صندوق الأمم المتحدة للسكان يتعاون مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان الإماراتية في جهود مكافحة سرطان عنق الرحم وتخفيف الأعباء في المنطقة العربية

صندوق الأمم المتحدة للسكان يتعاون مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان الإماراتية في جهود مكافحة سرطان عنق الرحم وتخفيف الأعباء في المنطقة العربية
صندوق الأمم المتحدة للسكان يتعاون مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان الإماراتية في جهود مكافحة سرطان عنق الرحم وتخفيف الأعباء في المنطقة العربية
صندوق الأمم المتحدة للسكان يتعاون مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان الإماراتية في جهود مكافحة سرطان عنق الرحم وتخفيف الأعباء في المنطقة العربية
صندوق الأمم المتحدة للسكان يتعاون مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان الإماراتية في جهود مكافحة سرطان عنق الرحم وتخفيف الأعباء في المنطقة العربية
صندوق الأمم المتحدة للسكان يتعاون مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان الإماراتية في جهود مكافحة سرطان عنق الرحم وتخفيف الأعباء في المنطقة العربية
1
1
1
1
1

الإعلان عن انطلاق الدورة الثانية من منتدى «مكافحة فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم» في يناير 2021

وقع المكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان لمنطقة الدول العربية وجمعية أصدقاء مرضى السرطان في دولة الإمارات العربية المتحدة مذكرة تفاهم بهدف تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة سرطان عنق الرحم وإيجاد حلول جذرية للحد من الإصابة به.

وشملت المذكرة الاتفاق على آليات وبرامج لحشد الجهود وإعداد الدراسات والأبحاث العلمية، وتبادل الخبرات بهدف تخفيف الأعباء عن المرضى والمنظومات الصحية، إلى جانب بحث سبل تمكين المرأة بالمعارف الخاصة بالأمراض غير المعدية مع التركيز على سرطان عنق الرحم وسبل الوقاية منه والكشف المبكر الذي يعتبر عاملاً حاسماً في الشفاء من المرض. 

وتأتي هذه المذكرة في الوقت الذي يتسبب فيه سرطان عنق الرحم بوفاة ما لا يقل عن 7600 سيدة سنويًا في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.  وقال الدكتور لؤي شبانة، المدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان في منطقة الدول العربية: "يلتزم صندوق الأمم المتحدة للسكان بدعم الحكومات الوطنية من خلال تطوير أو تحديث برامجها للوقاية من سرطان عنق الرحم ومكافحته، (...)، يشرفني أن أكون معكم اليوم للإعلان رسمياً عن شراكتنا الاستراتيجية مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان في الإمارات العربية المتحدة، التي طالما كانت على الدوام شريكا في تعزيز جهود الوقاية من مرض سرطان عنق الرحم".

وتم خلال توقيع مذكرة التفاهم الإعلان عن انطلاق الدورة الثانية من منتدى «مكافحة فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم» في يناير 2021، والذي سيكون أول ثمار الشراكة بين الجمعية والمكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان لمنطقة الدول العربية بعد توقيع مذكرة التفاهم، وذلك تحت عنوان "تسريع الجهود حول مكافحة فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم". 

وتستكمل الدورة الثانية من المنتدى جهود ومساعي الدورة الأولى التي نظمتها جمعية أصدقاء مرضى السرطان، في يناير 2019 في إمارة الشارقة بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان والائتلاف الإقليمي للقضاء على فيروس الورم الحليمي البشري، وشهدت إطلاق " وثيقة الشارقة حول مكافحة فيروس الورم الحليمي، وسرطان عنق الرحم “3x3

وقالت سعادة سوسن جعفر، رئيسة مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان إن تكثيف الجهود الدولية والتعاون بين كافة الأطراف ذات الشأن سيؤدي إلى إنقاذ حياة الكثير من النساء وتجنيب عائلاتهن المعاناة التي يتسبب بها المرض وتبعاته، مشيرةً إلى أن الإحصائيات الدولية ترجح وفاة 42 امرأة كل يوم في الوطن العربي بحلول عام 2040، نتيجة لمرض من الممكن الوقاية منه ألا وهو سرطان عنق الرحم". وأضافت "سيتضمن جدول أعمال المنتدى الثاني لمكافحة فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم مراجعة مدى التقدم في مسيرة تنفيذ المقاربة التي رسمتها (وثيقة الشارقة لمكافحة فيروس الورم الحليمي وسرطان عنق الرحم 3×3 خلال العام 2019)، كما سيتم البحث في سبل تطوير برامج مستدامة للقضاء على سرطان عنق الرحم وفيروس الورم الحليمي البشري". 

وقالت جعفر: "نحن واثقون بأن هذا المنتدى سيكون دفعة قوية لجميع العاملين في القطاع الصحي على المستويات المحلية والإقليمية والدولية وكذلك لمراكز التوعية الطبية، وسيسهم في حشد الجهود وبناء القدرات لضمان تمكين الأجيال القادمة من النساء من مواجهة هذا المرض الذي يمكن الوقاية منه وعلاجه".

 صندوق الأمم المتحدة للسكان هو وكالة الأمم المتحدة المعنية بالصحة والحقوق الإنجابية، ويعمل في أكثر من 150 دولة تضم ما يقارب 80% من سكان العالم، وتهدف برامج الصندوق إلى تعزيز صحة المرأة الإنجابية وصحة الأم، ومنع العنف الاجتماعي، ودعم تمكين الشباب، إلى جانب دعم البلدان في تحليل البيانات السكانية واستخدامها في وضع خطط التنمية والمساعدات الإنسانية. وتغطي نشاطات صندوق الأمم المتحدة للسكان في المنطقة العربية 20 دولة، بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي، وتستند برامجه إلى برنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية، كما تتوافق مع أهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

وجمعية أصدقاء مرضى السرطان، هي جمعية خيرية غير ربحية تأسست عام 1999 بتوجيهات ورعاية من سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، الرئيس الفخري والمؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان، وراعية المنتدى العالمي الأول لتحالف الأمراض غير المعدية. ودأبت جمعية أصدقاء مرضى السرطان، بصفتها جمعية رائدة في دولة الإمارات، على تقديم الدعم المادي والمعنوي لمرضى السرطان ونشر الوعي بضرورة الكشف عنه لتعزيز سبل الوقاية والشفاء منه، وتعمل منذ عام 2008 على التوعية بأهمية الفحوصات الطبية للكشف عن سرطان عنق الرحم ومكافحته.