متطوعو "جنرال إلكتريك" يتحدّون الوباء ويواصلون عطاءهم في دولة الإمارات خلال شهر الخير

متطوعو

أثّر تفشي وباء "كوفيد-19" على كافة ملامح حياتنا، ولم تكن نشاطات متطوعي "جنرال إلكتريك" خلال شهر رمضان المبارك هذا العام حصينة ضد هذه التداعيات، حيث فرضت عليهم الظروف الراهنة ضرورة القيام بأعمالهم بأسلوب مختلف، ليبتعدوا عن النشاطات التي تنطوي على مقابلات شخصية، ويستبدلوها بأخرى جماعية عبر الإنترنت لمساعدة أولئك المحتاجين بأساليب افتراضية خلال هذه الأوقات العصيبة. 

وبدءاً من التبرع بالوجبات الغذائية عبر التطبيقات الإلكترونية، إلى تعليم الطلاب مهارات جديدة من خلال الجلسات التعليمية الافتراضية، أظهر مجموعة من متطوعي "جنرال إلكتريك" تفانياً كبيراً في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومضوا قدماً في جهودهم لتجسيد روح الخير والعطاء التي تظلل الشهر الكريم، حتى وسط تطبيق حملة "خلك بالبيت" وممارسات التباعد الاجتماعي والجسدي لمكافحة تفشي وباء "كوفيد-19".

وخلال شهر رمضان المبارك، قدم المتطوعون آلاف الوجبات الغذائية إلى المحتاجين. وتعاون "متطوعو جنرال إلكتريك" مع حملة "تبرع واحد يُطعم اثنين" التي أطلقها تطبيق "نفسي" بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي. وتم تقديم الوجبات التي مولتها الحملة للتوزيع في دولة الإمارات إلى بنك الإمارات للطعام، لتساهم في الحملة الوطنية "10 ملايين وجبة".

وتبرع متطوعو "جنرال إلكتريك" أيضاً بوقتهم إلى اثنين من البرامج المختلفة عبر الإنترنت خلال شهر رمضان المبارك، حيث شاركوا في حملة غرفة دبي "اعط واحصد" التطوعية، وقادوا سلسلة من ورش العمل الافتراضية عبر الإنترنت للطلاب في مدرسة "جيمس مودرن أكاديمي" حول مواضيع على غرار "الابتكار من النفايات"؛ و"أساسيات التغذية والرعاية الصحية"؛ و"الريادة"؛ و"الأهداف المستدامة"؛ و"التوعية المالية".

وشارك متطوعو "جنرال إلكتريك" في اثنتين من فرص التعليم الافتراضي بالشراكة مع "مشروع الحياة 4 الشباب" Life Project 4 Youth، المؤسسة العالمية غير الحكومية التي تهدف إلى غرس أسس ريادة الأعمال بين الشباب الذين يعيشون في مناطق فقيرة أو يعانون من الإقصاء. وإحدى هذه الفرص هي لأغراض تعليمية، حيث ساعد المتطوعون المؤسسة من خلال تطوير دروس تعليمية رقمية عن بعد، تعلمهم موضوعاً من اختيارهم ومرتبط بالعمل وريادة الأعمال. أما الثانية فمثلت بتنظيم مسابقة فنية عبر الإنترنت للأطفال، والتي سيعود ريعها للمتضررين من تفشي وباء "كوفيد-19".

وقدم متطوعو "جنرال إلكتريك" أيضاً دعمهم إلى مركز المشاعر الإنسانية لرعاية و إيواء الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في دبي، في وقت تأثرت فيه موارده الأساسية والتبرعات المقدمة إليه بسبب وباء "كوفيد-19". وساهم أكثر من 60 متطوعاً في حملة جمع الموارد بأسلوب افتراضي عبر الانترنت، حيث عملوا على طلب المواد الغذائية والمستلزمات الأخرى الضرورية من قائمة احتياجات المركز، عبر تطبيقات تسوق البقالة في هواتفهم، مع الحرص على توصيلها دون تلامس إلى مقره. وتمكن متطوعو "جنرال إلكتريك" من تزويد المركز بأكثر من 1700 كيلوغرام من المواد الغذائية وما يزيد عن 1000 كليو غرام من المواد غير الغذائية. 

وتُمثل جهود متطوعي "جنرال إلكتريك" خلال شهر رمضان المبارك جزءاً مما جهودهم التطوعية المبذولة وأعمالهم الخيّرة الممتدة طوال أيام العام، سعياً منهم للمساهمة إيجاباً في مجتمع دولة الإمارات ودعم أولئك الأقل حظاً والمحتاجين. ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات حول: مشاريع متطوعي "جنرال إلكتريك" في الدولة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا وباكستان .