جارتنر تمنح بريفيليون لقب ’البائع الرائع‘ لعام 2020 في مجال عمليات الأمن ومعلومات التهديدات

جارتنر تمنح بريفيليون لقب ’البائع الرائع‘ لعام 2020 في مجال عمليات الأمن ومعلومات التهديدات

أعلنت اليوم "بريفيليون"، الشركة الرائدة عالمياً في مجال معلومات الأنشطة السيبرانية الضارة، عن حصولها على لقب "البائع الرائع" من شركة "جارتنر" في أحدث تقرير صادر عن الأخيرة حمل عنوان "البائعون الرائعون في مجال عمليات الأمن ومعلومات التهديدات".

ويقدم تقرير "جارتنر" ملامح "البائعين الناشئين الذين يتعين على قادة إدارة الأمن والمخاطر أخذهم في الاعتبار عند تقييم التهديدات الناشئة التي تتطلب أحدث الابتكارات في تقنيات عمليات الأمن". وفي تصريحٍ صادر عنها، أفادت "جارتنر" أن "قادة إدارة الأمن والمخاطر يبحثون عن حلول تمكنهم من الحصول على رؤيةٍ أفضل لبيئات تكنولوجيا المعلومات لديهم وتساعدهم في تعزيز وضعهم الأمني​​، بالإضافة إلى تحديد الأولويات على صعيد ثغرات التحكم الأمني وأنشطة المعالجة على أساس مخاطر الأعمال"، مشيرةً إلى أن "المؤسسات تكافح من أجل التخفيف من مكامن الضعف في ظل قصورها عن ترتيب أولوياتها نظراً لعدم وجود سياق معين حول الأصول وبيئة التهديدات الخارجية".*

ويشكل هذا النقص في الرؤية بشأن التهديدات النشطة والناشئة تحدياً كبيراً للأمن السيبراني التنظيمي، وهو محطّ التركيز الأساسي بالنسبة لـ"بريفيليون". فمن خلال كوكبة عالمية من المستشعرات الخفية، تراقب "بريفيليون" بشكل نشط الآلاف من الهجمات السيبرانية في الوقت الفعلي، بما في ذلك المليارات من اتصالات البرامج الخبيثة، ما يوفّر مستوىً غير مسبوق من المعلومات عن الجهات الضارة والتي يمكن للشركات استخدامها بهدف حماية شبكاتها.

وقال كريم حجازي، مؤسس "بريفيليون" ورئيسها التنفيذي: "يشرفنا اختيارنا من قبل شركة ’جارتنر‘، الأمر الذي يساهم باعتقادنا في المصادقة على التكنولوجيا الأساسية لمنصتنا، وعلى عمل فريقنا الجاد وتفانيه". وأضاف: "نحن في ’بريفيليون‘ عملنا على رسم مسار جديد في مجال معلومات التهديدات، من خلال تمكين الشركات من رؤية أوسع للجهات التي تشكل مصدر تهديد والتي تستهدف شبكاتها وشبكات أقرب شركائها. ومن خلال تعقب البنية التحتية للمهاجمين، يمكننا تزويد الشركات برؤى غير مسبوقة عن النشاط الخبيث للقراصنة على مستوى المجرمين والدول، فضلاً عن قائمة بالأهداف. ويمكّن ذلك فرق الأمن في الشركات من تحديد أولويات التهديدات بشكل أفضل، من خلال التركيز الفوري على الهجمات المؤكدة بدلاً من الاضطرار إلى الاعتماد على تنبيهات الأمان المزعجة والمعرّضة للخطأ أو على سجلات درجة المخاطر المبهمة".

رؤى حصرية معمقة في نشاط التهديد السيبراني

تتعقب "بريفيليون" حالياً أكثر من 28 ألف مؤسسة مخترَقة حول العالم، بدءاً من الشركات المتداولة في البورصة وشركائها في سلسلة التوريد وصولاً إلى الحكومات والجامعات والمنظمات غير الحكومية وآخرين. وكانت العديد من الاختراقات السيبرانية التي رصدتها "بريفيليون" غير مكتشفة أو لم يتم الإبلاغ عنها من قبل المؤسسات التي كانت ضحيةً لها.

ووفقاً للمعلومات الحصرية الخاصة بـ"بريفيليون"، تُظهر 22 بالمائة من الشركات الواردة على قائمة "فورتشن 500"  حركة اختراق نشطة أو حديثة من قبل قراصنة مجرمين أو تابعين لدول. ويشمل ذلك 79 بالمائة من شركات البرمجيات و64 بالمائة من الصناعات الدوائية، وهي القطاعات الأكثر استهدافاً وفقاً للأنشطة السيبرانية الأخيرة.

وتسمح قدرة المعلومات السيبرانية الفريدة لـ "بريفيليون" باكتشاف التهديدات النشطة داخل شبكات الشركات التي لا تتطلب أي وصول أو تأكيد من الشركة المعرَّضة. وللقيام بذلك، يستهدف فريق المعلومات في "بريفيليون" الشبكات الإجرامية لاعتراض الاتصالات المتبادلة بين خوادم "القيادة والتحكم" الخاصة بالقراصنة والبرامج الخبيثة التي قاموا بنشرها. وتمنح هذه القدرة على التنصت على النشاط الإجرامي "بريفيليون" رؤى محسّنة بشكل كبير لعمليات القرصنة في الوقت الفعلي الجارية في جميع أنحاء العالم. كما يسمح لها بتوقع الهجمات الجديدة قبل وقوعها.

وتُعد منصة "أبيكس" من "بريفيليون" مصدراً موثوقاً للمعلومات حول الآلاف من الانتهاكات غير المبلّغ عنها للشركات، وتوفر معلومات على مدار الساعة عن التهديدات الجديدة، وتصاعد نشاط الاختراق فضلاً عن جهود المعالجة التي تبذلها الشركات.

* تقرير "جارتنر" بعنوان "البائعون الرائعون في مجال عمليات الأمن ومعلومات التهديدات"، ميتشل شنايدر، روجيرو كونتو، جون واتس، كريج لاوسون، 13 أكتوبر 2020.

بيان إخلاء المسوؤلية من "جارتنر"

لا تدعم "جارتنر" أيّ بائع أو منتج أو خدمة مذكورة في إصدارات أبحاثها، ولا تنصح مستخدمي التكنولوجيا باختيار البائعين الحاصلين على أعلى التقييمات أو أيّة صفة أخرى. وتتكون إصدارات أبحاث "جارتنر" من آراء منظمة أبحاث "جارتنر" ولا يجب اعتبارها تصريحات عن وقائع. وتنفي "جارتنر" جميع الضمانات، المعلنة أو الضمنيّة، فيما يتعلق بهذا البحث، بما في ذلك أيّة ضمانات بقابلية التسويق أو ملاءمة هدف محدّد.