معرض التوظيف والتدريب الافتراضي بجامعة الإمارات يوفر فرص وظيفية واسعة لخريجي الجامعة من مختلف التخصصات

معرض التوظيف والتدريب الافتراضي بجامعة الإمارات يوفر فرص وظيفية واسعة لخريجي الجامعة من مختلف التخصصات

العين:انطلقت فعاليات معرض جامعة الإمارات للتوظيف والتدريب الافتراضي الأول والذي نظمه مركز التوظيف وشؤون الخريجين بجامعة الإمارات العربية المتحدة على مدى يومين 15-16 يونيو 2021، وبمشاركة أكثر من 45 جهة حكومية وشبه حكومية وخاصة وعالمية، وحضور ما يقارب 3000 من الطلبة والخريجين والباحثين لفرص العمل والطلبة الراغبين بالاستفادة من البرامج التدريبية و الفرص الوظيفية والمنح  الدراسية التي ينظمها المعرض الذي حمل شعار "أنت المستقبل"، وبرعاية من مدير الجامعة بالإنابة الدكتور غالب الحضرمي.

وقال الدكتور محمد حسن علي محمد–نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية بالإنابة في كلمة افتتاح المعرض: "إن معرض جامعة الإمارات الافتراضي للتوظيف والتدريب" يهدف لأن يكون ملتقى بين الطلبة الخريجين وأصحاب العمل، والذي يأتي في سياق رؤية جامعة الإمارات "جامعة المستقبل" في رفع فرص توظيف وتدريب طلبتها وخريجيها، والإسهام في العمل على خدمة مجتمعهم. 

وأكد على دور جامعة الإمارات في دعم خريجيها وطلبتها، وامتلاكها لنخبة من أصحاب المهارات والخبرات الملائمين لمتطلبات سوق العمل .

وأضاف الدكتور محمد : "على مدى سنوات طويلة قدمت الجامعة، نماذج مشرفة من خريجيها وفق معايير ومتطلبات أرباب العمل، ووفق المتغيرات التي تطلبتها الوظائف المحلية والدولية، كونهم خلاصة برامج أكاديمية معتمدة، وأنشطة ومهارات لاصفية متنوعة وفرت بدورها الدعم اللازم لهم، كما قدمت الأدوات التعليمية لاستمرارية تحصيلهم العملي وتعزيز مهاراتهم المهنية".

واختتم الدكتور محمد حسن كلمته بتأكديه على قدرة المعرض الافتراضي لأن يقدم مساحة ملائمة للخريجين والمهنيين، ويكون أحد أبرز معارض التوظيف الافتراضية محلياً، ودوره بمنح فرص وظيفية واسعة لخريجي الجامعة وغيرهم من الباحثين للعمل، إلى جانب تقديمه لورش في مجال التطوير الوظيفي والمهني، والنصح لهم..

وضم المعرض منصة مخصصة لمعرض جامعة الإمارات الافتراضي الأول للتوظيف والتدريب، والتي تتكون من  منطقة الاستقبال :والتي هدفت إلى توفير الدعم الفني لأي تحديات تقنية، و منطقة التواصل: التي تمكن من توفير حلقة تواصل ما بين الطلبة والخريجين، بالإضافة إلى توثيق حضورهم للمعرض، والمشاركات بلقطات الشاشة على منصات التواصل الاجتماعي، وثالثا، المسرح الرئيسي: الذي يتضمن محاضرات رئيسية متنوعة ومنطقة ورش العمل: والتي ضمت 5 غرف متنوعة بمحتوى ورش عمل وجلسات حوارية وعصف ذهني، وأخيراً، منطقة العارضين التي كانت مكاناً للالتقاء الحضور بممثلي جهات العمل وتقديم السير الذاتية.

وتضمن اليوم الأول: مجموعة واسعة من الأنشطة والمحاضرات والورش التدريبية وجلسات العصف الذهني، إلى جانب مشاركة من مكتب دبي للتنافسية، وجامعة أكسفورد.

فيما شمل اليوم الثاني من المعرض مشاركة من أكاديمية42 أبوظبي، وستراتا،  وكلية الإدارة والاقتصاد بالجامعة، إلى جانب الورش والمحاضرات وجلسات العصف الذهني واختتامه بتكريم للجهات المشاركة وضم المعرض مجموعة من شركاء التوظيفي والتدريب الاستراتيجيين وبالإضافة الى مجموعة من شركاء التدريب والتعليم.  وفي الإطار نفسه، عقدت وحدة الاعداد المهني سلسة من الورش الافتراضية التحضيرية سيقت المعرض واستمرت على مدى 5 أيام تهدف الى تهيئة الطالب والخريج للمشاركة في المعرض وسلّطت الورشة الضوء على أهمية كيف تسوَق نفسك من خلال معارض التوظيف، كتابة السيرة الذاتية والمقابلة الوظيفية، كيف تعزز علاقاتك بأصحاب العمل  .