مبادرة "بيرل" تعرف الشركات بدور "القيم المشتركة" في تعزيز تنافسيتها وخدمة مجتمعها

مبادرة
مبادرة
مبادرة
مبادرة
1
1
1
1

نظمت مبادرة "بيرل"، المنظمة غير الربحية المستقلة العاملة على نشر ثقافة مؤسسية تقوم على المساءلة والشفافية في منطقة الخليج، مؤخراً، ورشة عمل حول مفهوم "القيم المشتركة" الذي يحظى بأهمية متنامية لدى الشركات والمؤسسات، لدوره الفاعل في مساعدتها على تعزيز تنافسيتها وأداء مهامها تجاه المجتمع الذي تعمل فيه في آن واحد.

وشارك في الورشة، التي قدمتها لينا العليمي، الشريك المؤسس والمدير التنفيذي لشركة "3بي إل. أسوسييتس"، في دبي، مديرو الاستدامة والاستثمار الاجتماعي في الشركات الخاصة بمنطقة الخليج.

وجرى خلال الورشة تعريف المشاركين بكيفية تطبيق مفهوم "القيم المشتركة" على ممارسات الشركات لتنمية قدرتها على مواجهة التحديات المختلفة، وإيجاد فرص أعمال جديدة، إلى جانب استعراض العديد من الدراسات والتجارب حول تطبيق هذا المفهوم.

وقدمت الورشة للمشاركين شرحاً حول أساليب إنشاء "القيم المشتركة"، ودورها المهم في تعزيز الأثر الاجتماعي الإيجابي للشركة التي تتبنى هذه القيم، فضلاً عن رفع نسبة أرباحها، كما ناقش المشاركون مفهومي "المسؤولية المجتمعية للشركات" و"الاستدامة" إلى جانب مفهوم "القيم المشتركة"، ومدى تطور هذه المفاهيم ودورها في تعزيز أرباح الشركات وتلبية الاحتياجات المجتمعية.

ويستند مفهوم "القيم المشتركة" على قيام الشركات بوضع سياسات وممارسات تسهم بتحسين قدرتها التنافسية وزيادة أرباحها، وبنفس الوقت تعزز مساهمتها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية ضمن المجتمع الذي تعمل وتسوق منتجاتها فيه.

ويتطلب تبني هذا المفهوم من قبل الشركات، إدراك أهمية إنشاء قيم مشتركة مع مختلف أصحاب المصلحة في تحقيق أثر إيجابي وطويل الأجل على أعمال الشركات، والعلاقة الترابطية الوثيقة بين هذا المفهوم وآليات تعزيز الابتكار وقدرة المؤسسات على التكيف مع التغيرات المستقبلية، مع التركيز على ضرورة وجود استراتيجية واضحة للإدارة المالية السليمة.

وقالت ياسمين عمري، المديرة التنفيذية لمبادرة بيرل: "يعد مفهوم (القيم المشتركة) خطوة مهمة للشركات لتحقيق تحول ملموس في أدائها نظراً لأهميته المتنامية في تمكينها من تعزيز تنافسيتها الاقتصادية، إلى جانب تحقيق قيمة مجتمعية عبر تركيزها على تلبية احتياجات المجتمع، وهذا الترابط بين العامل المجتمعي والعامل الاقتصادي سيسهم في التنمية المجتمعية ويعزز الابتكار والإنتاجية، وخصوصاً أن الشركات تشكل قوة فاعلة لتحقيق أثر إيجابي اجتماعي واقتصادي في الوقت ذاته، عبر تقديم حلول مستدامة تسهم في تلبية متطلبات المجتمع المتنامية، وتعزز من أرباح الشركة".

وأضافت عمري: "لم يعد مفهوم "القيم المشتركة" جديداً في المشهد الاقتصادي، حيث تتبناه اليوم الكثير من الشركات على المستويين الإقليمي والدولي، وبدأت شركات ومؤسسات القطاع الخاص والعام في مختلف أنحاء العالم بتطبيق هذا المفهوم، الذي تتركز فكرته حول تشجيع الشركات على الاستثمار الأمثل في الموارد المتوفرة والتكنولوجيا، والاستفادة من تجارب مؤسسات أخرى لدعم الابتكار".

يذكر أن مبادرة بيرل تعمل، منذ تأسيسها عام 2010، على تطوير البرامج ونشر نتائج الأبحاث ودراسات الحالة، التي من شأنها إحداث أثر إيجابي في بيئة الأعمال في المنطقة، وتحفيز الطلاب على تطبيق أعلى معايير الحوكمة الرشيدة وأفضل ممارسات الأعمال في منطقة الخليج.