التنمية الأسرية بالشارقة تطلق برنامجاً تدريبياً بعنوان "الفراسة علم تحليل الشخصية"

التنمية الأسرية بالشارقة تطلق برنامجاً تدريبياً بعنوان

شهد مشاركة  220 من طلبة الجامعة والكادر الوظيفي والأكاديمي

يأتي ضمن فعاليات "حملة الوطن أسرة" لعام 2021    

نظمت إدارة مراكز التنمية الأسرية إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤوون الأسرة بالشارقة مؤخراً وبالتعاون مع جامعة الشارقة فرع الذيد، برنامجاً تدريبياً بعنوان "الفراسة علم تحليل الشخصية" استهدف طلبة الجامعة والكادر الوظيفي والأكاديمي، وشهد البرنامج الذي يأتي في إطار انطلاق فعاليات "حملة الوطن أسرة" لعام 2021 وضمن محورها الأول تمكين الشخصية الإنسانية، مشاركة نحو 220 شخصاً.

وتضمن البرنامج الذي قدمه محمد الشاعر مستشار في إدارة التنمية الأسرية وباحث في أنماط الشخصيات والسلوكيات من خلال لغة الجسد المتقدمة والفراسة، عدد من المحاور بدءً بمقدمة عن علم الفراسة قديما وحديثا وعوالم تحليل الشخصية، وتعريف علم الفراسة، وتحليل السمات الوجهية، كما تطرق البرنامج إلى أنواع الفراسة في العلم الحديث وشملت فراسة الوجوه وفراسة الإيماءات والحركات وفراسة حركة اليد وفراسة الألوان وآخرها الفراسة المتخصصة، كما تضمن البرنامج عرض مجموعة من صور الأشخاص وتحليل شخصياتهم بالاعتماد على قراءات بالوجه.

تطوير وتمكين الشخصية الإنسانية

وأكد محمد الشاعر إلى أن تنظيم هذا البرنامج يأتي في إطار سعي إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة إلى تحقيق مستهدفات حملة "الوطن أسرة" المتمثلة في تطوير وتمكين الشخصية الإنسانية حيث يهدف البرنامج إلى إكساب المشاركين المهارات اللازمة لصنع التغيير من خلال قراءة الوجوه وتحليلها واكتساب القدرات وتطوير العلاقات في مختلف المجالات وتحسين الذات، متوجهاً بالشكر إلى جامعة الشارقة على جهودها المبذولة في إنجاح هذه البرنامج ، مؤكداً حرص الإدارة على توطيد سبل الشراكة المجتمعية مع الشركاء الاستراتيجيين للتنمية الأسرية، لبناء منظومة عمل متكاملة تستند على التجارب الناجحة والبحوث والدراسات العلمية وأفضل الممارسات للارتقاء بتلك الجهود المبذولة خدمةً للأسرة.

علم الفراسة

وأشار الشاعر إلى أن علم الفراسة جاء لخدمة الإنسان ومعرفة طبيعته وتكوينه كالطب وعلم النفس، وعلم الإجتماع وعلم الإنسان، والفراسة علم كباقي العلوم له خصوصيته وتفرعاته، إذ كان ولا يزال حديث الفلاسفة والمفكرين والباحثين في محاولة لمعرفة طبيعة الإنسان وميوله واتجاهاته ودوافعه الكامنة وراء السلوك الظاهر، مشيراً إلى أن البرنامج التدريبي تضمن تعريف المشاركين بعلم الفراسة وتحليل الشخصية وهو علم قديم جداً تطور مع الوقت فأصبح علماً يستفاد منه في الكثير من المجالات وبخاصة التواصل اليومي مع الأخرين وفي محيط الأسرة ويساهم هذا العلم كذلك في فهم الأخرين وبالتالي التعرف على لغة الحوار والتواصل الفعال مع الأخرين، من خلال معرفة طباع وأنماط شخصيات الأخرين.

الجدير بالذكر أن إدارة مراكز التنمية الأسرية عززت 11 شراكة استراتيجية لحملة الوطن أسرة  وفعلت الدور الإيجابي للتواصل والتعاون مع المؤسسات من خلال الحملة حيث بلغ إجمالي الجهات المتعاونة والداعمة للتنمية الأسرية قرابة 66 جهة داعمة.