"طلبات" تعفي عملاءها من رسوم توصيل الطلبات دعماً للمطاعم المحلية الشريكة

أعلنت "طلبات"، أكبر منصة لطلب الطعام عبر الإنترنت في المنطقة، عن إعفاء العملاء المحليين من رسوم توصيل الطلبات بناءً على قربهم من المطعم الذي يطلبون منه. وتأتي هذه المبادرة في إطار سعي "طلبات" لدعم عملائها وشركائها من المطاعم للتغلب على حالة القلق التي أثارها تفشي فيروس "كورونا" (كوفيد – 19).

وباستخدام تطبيق "طلبات" القائم على تكنولوجيا تحديد الموقع، سيكون بمقدور العملاء اختيار التوصيل المجاني من عدة مطاعم قريبة مختلفة.

ويؤكد توماسو رودريغيز، الرئيس التنفيذي لشركة "طلبات"، على تركيز الشركة بالدرجة الأولى على عامل السلامة، ومن ثم على استفادة المطاعم الشريكة من التكنولوجيا الفريدة الخاصة بها.

وقال رودريغيز بهذا الصدد: "نركز بالدرجة الأولى على سلامة عملائنا، وشركائنا من المطاعم، وسائقي الطلبات، وموظفينا؛ وكل شيء آخر هو أمر ثانوي بلا شك. ومن هنا، بدأنا فعلياً اتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة في منظومة توصيل الطلبات الخاصة بنا منذ يناير الماضي لضمان عامل السلامة".

وأضاف رودريغيز: "في الوقت نفسه، من المهم ضمان استمرارية العمل للمطاعم الشريكة. وبالاعتماد على تطبيقنا، فإننا نشجع العملاء على الطلب من المطاعم الشريكة القريبة منهم والتي قد تشهد انخفاضاً في معدلات الزوار نظراً لحالة القلق التي تسبب بها تفشي فيروس ’كورونا‘".

وبحسب رودريغيز، دأبت "طلبات" على مراقبة الحالة منذ يناير الماضي باعتبارها تشكل جزءاً من شبكة عالمية لتوصيل طلبات الطعام.

وقال رودريغيز بهذا السياق: "بتنا الآن على أتم الاستعداد، ونتعاون مع السلطات المحلية لضمان سلامة عملائنا وسائقي الطلبات والمطاعم الشريكة في كل من الأسواق التي نعمل بها".

يمكن للعملاء تحميل تطبيق "طلبات" على الأجهزة العاملة بنظام "أندرويد" من متجر تطبيقات "آبل"، وعلى الأجهزة العاملة بنظام IOS من متجر "جوجل بلاي".