دائرة المالية في أبوظبي تطلق مبادرة لتمويل سلسلة التوريد بقيمة 6 مليار درهم لزيادة السيولة للشركات الصغيرة والمتوسّطة

دائرة المالية في أبوظبي تطلق مبادرة لتمويل سلسلة التوريد بقيمة 6 مليار درهم لزيادة السيولة للشركات الصغيرة والمتوسّطة

·        الأموال المخصّصة من مبادرة "غدًا 21" للضمانات الائتمانية للشركات الصغيرة والمتوسطة تدعم هذه الشركات في مختلف القطاعات

·        المرحلة الأولى بالتعاون مع بنك أبوظبي الأول وضمان صمّمت لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطاع الرعاية الصحية

 أعلنت دائرة المالية في أبوظبي اليوم عن إطلاق مبادرة لتمويل سلسلة التوريد بقيمة 6 مليار درهم بهدف دعم مجموعة من القطاعات، والتي تعكس التزام الدائرة بدعم الشركات الصغيرة والمتوسّطة.

وستعمل المرحلة الأولى من هذه المبادرة وهي بالتعاون مع الشركة الوطنية للتأمين الصحي "ضمان" وبنك أبوظبي الأول، على توفير السيولة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في قطاع الرعاية الصحية.

وتم تمويل المبادرة من قبل مبادرة "غدًا 21 " للضمانات الائتمانية للشركات الصغيرة والمتوسطة، والتي تعكس التزام أبوظبي المستمر بدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة خلال جائحة كوفيد-19 وما بعدها.

وتدعم المبادرة في مرحلتها الأولى الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطاع الرعاية الصحية على ان تتضمّن في المستقبل المزيد من البنوك والقطاعات.

كما ستحفّز المبادرة الشركات الصغيرة والمتوسطة كونها ستعمل على تسريع دفع مستحقاتها مما يساهم في التقليل من تكلفة رأس المال المتداول، وقد استحوذت الشركات الصغيرة والمتوسطة على 29% من الناتج المحلي الإجمالي و44% من الاقتصاد غير النفطي في عام 2019، لذا فإنّ دعم هذه الشركات يعدّ غاية في الأهمية كونه يأتي ضمن استراتيجية أبوظبي للتنويع الاقتصادي ويساهم بتعزيز النمو الاقتصادي المعرفي في الإمارات. 

من جهته، علّق معالي جاسم محمد بوعتابه الزعابي، رئيس دائرة المالية في أبوظبي ، قائلًا: "تلعب الشركات الصغيرة والمتوسطة دورًا بارزًا في الاقتصاد، لا سيما أنها تساهم في تعزيز النمو المستدام لإمارة أبوظبي على المدى الطويل، وقد جاء إطلاق هذه المبادرة ضمن استراتيجية الاستدامة المالية المستقبلية الخاصة بنا، بهدف ضمان استمرار توفير السيولة للشركات الصغيرة والمتوسطة في أبوظبي، ونقدّر في هذا المجال التعاون الذي أبداه شركائنا "ضمان" و"بنك أبوظبي الأول" لإنجاز هذه المبادرة، وإنني على ثقة من أن رؤيتنا المتوافقة ستضمن نجاح المبادرة".

 بدوره، قال حمد عبدالله المحياس، الرئيس التنفيذي لـ "ضمان": نجحت دولة الإمارات بالنهوض بقطاعها الصحّي لتكون محوراً عالمياً للخدمات الطبية المتقدّمة والحديثة وهذا ما كان ليكون ممكناً لولا المساهمات البارزة للشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في هذا القطاع الحيوي. من هنا، نودّ ان نعبّر عن سعادتنا بالتعاون مع كل من دائرة المالية في أبوظبي وبنك أبوظبي الأول من أجل ضمان استمرارية الأعمال والسيولة لأولئك الملتزمين بحماية صحة وسلامة مواطني ومقيمي أبوظبي. كما إنني على ثقة من أن هذه المبادرة ستستمر في تمكين قطاع الرعاية الصحية في الإمارة، والذي يتمتّع بخدمات عالمية الجودة، من تحقيق أفضل مستويات النمو المستدام." 

وقال أندريه صايغ، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول: "يلتزم بنك أبوظبي الأول بدعم تحقيق الأهداف الاقتصادية لأبوظبي، بما في ذلك دعم الجهود المتواصلة التي تبذلها حكومة أبوظبي لتطوير منظومة رعاية صحية عالمية في الإمارة، وسوف توفّر هذه المبادرة السيولة اللازمة والضرورية للشركات الصغيرة والمتوسطة كي تواصل نموها المستدام وتحافظ على عمليات سلاسل توريد الرعاية الصحية خلال فترة الاستجابة لأزمة "كوفيد-19" وما بعدها، ونحن فخورون بهذه الشراكة بين دائرة المالية في أبوظبي والشركة الوطنية للتأمين الصحي "ضمان" كونها تساهم في زيادة الدعم المتاح للشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في القطاع الصحي وسط هذه الأوقات الملحّة".