال الرضاعة الطبيعية 

ونوهت ‏المهندسة خولة عبد العزيز النومان، إلى أن الجمعية حرصت على موائمة فعاليتها مع شعار الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية هذا العام والذي يتمثل بـ " دعم الرضاعة الطبيعية لكوكب أكثر صحة: الواحد للكل والكل للواحد"، حيث عملت على نشر مادة فلمية حول أضرار استبدال الرضاعة الطبيعية بالحليب الصناعي وما تسببه طرق إنتاجه من عبءٍ على البيئة، فضلاً عن اعتبار الرضاعة الطبيعية أحد أفضل الممارسات لتجنب الوفيات بين الرضع وتحسين الصحة، مشيرة إلى أن الفعاليات تميزت أيضاً  هذا العام بالشمولية والتنوع ولاسيما على الصعيد التوعوي، حيث تعاونت الجمعية مع أطباء مختصين في التغذية والصحة النفسية من خارج الدولة، ومرشدات صحيات واستشاريات رضاعة من متطوعات الجمعية، متوجهة بالشكر والتقدير لهم على جهودهم المبذولة في تنظيم عدد من النشاطات وخصوصاً المحاضرات، من أجل تقديم معلومات ونصائح موثوقة، تساعد الأمهات على الرضاعة الطبيعية لأطفالهن وتشجعهن على الاستمرار بها.