ردّ يورو باسيفيك بنك على التقارير الإعلاميّة الحديثة غير الدقيقة

ردّ يورو باسيفيك بنك على التقارير الإعلاميّة الحديثة غير الدقيقة

سان خوان، بورتو ريكو – (بزنيس واير/"ايتوس واير"): أصدر اليوم "يورو باسيفيك بنك" البيان التالي:

لم يتمّ التواصل مع "يورو باسيفيك إنترناشونال بنك" من قبل أيّة هيئات تنظيميّة أجنبيّة أو سلطات ضريبيّة حول الادعاءات غير الدقيقة والمشار إليها كوقائع في تقرير تمّ نشره في 18 أكتوبر 2020 في صحيفة "ذي إيج" الأستراليّة العاملة مع "نيويورك تايمز". ونستفيد من هذه الفرصة لتقديم المعلومات الصحيحة لأيّة سلطة حكوميّة، وإنّنا مستعدون لقضاء أكبر قدر من الوقت بشكل شخصي مع هذه الوكالات في مكاتب المصرف حسب الضرورة لإظهار قوّة برامج الامتثال خاصّتنا من الدرجة الأولى.

وقدّم  الموظف السابق لدى "يورو باسيفيك بنك" والذي تحدث إلى هذه المؤسسة الإخباريّة مجموعة من الادعاءات العارية عن الصحة وغير المدعومة بالأدلة حول المصرف. وهذا أيضاً ما فعله موظف أسترالي سابق لإنفاذ القانون يعمل حاليّاً كمستشار توظيف. ولم يتواصل أيّ منهما مع المصرف حول سياسات وبرامج الامتثال خاصّته، ولا يمتلكان أيّة معرفة حاليّة حول المصرف أو مسؤوليه أو ممارسات الامتثال خاصّته.

وكما شارك المصرف بشكلٍ متكرّر مع الصحافيّين المثابرين، تمنع الأنظمة المصرفيّة والقانونيّة الكشف العلني لمعلومات عن حسابات العملاء من القطاع الخاصّ. وإنّنا نحترم القانون ولا نعتقد أنّه يحقّ للصحافة الاطلاع على معلومات مصرفيّة خاصّة. وعلى الرغم من ذلك، يستطيع المصرف أن يكشف أنّ جميع حساباتنا تخضع بشكلٍ منتظم لمراجعة إضافيّة، وبأنّه يتمّ رفض أو إغلاق أيّة حسابات غير متماثلة بسبب برامج الامتثال الصارمة والمعمول بها في المصرف.