منظمو فعاليات أسبوع الأمن الإلكتروني HITB+CyberWeek يعلنون استعدادهم لتدشين عالم إلكتروني أكثر أمناً وذكاء

منظمو فعاليات أسبوع الأمن الإلكتروني HITB+CyberWeek يعلنون استعدادهم لتدشين عالم إلكتروني أكثر أمناً وذكاء
منظمو فعاليات أسبوع الأمن الإلكتروني HITB+CyberWeek يعلنون استعدادهم لتدشين عالم إلكتروني أكثر أمناً وذكاء
1
1

يوفر أسبوع الأمن الإلكتروني هذا العام منصة افتراضية مبتكرة تجمع تحت مظلتها الخبراء والمحترفين في مجال الأمن الإلكتروني على مدى أسبوع كامل من الفعاليات التي تعتبر الأهم والأضخم في منطقة الشرق الأوسط من 15 وحتى 19 نوفمبر 2020

  تشهد العاصمة أبوظبي، عودة فعاليات "هاك إن ذا بوكس" (HITB)، الحدث العالمي الأكبر من نوعه على مستوى المنطقة، وتتميز النسخة الثانية لهذا العام بتنظيم جميع فعالياتها افتراضياً. ويعتبر أسبوع الأمن الإلكتروني HITB+CyberWeek، بمثابة منصة مبتكرة تجمع تحت مظلتها نخبة من الخبراء والمحترفين في مجال الأمن الإلكتروني للمشاركة في نقاشات وجلسات تدريب تقنية متقدمة وتبادل الآراء والخبرات حول أبرز توجهات القطاع وسُبُل مواجهة التحديات المستقبلية. 

وفي معرض حديثه عن استضافة أبوظبي للفعالية، قال ديلون كانابيران، المؤسس والمدير التنفيذي لفعالية "هاك إن ذا بوكس HITB": "يعتبر الوعي بأهمية الأمن الإلكتروني والمخاطر التي يفرضها العصر الرقمي، عنصراً أساسياً لمواجهة تحديات الأمن الإلكتروني المستقبلية. وقد دفعنا انتشار الوباء عالمياً، إلى تنظيم الفعاليات لهذا العام على نحو افتراضي، حيث سيتم إجراء عدة مناقشات تطال مختلف المواضيع ذات الأهمية، إضافة إلى استعراض العديد من الأفكار المبتكر، والتي تعتبر بمثابة عوامل محفزة لإحداث تغيير جذري في مجال الأمن الإلكتروني، لا سيما في ظل الأوضاع السائدة حالياً. وقد أثبتت الأشهر القليلة الماضية، أن الأزمة العالمية لم تكبح جماح المجرمين الرقميين، وأن المخاطر الأمنية الإلكترونية تتزايد وتصبح أكثر خطورة خلال هذه الأوقات. من المؤكد بأن "الوضع الطبيعي الجديد" سيبقى حاضراً في حياتنا مستقبلاً، وستشهد جميع الجوانب الحياتية، كالتعلم والعمل والتجارب الترفيهية تغييرات ملحوظة، الأمر الذي يضع على عاتقنا ضرورة ابتكار استراتيجيات جديدة لتعزيز الشراكات في هذا المجال، وزيادة الوعي بهذا النوع من المخاطر، والاستعداد لمواجهة التحديات التي ستطرحها المراحل المقبلة". 

وسيكون أسبوع الأمن الإلكتروني HITB+CyberWeek لهذا العام بمثابة منصة إفتراضية، يتم في إطارها توجيه المشاركين وتقسيمهم على مجموعات بناء على الاهتمامات المشتركة، حيث يتم ربطهم ببعضهم البعض وبالعارضين ذات الصلة، لمناقشة الموضوعات التي تهمهم وتسليط الضوء على جوانبها المختلفة. وتوفر الفعاليات فرصة استثنائية للمتخصصين والعاملين في مجال الأمن الإلكتروني، للتفاعل مع الخبراء وتبادل المعارف، عبر مجموعة من العروض التوضيحية ومختبرات التدريب وورش العمل. كما سيتم تنظيم حلقات نقاش متنوعة، وسيناريوهات محاكاة الاختراقات والهجمات الإلكترونية، إضافة إلى عدة مسابقات وتحديات مرتبطة بالأمن الإلكتروني تعزز مهارات المشاركين الحالية، مع تزويدهم بمهارات جديدة.

متحدثون رائدون من المستوى العالمي

وسيشهد أسبوع الأمن الإلكتروني مشاركة مجموعة واسعة من أهم الخبراء والمساهمين في صناعة الأمن الإلكتروني على مستوى القطاع. وسيلقي الكلمة الافتتاحية لهذا العام يوم 18 نوفمبر، بروس شناير الخبير العالمي الرائد في مجال التشفير والأمن الإلكتروني، وذلك في إطار جلسة استعراضية بأسلوب "اسألني عن أي شيء"، ما يتيح للمشاركين الفرصة للاستفادة من الخبرات والمعارف الاستثنائية التي يمتلكها بروس في هذا المجال.

وسينضم إلى فعاليات اليوم الثاني الدكتور بول فيكسي، رائد أعمال الإنترنت وعضو قاعة مشاهير الإنترنت، وهو مؤلف برنامج الإنترنت المفتوح المصدر BIND 8، إلى جانب العديد من المعايير المتعلقة بـ DNS و DNSSEC. وسيقوم دكتور بول فيكسي في إطار مشاركته بتسليط الضوء على الانتشار المتزايد لعمليات التجسس والترقب الإلكترونية واسعة النطاق، ومعايير التشفير التي يتم تطويرها لمواجهة هذا التحدي العالمي، وذلك عبر استعراض طريقة عمل هذه التقنيات وكيفية نشرها. 

تحدي الأمن الإلكتروني في الإمارات

يعتبر تحدي الأمن الإلكتروني في الإمارات نوع من مسابقات القرصنة Capture the Flag (CTF)، المنظمة من قبل سايبكسر تكنولوجيز إستونيا و CTF Tech، بهدف توفير الفرصة لطلاب المدارس الثانوية والجامعات في دولة الإمارات العربية المتحدة لاستعراض مواهبهم في مجال القرصنة الإلكترونية. ويتنافس في إطار هذا التحدي ما يصل إلى 15 فريق يتكون كل منهم من خمسة أعضاء في تحد رقمي تنافسي لمدة يومين. كما دعا منظمو “هاك إن ذا بوكس” (HITB)، الفرق الفائزة في مسابقات تحدي الأمن الإلكتروني في كل من بلجيكا وألمانيا وإستونيا، للتنافس مع فرق الطلاب المشاركة من الإمارات العربية المتحدة وغيرها من دول العالم. 

تحدي الأمن الإلكتروني RvB CTF

وهو عبارة عن تحد في العالم الحقيقي، للأشخاص المهتمين بمواضيع الأمن الإلكتروني، لتعلم استراتيجيات وتقنيات هجومية جديدة وغيرها من الجوانب المختلفة التي تعزز الخبرات والقدرات في هذا المجال. وتكتسب هذه المسابقة من نموذج CTF أهمية استثنائية، نظراً لدورها في تسليط الضوء على مجموعة واسعة من التقنيات الأكثر تطوراً في هذا المجال – بدءاً من استخبارات المصادر المفتوحة (OSINT)، وصولاً إلى الآليات المتبعة في مرحلة ما بعد الاختراق الأمني. 

وأضاف ديلون كانابيران : " يتم تنظيم عدة مؤتمراتHITB في أكثر من بلد على الصعيد العالمي، حيث نهدف إلى تأسيس منظومة عالمية واحدة لمناقشة الأفكار الجديدة، وتسهيل التواصل بين جميع الجهات المعنية، مع العمل على إلهام الجيل القادم من الباحثين في مجال الأمن الإلكتروني. ويكتسب العامل الأخير أهمية استثنائية، لا سيما وأن العالم، قد شهد عام 2020 تطورات ملحوظة على مستوى التهديدات والهجمات الإلكترونية، التي ستغير المشهد الرقمي بشكل جذري مستقبلاً. هذا الواقع يفرض علينا تعزيز الوعي، والعمل على توسيع دائرة معارف الأجيال الصاعدة في مجال الأمن الإلكتروني، وضمان تزودهم بالأدوات والمعارف والمهارات اللازمة لمواجة التحديات المتوقعة".