غرفة الشارقة تبدأ بتطبيق نظام "العمل عن بعد" لعدد من الأقسام

دعت مجتمع الأعمال لاستخدام منصاتها الذكية لإتمام معاملاتهم

في إطار الإجراءات الوقائية التي اتخذتها غرفة تجارة وصناعة الشارقة حرصا على سلامة موظفيها ومتعامليها، وتماشيا مع التدابير الاحترازية التي تطبقها دولة الإمارات نظرا للتطورات العالمية المتعلقة بفيروس كورونا (كوفيد 19)، أعلنت الغرفة أنها بدأت بتطبيق نظام العمل عن بعد لبعض الأقسام وللموظفين من كبار السن والحوامل، كما دعت كافة متعامليها إلى استخدام منصاتها الذكية المتاحة على الموقع الإلكتروني وتطبيقها الذكي، دون الحاجة للحضور شخصيا لمقر الغرفة أو فروعها المختلفة في الإمارة.

خدمة مجتمع الأعمال

وأكدت غرفة الشارقة، أنها عملت على تأهيل الموظفين والأقسام التي ينطبق عليها القرار، لتسيير الأعمال دون حدوث أي مشاكل قد تؤثر على سلاسة العمليات التشغيلية، وبما يضمن تقديم الخدمات بفعالية عالية  وكفاءة، إلى جانب ذلك فقد حرصت الغرفة على تسهيل وتبسيط إجراءاتها، محققة نسبة 100% في التحول الذكي في خدماتها الأساسية المقدمة للعملاء، والتي تشتمل على إتمام معاملات شهادات المنشأ والتصديقات والعضويات، إضافة إلى عدد من الخدمات الإلكترونية الأخرى، وذلك في إطار استراتيجية الغرفة التي تنتهجها في خدمة مجتمع الأعمال، والتي تقوم على ركيزة أساسية هي الاستفادة من التقنيات الحديثة والمبتكرة في عملية التطوير، ما يسهم في دعم بيئة الأعمال وترسيخ مكانة الشارقة كوجهة أولى لجذب الاستثمارات وتعزيز الحركة الاقتصادية بالإمارة، وسعيا من الغرفة إلى الارتقاء بنوعية الخدمات المقدمة لشركائها من القطاعين العام والخاص.

وأعربت غرفة الشارقة أنها تضع صحة وسلامة موظفيها متعامليها في مقدمة أولوياتها، داعية إلى ضرورة حشد كافة الإمكانات والمقومات اللازمة لضمان أعلى مستويات الحماية، مؤكدة على أهمية مشاركة الجميع في إنجاح جهود الوقاية عبر الالتزام بالتعليمات والإرشادات الصحية، والتعاون في تطبيقها لتقليل التأثيرات غير المرغوبة لهذه الجائحة العالمية.