"مكتبات الشارقة العامة" تطلق خدمة "صندوق الإرجاع" لإعادة الكتب من خارج المكتبة

1
1
1

ضمن جهودها الرامية إلى الارتقاء بجودة الخدمات التي تقدمها، وتعزيز ثقافة القراءة لدى زوارها من مختلف أفراد المجتمع، أطلقت مكتبات الشارقة في المنطقة الشرقية، التابعة لهيئة الشارقة للكتاب، خدمة جديدة تضاف إلى قائمة خدماتها المتميزة، تتيح من خلالها للقرّاء ومحبي المطالعة، استعارة مختلف أنواع الكتب الأدبية والعلمية، وإعادتها دون الحاجة إلى دخول المكتبات.

وتتضمن الخدمة توفير صناديق مخصصة لإرجاع الكتب، تم تركيبها مؤخراً في عددٍ من مباني ومرافق الفروع الخمسة من مكتبات الشارقة، وبالقرب منها في المنطقة الشرقية، بهدف تشجيع الأفراد على استعارة الكتب وقراءتها، وإعادتها بسهولة، دون الحاجة إلى دخول المرافق الخاصة بالمكتبة، بما يضمن الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية المتبعة في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

 وتوزعت الصناديق على المناطق المحاذية لكلٍ من مكتبة دبا الحصن العامة، ومكتبة خورفكان العامة، ومكتبة وادي الحلو العامة، ومكتبة كلباء العامة، ومكتبة الذيد العامة، حيث تم وضع الصناديق بالقرب من البوابة الرئيسية لفروع المكتبات.

وتحرص مكتبات الشارقة العامة على تطوير وتجويد خدماتها، وتنويعها في مختلف أنحاء ومناطق الإمارة حيث أطلقت في أغسطس من العام الجاري، خدمة الحجز الذكي للكتب والإعارة الذاتية، بهدف تسهيل استعارة الكتب على مدار الساعة دون الحاجة للذهاب إلى المكتبة، وذلك من خلال الوصول لمحتوياتها عبر بوابتها الإلكترونية واستعارة الكتب واستلامها عبر "خزانة ذكية" ملحقة بمبنى المكتبات. 

وأطلقت قبل ذلك حزمة من الخدمات الإلكترونية الذكية، التي توّفر لروادها عبر بوابتها الإلكترونية خدمة التسجيل الآلية، بهدف تسهيل الوصول إلى فهرسها الخاص، والاطلاع على العناوين التي تضمها محتوياتها، وتقليص الأوقات التي تستغرقها عملية الاستعارة، بما يتيح انتقاء وحجز الكتب عبر حساباتهم الشخصية، واستلامها من خلال "جهاز الحجز الذكي" الذي يتطلب استخدام الهوية الإماراتية أو بطاقة العضوية. 

يشار إلى أن مكتبة الشارقة العامة تأسست على يد الشيخ سلطان بن صقر القاسمي عام 1925 تحت اسم "المكتبة القاسمية" كمكتبة خاصة له، وشهد موقعها عدة تنقلات، حيث كانت في ساحة الحصن ثم انتقلت إلى مبنى البلدية، ثم إلى قاعة أفريقيا، ثم إلى مبنى المركز الثقافي بالشارقة، والمدينة الجامعية، وفي مايو 2011، افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة المبنى الجديد للمكتبة في "ميدان قصر الثقافة" تحت اسم "مكتبة الشارقة العامة"، وتجمع أكثر من نصف مليون كتاب في شتى مجالات العلوم والمعارف والآداب بلغات متعددة.