إدارة التثقيف الصحي بالشارقة تكشف عن نتائج دراسة "العمل عن بعد وصحة الموظف"

إدارة التثقيف الصحي بالشارقة تكشف عن نتائج دراسة

·        الدراسة الأولى من نوعها على مستوى الشارقة

·        ركزت على 4 معايير رئيسية أهمها الصحة الجسدية والنفسية

·        بلغ متوسط مؤشر السعادة لدى موظفي حكومة الشارقة 79%

·        65% من الموظفين واصلوا مهامهم عن بعد رغم إصابتهم بأعراض مرضية عامة

·        العمل على إعداد ورقة بحثية لنشر نتائج الدراسة

كشفت إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، عن نتائج دراسة "العمل عن بعد وصحة الموظف" الأولى من نوعها على مستوى إمارة الشارقة والتي أطلقتها الإدارة في شهر يونيو 2020، بهدف تقييم فعالية نظام العمل عن بعد وتأثيراته على الجوانب الصحية والاجتماعية للموظفين، وذلك ضمن المراحل التنفيذية لبرنامج "وازن" المسح الصحي الأول لموظفي حكومة الشارقة، إحدى برامج إدارة التثقيف الصحي والذي يحظى برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وتركزت نتائج الدراسة التي استهدفت نحو 12 ألف موظف وموظفة على 4 معايير رئيسية هي إيجابيات وسلبيات نظام العمل عن بعد، وتأثيراته على مستوى الصحة الجسدية والنفسية للموظفين، بالإضافة إلى قياس إنتاجية الموظف في ظل نظام العمل عن بعد، وتأثيراته على السلوكيات والممارسات التغذوية، والنشاط البدني.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الإدارة اليوم (الأربعاء) عبر خاصية الاتصال المرئي، بحضور إيمان تركي، رئيس قسم البرامج في إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، وعبد الله الكديد مدير إدارة الإحصاء في دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة، والدكتورة هادية رضوان أستاذ مساعد بكلية العلوم الصحية في جامعة الشارقة، والدكتور منصور أنور حبيب استشاري طب الأسرة والصحة المهنية، وأعضاء اللجنة الاستشارية لبرنامج "وازن"، وعدد من ممثلي المؤسسات والهيئات الحكومية المشاركة في الدراسة، وجمع من ممثلي وسائل الإعلام.

الصحة الجسدية والنفسية

وتضمن المؤتمر عرض لنتائج دراسة "العمل عن بعد وصحة الموظف" ومن أبرزها تأثير العمل عن بعد على الصحة الجسدية حيث أوضحت نتائج الدراسة أن 65% من الموظفين واصلوا مهامهم عن بعد رغم إصابتهم بأعراض مرضية عامة، فيما أكد 43% من المشاركين في الدراسة تعرضهم لآلام في العين،  و40 % منهم عانوا من آلام في الظهر، و 34% منهم أصيب بآلام في الرقبة والكتفين، وعلى صعيد الصحة النفسية تم الاستناد على معيار منظمة الصحة العالمية المعتمد في قياس الصحة النفسية ومدى تمتع الفرد بالسعادة حيث بينت الدراسة أن متوسط مؤشر تعافي الصحة النفسية والشعور بالسعادة بلغ  79% لدى موظفي حكومة الشارقة.

المهام الوظيفية والإنتاجية

أما على صعيد تأثير نظام العمل عن بعد، على المهام الوظيفية والإنتاجية، فأن 90% من المشاركين في الدراسة أعربوا عن رضاهم بمستوى الإنتاجية خلال فترة العمل عن بعد، في حين أكد 87% منهم وجود  متسع من الوقت لإنجاز المهام الوظيفية، بينما أعرب 51% من المشمولين بالدراسة أن نظام العمل عن بعد لا يفقدهم التوازن بين متطلبات الأسرة والعمل، وعلى مستوى تأثير نظام العمل عن بعد على السلوكيات وأسلوب الحياة، أشارت الدراسة أن 78%  من العينة أكدوا اتباع نظام غذائي صحي خلال فترة العمل عن بعد، بينما 30% منهم أشاروا إلى تراجع في مستوى ممارستهم للنشاط البدني خلال فترة الجائحة والعمل عن بعد، بينما 48% لا يؤيدون ذلك، في حين أكد 28% من العينة ازدياد شعور القلق والتوتر في الفترة الراهنة.

إيجابيات وسلبيات العمل عن بعد

كما قدمت الدراسة نتائج عامة عن إيجابيات وسلبيات العمل عن بعد ومن أهمها توفير بيئة آمنة من الإصابة بفيروس كوفيد- 19، وإتاحة فرصة أكبر لتطوير المهارات، ووضوح المهام وسرعة في الإنجاز بالإضافة إلى زيادة الترابط الأسري في رعاية الأبناء وكبار السن، والابتعاد عن التوتر من الازدحام المروري، في حين تضمنت سلبيات العمل عن بعد عدم التزام بعض المسؤولين بساعات العمل، وعدم احترام الوقت الخاص بالموظف، بالإضافة إلى عدم توافر بيئة عمل مناسبة ضمن المنزل، وفقدان التواصل الاجتماعي بين الموظفين والشعور بالملل والروتين، وتضارب المسؤوليات المنزلية والوظيفية خاصة لدى الأمهات اللواتي لديهم أطفال في عمر المدرسة أو الرضع.

دلالات ومخرجات علمية 

وأشارت سعادة إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى أن نتائج دراسة "العمل عن بعد وصحة الموظف" والمعتمد من معهد دراسات التوظيف البريطاني، تضمنت دلالات ومخرجات علمية هامة ستساهم في معرفة مدى فعالية نظام العمل عن بعد وجودته بالنسبة للموظفين من الناحية الصحية والاجتماعية، مع وضع الحلول لكافة التحديات التي تواجههم جراء هذا النظام المستحدث، كما ستُبنى على هذه النتائج، مبادرات وقرارات وأنشطة مُعزّزة لصحة وسلامة الموظف، تدعم مسيرة إمارة الشارقة وتوجهاتها الصحية في مواكبة التغيرات العالمية التي طرأت على قطاع العمل، مشيرة إلى حرص الإدارة على استثمار نتائج الدراسة بالشكل الأمثل لتعزيز مستهدفات برنامج "وازن" المسح الصحي الأول لموظفي حكومة الشارقة، إحدى أهم برامج الإدارة والذي يحظى برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، التي نسترشد من توجيهات سموها السديدة ورؤاها النيرة، أهدافنا وخطط عملنا الهادفة إلى المساهمة الفاعلة في تعزيز جهود إمارة الشارقة لتكون المدينة الصحية الأولى في المنطقة والعالم وتحقيق "رؤية الإمارات 2021" و"مئوية الإمارات 2071" وصولاً إلى توفير حياة أفضل تضمن رفاهية وسلامة وسعادة المجتمع وغد أفضل للأجيال المقبلة.

إعداد ورقة بحثية

وتوجهت سعادة إيمان راشد سيف بالشكر والتقدير لكافة الجهات والهيئات الحكومية التي حرصت على المشاركة في الدراسة، مثمنة الدعم المتواصل والجهود الكبيرة من قبل دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة، ودائرة الموارد البشرية بالشارقة، وجامعة الشارقة، وكافة أعضاء اللجنة الاستشارية في برنامج "وازن"، بهدف إنجاح هذه الدراسة، مشيرة إلى أن الإدارة وبالتعاون مع جامعة الشارقة في صدد إعداد ورقة بحثية لنشر نتائج دراسة "العمل عن بعد وصحة الموظف" في المجلات العلمية المهتمة بالصحة المهنية، وذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية والتعاون المستمر بين الإدارة والجامعة في كافة البرامج والفعاليات.

شمولية البيانات

من جهتها أعربت الدكتورة هادية رضوان عن شكرها وتقديرها لإدارة التثقيف الصحي لجهودها الحثيثة التي تبذلها لصناعة بيئة مجتمعية مؤثرة ومتأثرة بأسس الحياة الصحية، وبناء قاعدة معرفية شاملة وميسرة لدعم التوجهات الصحية على كافة المستويات من أجل حماية أفراد المجتمع، وضمان تمتعهم بالصحة النفسية والجسدية، مشيرة إلى أهمية نتائج دراسة "العمل عن بعد وصحة الموظف" التي تكمن في خصوصيتها وتوقيتها وشمولية البيانات التي تم جمعها، فنتائجها ستعكس تأثيرات العمل عن بعد على مختلف الجوانب الصحية والاجتماعية للموظفين، الأمر الذي سيكون له انعكاسات مهمة على صحة الأفراد والمجتمع ككل، منوهةً إلى أن تعاون جامعة الشارقة مع الإدارة لإعداد ورقة بحثية عن نتائج الدراسة يأتي تعزيزاً لأهداف الجامعة ولما توليه من دعم وتشجيع على إجراء البحوث العلمية وبالأخص التي تخدم مجتمع الإمارات وتطويره.

صحة الموظف والعمل عن بعد

كما شهد المؤتمر عقد جلسة تثقيفية عن "صحة الموظف والعمل عن بعد" قدمها الدكتور منصور أنور حبيب استشاري طب الأسرة والصحة المهنية، أشار من خلالها إلى أهمية هذه الدراسة في وضع الأسس والمعايير الصحية المناسبة لبناء استراتيجيات جديدة لمفهوم السلامة والصحة المهنية في نظام العمل عن بعد، حيث تختلف متطلبات وشروط الصحة المهنية في هذا النظام المستحدث جراء أزمة فيروس كورونا المستجد، عن مفاهيم السلامة والصحة المهنية للعمل المباشر، مشيراً إلى أنه وعلى الرغم من فعالية وكفاءة نظام العمل عن بعد على مستوى زيادة إنتاجية الموظف وإتاحة الفرص له لتطوير مهاراته، إلا أنه أيضاً خلق تحديات وآثار سلبية على صحة الموظف الجسدية والنفسية، كزيادة آلام الظهر نتيجة وضعية الجلوس غير الصحية والتي قد تتطور إلى إصابات مزمنة بالعمود الفقري، والشعور بالصداع وجفاف العين نتيجة استعمال الأجهزة الرقمية لفترات طويلة، بالإضافة إلى تعرض الموظف للإجهاد الذهني والجسدي نتيجة ساعات العمل الممتدة والمتداخلة مع الحياة الشخصية، ومن هنا تأتي أهمية هذا الدراسة ونتائجها لبناء منظومة سلامة وصحية مهنية تناسب نظام العمل عن بعد بهدف توفير بيئة عمل صحية للموظف.

يذكر أن إدارة التثقيف الصحي سعت إلى اعتماد أحدث المعايير العالمية لتحليل النتائج النهائية لاستبيان "العمل عن بعد"، وذلك في إطار حرصها على استخلاص نتائج علمية دقيقة ووفق أعلى المستويات العالمية بهدف تحديد آليات تطويرية من شأنها الاهتمام بصحة الموظف ووضع الاستراتيجيات اللازمة لتعزيز منظومة العمل الحكومي وتطويره بما يتوافق مع متطلبات المرحلة الراهنة.