"إمكان" تدعم جهود الاستدامة المائية في دولة الإمارات العربية المتحدة بمبادرة جديدة

1
1

شركة التطوير العقاري الرائدة التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها تتعاون مع "سات شور" لإطلاق مشروع مبتكر للري

أبوظبي، 16 يونيو 2020: أطلقت "إمكان"، شركة التطوير العقاري الرائدة التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، مشروعاً تجريبياً جديداً للرّي، تدعم من خلاله الجهود الرامية إلى تعزيز الاستدامة المائية في دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل تصميمه الذي يهدف إلى حماية الموارد الوطنية الأكثر أهمية.

يأتي المشروع المبتكر ثمرة للشراكة التي عقدتها "إمكان" مع شركة "سات شور" (SatSure) لتحليلات القرارات المبتكرة، وهي جزء من "مجتمع المبتكرين العالميين" في "المنتدى الاقتصادي العالمي". ويسخّر المشروع المبتكر بيانات الأقمارالصناعية وتقنيات تعلم الآلة لمتابعة المسطحات الحضرية الخضراء في الدولة وقياس احتياجاتها للري بدقة. وعبر تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي، يهدف المشروع إلى تقليص متوسط استهلاك المياه اليومي للفرد وقدره 500 لتر، والذي يزيد عن المتوسط العالمي بنسبة تقارب 82%.

يجري تنفيذ المشروع حالياً في مشروع "الجرف" المتكامل التابع لشركة "إمكان" في منطقة غنتوت، ويتمثل الهدف منه ضمان توفير منظومة مثالية للريّ واستهلاك المياه بالاستفادة من أحدث التقنيات. وعبر الدمج بين تقنيات الاستشعار عن بعد والتصوير بالأقمار الصناعية وخوارزميات تعلم الآلة لتقييم حالة المسطحات الحضرية الخضراء واحتياجات الري المتوقعة، يتميز مشروع "إمكان سات شور" بقدرته على مراعاة الظروف المناخية واحتياجات المياه المحددة لكل نوع من أنواع الأشجار والشجيرات.

وفي هذا السياق، قال وليد الهندي، الرئيس التنفيذي لـشركة"إمكان": "يتمحور الهدف من إطلاق مشروع ’إمكان سات شور‘ التجريبي حول تقليص معدلات استهلاك المياه في دولة الإمارات العربية المتحدة، لاسّيما أن البيانات الصادرة عن الهيئات الحكومية المعنية مثل ’الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء‘ تشير إلى أن أغراض العناية بالمسطحات الخضراء تقف وراء 11٪ من استهلاك المياه في الدولة. فنتيجة لتراجع مستويات المياه الجوفية والاعتماد على عمليات التحلية التي تستهلك كميات كبيرة من الطاقة، أصبح تقليص استهلاك المياه اليومي بمثابة ضرورة ملحة للحفاظ على المنظومة البيئية المحلية ودفع عجلة الاستدامة".

ويأتي المشروع الجديد امتداداً لعلاقة الشراكة التي تربط بين "إمكان" و"سات شور". ففي العام الماضي، حصد نموذج أعمال الشركة الناشئة "جائزة إمكان للابتكار" في إطار برنامج " كوربورت سبرينت أكسلرتر"، المبادرة المنبثقة عن "ستارت إيه دي"، المسرع العالمي للأعمال الذي أطلقته "جامعة نيويورك أبوظبي".

من جانبها، صرّحت "إمكان" بأن المشروع المشترك مع "سات شور" يمثل دلالة ملموسة على سعيها الدائم لدمج البحوث العلمية في برامجها التي تعزز الاستدامة والارتقاء بجودة حياة أصحاب المنازل على امتداد جميع مشاريعها في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأضافت الشركة أن المبادرة تأتي تأكيداً لالتزامها الراسخ بتعزيز الابتكار وريادة الأعمال كجزء محوري من المشهد الاقتصادي الوطني.

وأضاف الهندي: "يسعدنا إطلاق برنامج ’إمكان سات شور‘ التجريبي في مشروع الجرف والمساهمة سعياً للمساهمة جهود تعزيز الاستدامة الوطنية التي أطلقتها الحكومة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة على غرار استراتيجية الأمن المائي لدولة الإمارات 2036 واستراتيجية الإمارات للطاقة 2050. ويمثل هذا المشروع دليلاً على سعينا المستمر للتواصل مع الشركات الناشئة ورواد الابتكار للمساهمة في بناء منظومة بيئية حيوية تسهم بدورها في دفع عجلة أجندة التنمية الوطنية".

وسيوفر البرنامج التجربي "إمكان سات شور" نمطاً ذكياً للري في مجمع الجرف، إحدى المناطق الحديثة للتملك الحر في أبوظبي، ويتوقع له تحقيق وفورات مالية ملحوظة عبر تعزيز كفاءة استهلاك المياه والحفاظ في الوقت نفسه على رونق المسطحات الخضراء الوافرة في المشروع.

وحدائق الجرف هي المرحلة الأولى من مشروع مجمع الجرف والمقرر استكمالها في عام 2021. وتضم المرحلة الأولى 293 فيلا سكنية وقطعاً من الأراضي، وتشمل مرافقها المتكاملة شققاً سكنية مخدمة ومنتجعاً وعيادة صحية عالمية وشاطئاً ومرسى خاصاً ومركزاً للتفاعل الاجتماعي.