مطار رأس الخيمة الدولي يستعد لاستقبال أول رحلة ركاب تجارية لشركة "سبايس جيت"

مطار رأس الخيمة الدولي يستعد لاستقبال أول رحلة ركاب تجارية لشركة

·        مطار رأس الخيمة بوابة "سبايس جيت" لتشغيل رحلات منخفضة التكلفة من الهند تزامناً مع خفض القيود على السفر

·        الخطوة مؤشر على عودة النشاط الاقتصادي التدريجي إلى ما كان عليه قبل بدء جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد19"

·        خطة متكاملة لربط الإمارة مع 28 وجهة في الهند

 أعلن مطار رأس الخيمة الدولي اليوم عن استكمال جميع الاستعدادات لاستقبال أولى رحلات ركاب شركة "سبايس جيت" القادمة من الهند وذلك اعتباراً من يوم الخميس الموافق 26 نوفمبر الجاري.

وتأتي أهمية هذه الخطوة باعتبارها مؤشراً على عودة النشاط الاقتصادي إلى وضعه الطبيعي، وخاصة مع تأكيد المتحدثين في كل من مطار رأس الخيمة الدولي و"سبايس جيت" على إنجاز كافة المتطلبات الضرورية لربط الإمارة بـ 28 وجهة في جميع أنحاء شبه القارة الهندية، وذلك من خلال جدول رحلات منتظمة اعتمده الجانبان. وتصب هذه الجهود في خدمة تعزيز موقع المطار مركزاً إقليميا للسفر والخدمات اللوجستية، وإعطاء دفعة كبيرة تسهم في إعادة النشاط الاقتصادي في جميع القطاعات الحيوية في رأس الخيمة والإمارات وصولها إلى مستويات ما قبل كورونا.

ويضم جدول رحلات شركة "سبايس جيت" رحلتين مباشرتين أسبوعياً بين مطار رأس الخيمة الدولي ومطار أنديرا غاندي الدولي في العاصمة الهندية دلهي الذي يسمح للركاب بالسفر إلى 28 وجهة، مع وجود خطط لإضافة وجهات أخرى في المستقبل.

وقال سانجاي خانا، الرئيس التنفيذي لمطار رأس الخيمة الدولي: "يعد بدء رحلات ركاب شركة سبايس جيت إلى مطار رأس الخيمة خطوة مهمة ومؤشراً على بدء عودة النشاط الاقتصادي وحركة الركاب في دولة الإمارات بشكل تدريجي إلى المستويات التي كانت عليه قبل انتشار فيروس كورونا. وتأتي أهمية تشغيل الرحلات بناءً على التعداد الكبير لأبناء الجالية الهندية المتواجدة في الدولة والذي يقدر بنحو 3.5 مليون نسمة ويشكلون 27% من السكان، مما يجعل التواصل والترابط بين البلدين أمراً ضرورياً. من جهة أخرى، تعد الهند واحداً من أكبر الشركاء التجاريين لدولة الإمارات، ويلعب مطار رأس الخيمة دوراً أساسياً  في دعم الأعمال والاقتصاد المحلي، لا سيما في ضوء جهود الإمارة لتنويع اقتصادها من الصناعات الثقيلة إلى الاقتصاد القائم على المعرفة المدعوم برأس المال البشري".

وأضاف خانا: "تم اختيار رأس الخيمة عاصمة للسياحة الخليجية 2021 وذلك للعام الثاني على التوالي، الأمر الذي يشكل دفعة قوية لجهود الإمارة في  جذب 2.9 مليون زائر بحلول عام 2025، ونهدف في مطار رأس الخيمة إلى  لعب دور مهم في المساعدة على تحقيق هذا الهدف. ونتطلع إلى تعزيز التعاون والتنسيق مع مختلف الجهات المعنية بهذا الموضوع من خلال التعريف بالعديد من مناطق الجذب السياحي في الإمارة ".

وستنطلق أولى رحلات "سبايس جيت" والتي تحمل الرقم SG 160، وهي طائرة بوينج 737-800 بسعة 189 راكباً، من مطار أنديرا غاندي الدولي في دلهي الساعة 22:30 يومي الخميس والأحد، لتهبط في مطار رأس الخيمة الدولي في الساعة. 00:50 يومي الجمعة والاثنين. وتغادر رحلة العودة رقم SG 161 مطار رأس الخيمة في الساعة 01:50 يومي الاثنين والجمعة، لتهبط في دلهي الساعة 06:40. ومن المقرر إضافة المزيد من وجهات عبر شبه القارة الهندية في الأشهر المقبلة.

بدوره قال أجاي سينغ، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "سبايس جيت": "يسعدنا بدء العمليات في مطار رأس الخيمة الدولي، أحد أهم شركائنا الاستراتيجيين في المنطقة، وفق جدول زمني محدد اعتباراً من  26 نوفمبر، والإسهام في  إعادة لم شمل أبناء الجالية الهندية بعائلاتهم. مع دخولنا مرحلة ما بعد فيروس كورونا، نتطلع إلى الاستمرار في لعب دور حيوي في النمو والتطور المستمر في رأس الخيمة، وخاصة قطاع السياحة الذي من المتوقع أن يشهد زيادة في عدد الزوار الآن بعد تخفيف قيود السفر تدريجياً". 

وتجدر الإشارة إلى أن سبايس جيت استطاعت مؤخراً تأكيد حضورها بين الجالية الهندية في الإمارات بفضل جهودها في نقل المواطنين الهنود إلى الوطن في ذروة تفشي كوفيد-19. استجابة لمبادرة الحكومة الهندية وبالشراكة مع مطار رأس الخيمة، فقد أعادت شركة الطيران ما يقارب 53000 مواطن هندي إلى الوطن على ما يقارب 300 رحلة طيران من بداية يونيو.

من جهة أخرى، توفر "سبايس جيت" تذاكر طيران بتكلفة منخفضة، حيث تبلغ أرخص تذكرة طيران ذهاب وعودة لشركة سبايس جيت على رحلات دلهي - رأس الخيمة  730 درهماً إماراتياً، وتتضمن جميع أسعار تذاكر سبايس جيت النقل المجاني من أبو ظبي ودبي والشارقة، بالإضافة إلى خدمة النقل والتوصيل المجانية من  وإلى المطار تشمل مناطق التجمّع لمطار رأس الخيمة دبي والشارقة وعجمان والفجيرة وخورفكان ودبا وأم القيوين.

إن بدء العمليات لشركة "سبايس جيت" مؤشر على انطلاقة مرحلة التوسع المقترحة لمطار رأس الخيمة والذي يشهد زيادة في عدد شركات الطيران وإضافة المزيد من الوجهات إلى جدول رحلاته اليومي. وتتمثل استراتيجية المطار في الاستفادة من المزايا التي تقدمها للركاب، مثل أسعار الطيران التنافسية، وسهولة الوصول إليه من أي مكان في الإمارات وعدم وجود قيود على الخانات الزمنية ، مما يؤدي إلى تقليل التأخير وإنجاز العمليات بسلاسة أكبر.