مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية يتفقد مستشفى ابراهيم بن حمد عبيدالله ويطلع على المشاريع التطويرية

مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية يتفقد مستشفى ابراهيم بن حمد عبيدالله ويطلع على المشاريع التطويرية
مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية يتفقد مستشفى ابراهيم بن حمد عبيدالله ويطلع على المشاريع التطويرية
مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية يتفقد مستشفى ابراهيم بن حمد عبيدالله ويطلع على المشاريع التطويرية
1
1
1

أكد سعادة الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية أن الزيارات الميدانية للمستشفيات من أهم قنوات التواصل المباشر مع المرضى والمتعاملين، لطرح مقترحاتهم وآرائهم وإشراكهم في العملية التطويرية، بما يسهم في الارتقاء بمستويات الأداء وتقديم الخدمات المتميزة وفق معايير الجودة والكفاءة. وخاصة بعد استئناف خدمات الرعاية الصحية واتخاذ الاحتياطات اللازمة للوقاية من كوفيد19.

جاء ذلك عقب زيارته التفقدية لمستشفى ابراهيم بن حمد عبيدالله في رأس الخيمة، حيث اطلع على كفاءة الخدمات الصحية وعاين على أرض الواقع سير العمل في أول زيارة بعد استئناف تقديم خدمات الرعاية الصحية بالعيادات الخارجية التخصصية. وتواصل الدكتور السركال مع المرضى لتقييم مستوى رضاهم عن الخدمات الصحية والوقوف على متطلباتهم بهدف الاطلاع على نقاط التحسين واتخاذ الإجراءات المناسبة، وقياس أثرها ضمن مؤشرات الأداء لضمان الجودة. مثنياً على جهود الإدارات والكوادر الطبية ودورهم في ترسيخ الثقة بالمنشآت الصحية.

توسعة قسم الطوارئ بالمستشفى

كما تفقد الدكتور يوسف السركال يرافقه كل من الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات بوزارة الصحة ووقاية المجتمع، والدكتور عبدالله النعيمي مدير منطقة رأس الخيمة الطبية والدكتور يوسف الطير مدير مستشفى عبيدالله العام، مشاريع تطوير البنية التحتية قيد الإنشاء والبرنامج الزمني لتنفيذها، ومنها توسعة قسم الطوارئ في المستشفى وتزويده بأحدث التقنيات والتجهيزات الذكية المواكبة للتطورات العالمية وفق أفضل البروتوكولات والممارسات المعتمدة، والذي سيكون له أثراً إيجابياً في تطوير الخدمات في المنشآت التابعة للمؤسسة.

وأشار سعادة السركال إلى أن تحدي كوفيد19 أكد كفاءة المنظومة الصحية بالدولة ونتائج استثمارها الطويل في البنية الرقمية الصحية، واستقطاب الابتكارات الطبية لتحسين أساليب الرعاية الصحية، والاعتماد على نموذج رعاية صحية استباقية في طرق التشخيص للأمراض، ومواصلة تحسين الرحلة العلاجية للمرضى ودمج الخدمات الذكية والذكاء الاصطناعي بالرعاية الصحية، والبناء على ما تم إنجازه وفق خطط مدروسة ومتكاملة.