"جنرال إلكتريك" تنجح بتنفيذ تحديثات تعزيز الأداء في محطة المرافق العامة بالرويس التابعة إلى "أدنوك للتكرير"

"جنرال إلكتريك لطاقة الغاز" تطبق تحديث MXL2 على توربين غازية على الرغم من تداعيات تفشي وباء "كوفيد-19" ليثمر في تحسين الإنتاجية بما يعادل 10.7 ميجاواط

نجحت "جنرال إلكتريك لطاقة الغاز" بتحسين الكفاءة وتعزيز الأداء في محطة المرافق العامة بالرويس التابعة لشركة "أدنوك للتكرير" في دولة الإمارات، مع تركيب تحديث MXL2 على التوربين الغازية من طراز GT13E2 في المحطة. وعادة ما يستغرق مثل هذا التحديث نحو 18 شهراً، إلا أن "جنرال إلكتريك لطاقة الغاز" تمكنت من استكماله في غضون 6 أشهر، لتتخطى مختلف التحديات التي تسبب بها فيروس كورونا المستجد. وساهم هذا التحديث بزيادة القدرة الإنتاجية للتوربين الغازية بما يعادل 10.7 ميجاواط باستخدام نفس الكمية من الوقود.

وفي هذا السياق، قال جوزيف أنيس، الرئيس والمدير التنفيذي لوحدة أعمال خدمات الطاقة وأنظمة الطاقة الغازية لدى "جنرال إلكتريك" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا: "نلتزم في ’جنرال إلكتريك‘ بدعم أصول توليد الطاقة التي يمتلكها عملاؤنا، وتعزيز قدراتهم على تخطي مختلف التحديات وهو ما بدا جلياً في تعاونننا مع ’أدنوك للتكرير‘ ضمن هذا المشروع الطموح. وفي إطار حرص المؤسسات حول العالم على استكشاف الخيارات المتاحة لتحقيق التوازن بين الاحتياجات المتنامية من الطاقة الكهربائية ومخاوف التغير المناخي، تقدم حلول التحديث الحالية وسائل فعالة وبتكلفة في المتناول لزيادة قدرات توليد الطاقة وتقليل الانبعاثات لكل ميجاواط من الكهرباء. وتواصل ’جنرال إلكتريك‘ التزامها بالاستثمار في حلول عالية الكفاءة وقادرة على تحسين أداء تقنياتنا الرئيسية الراهنة التي تضم أكثر من 7500 توربين غازية مركبة حول العالم، وذلك في إطار استراتيجيتها الشاملة والمجدية اقتصادياً للحد من الانبعاثات الكربونية".

وتتمكن حلول التحديث التي تقدمها "جنرال إلكتريك" من تحسين الأداء بشكل كبير وتقليل التكاليف التشغيلية للتوربينات الغازية. ويتيح تحديث MXL2 تشغيل التوربينات الغازية من طراز GT13E2 لتحقيق زيادة تصل إلى 1.5% في كفاءة الدورة المركبة وتوسيع فترات الفحوصات والتحقق بما يعادل 48 ألف ساعة عمل. ويجمع التحديث بين أحدث تقنيات "جنرال إلكتريك" وخبرات طويلة في التعامل مع التوربينات الغازية من طراز GT13E2 تتجاوز 10 ملايين ساعة تشغيل.

ويأتي التحديث الحالي ضمن محطة المرافق العامة بالرويس في أعقاب التنفيذ الناجح لتحديثات مماثلة على اثنين من التوربينات الغازية في المحطة خلال السنوات الماضية .

والجدير بالذكر أن "جنرال إلكتريك" ساهمت في تطوير قطاع الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مدار أكثر من 80 عاماً. وباتت تقنياتها المتواجدة في المنطقة تولد ما يصل إلى 40% من الطاقة الكهربائية الضرورية فيها. وتشتمل استثمارات "جنرال إلكتريك" في المنطقة على مركز خدمات في دولة الإمارات يقدم خدمات الصيانة والاختبار والتصليح المتقدمة للمولدات والتوربينات الغازية، وقدم المركز خدماته إلى أكثر من 50 عميلاً في أكثر من 25 دولة.