فيتش وموديز تؤكدان تصنيف الخليجي

فيتش وموديز تؤكدان تصنيف الخليجي

·         وكالة فيتش تثبّت التصنيف الائتماني طويل الأجل للبنك (IDR) عند "A" مع نظرة مستقبلية "مستقرة"

·         وكالة موديز تثبّت تصنيف الودائع بالبنك عند A3 / Prime-2 مع نظرة مستقبلية "مستقرة"

 أعلن بنك الخليج التجاري (الخليجي) ش.م.ق.ع، بنك الجيل القادم في قطر، أن وكالتي التصنيف الائتماني "فيتش" و "موديز" قد أكدتا التصنيف الائتماني طويل الأجل للبنك عند "A" مع نظرة مستقبلية "مستقرة"، وتصنيف الودائع بالبنك عند A3 / Prime-2 مع نظرة مستقبلية "مستقرة" على الترتيب.

وبحسب وكالة فيتش فإن الكيانات والمؤسسات التي تندرج ضمن الفئة "A" تتميّز بجودة الأصول ومستويات عالية من الربحية، بالإضافة إلى مستويات منخفضة من مخاطر عدم القدرة على السداد. كما ثبّتت الوكالة أيضاً التصنيف الائتماني قصير الأجل للبنك عند "F1".

ومن ناحية أخرى، أعلنت وكالة موديز تثبيت تصنيف الودائع بالبنك عند A3 / Prime-2 مع نظرة مستقبلية "مستقرة"، الأمر الذي يعكس جودة أصول وقوة رسملة البنك وتمتعه بمستويات عالية من السيولة النقدية.

وتعليقاً على تثبيت هذه التصنيفات من قِبَل وكالتي فيتش وموديز، قال السيّد فهد آل خليفة، الرئيس التنفيذي للمجموعة:

"لقد نجح الخليجي في المُضي بخطى ثابتة وبكفاءة عالية في مواجهة التحديات التي أحدثتها جائحة كورونا "كوفيد 19"، وذلك بفضل ما يمتلكه البنك من قاعدة رأسمالية قوية، ومستويات جيّدة من السيولة النقدية، وإحكام السيطرة على المصاريف، واتباع سياسة حكيمة لإدارة المخاطر. إننا نعمل وفق استراتيجية تهدف بشكل أساسي إلى المحافظة على توازن مثالي بين المخاطر والعائد لجميع أصحاب المصلحة. ولا يمكن هنا أن نغفل متانة الاقتصاد القطري، وما يتمتع به القطاع المالي في قطر من كفاءة تنظيمية عالية، فهما من العوامل الرئيسية التي ساعدت في الحصول على هذه التصنيفات المرتفعة، ولعل تثبيت هذه التصنيفات من قِبَل وكالتي فيتش وموديز العالميتين خير برهان على ذلك."

تمثل هذه التصنيفات المخصصة وجهة نظر موضوعية مستقلة حول تقييم فعالية أنشطة إدارة المخاطر بالبنك والسياسة المتبعة في هذا الشأن.