"يحكى أن" يروي لجمهور إذاعة الشارقة قصص نخبة من الشخصيات التاريخية

يسلط البرنامج التاريخي "يحكى أن" الحائز على عدد من الجوائز المحلية والإقليمية، الضوء على العديد من الشخصيات التي قامت بأدوار كبيرة ومؤثرة عبر التاريخ، ويستعرضها على أثير إذاعة الشارقة بطريقة سردية شيقة، تلبي ذائقة المستمعين، وتعزز رصيدهم المعرفي.

 

ويهدف البرنامج الذي يبث عند الساعة4:15 مساءً طيلة أيام الشهر الفضيل، إلى ترسيخ التراث العربي الزاخر بالشخصيات والقصص التاريخية، التي تحمل في ثناياها العديد من الدروس والعبر، باستخدام السرد القصصي بالاستناد إلى باقة متنوعة من كتب التاريخ والأدب العربي.

 

ويستند البرنامج، إلى مجموعة من المؤلفات الأدبية والكتب التاريخية، بالإضافة إلى كتب السير السردية، وذلك حرصاً على ربط الجمهور بالموروث العربي التاريخي، وتحبيبهم وتقريبهم أكثر إلى اللغة العربية.

 

وقال رعد أمان معد ومقدم البرنامج " انطلاقاً من وضوح النهج الذي تسير عليه هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون واسترشادا برؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ، ومن إيمان أكيد وراسخ بأهمية الثقافة ودورها في نهضة وبناء الإنسان جاء برنامج ( يحكى أن ) ضمن الخارطة البرامجية التي تقدم للمشاهدين والمستمعين باستمرار عدداً من الأعمال المهتمة بإغناء وتنمية الجوانب الثقافية والمعرفية لديهم ".

واضاف أمان "هدفنا الرئيسي من البرنامج الذي يحقق نسباً عالية من الاستماع بين جمهور المتلقين تصل إلى مئات الآلاف هو التشجيع على المطالعة والقراءة ، وخاصة كتب التراث الأدبي التي ربما ابتعد عنها القارىء العربي خلال السنوات الماضية لأسباب مختلفة ، ولفت انتباهه إلى ما في تلك الكتب من كنوز أدبية في الشعر والنثر والخواطر والمقالات والأحاديث والقصص والحكايات وخاصة الطرائف والنوادر التي تمتلىء بها كتب التراث ،بالإضافة إلى المحافظة على اللغة العربية وصونها وإعطاء ما يشبه الدروس لتعلمها وغرس حبها في نفوس المستمعين على اختلاف فئاتهم وأعمارهم".

 

وكانت هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون أطلقت النسخة الصوتية من البرنامج على أقراص مدمجة خلال الدورة الـ 36من معرض الشارقة الدولي للكتاب بهدف توسيع رقعة انتشاره وتحقيق أهدافه الرامية إلى العودة للتراث الأدبي العربي، والغوص في عوالمه الزاخرة لإخراج الدرر الثمينة والأصيلة وتقديمها للناس.

 

يشار إلى أن الدورة الأولى من البرنامج انطلقت عام 2011، وتم حتى الآن إنجاز خمسة أجزاء تجاوز عدد حلقاتها مائة وعشرين حلقة، تم انتقاء حكاياتها من كتب الأدب العربي، وقُدمت بأسلوب سردي تحبه الأذن وتستلطفه القلوب، ونال البرنامج العديد من الجوائز على المستويين المحلي والعربي، ومنها جائزة سلطان العويس للإبداع عام 2014 كأفضل برنامج ثقافي محلي.