بييرلويجي جاتزولو يغادر شبكات فياكوم سي بي إس العالمية

بييرلويجي جاتزولو يغادر شبكات فياكوم سي بي إس العالمية

ترقية كيلي داي لقيادة البث العالمي عبر الإنترنت

جيه سي أكوستا سيقود التوسع المستمر لستوديوهات فياكوم سي بي إس العالمية

أكدت اليوم شبكات "فياكوم سي بي إس" العالمية ("في سي إن آي")، وهي قسم من شركة "فياكوم سي بي إس" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: VIAC)، مغادرة واحد من المديرين التنفيذيين الأطول خدمة في الشركة، وهو بييرلويجي جاتزولو، الذي سيتنحى عن منصبه كرئيس لشؤون البث عبر الإنترنت والاستوديوهات في "في سي إن آي" بنهاية هذا الشهر للتركيز على اهتمامات أخرى.

وخلال توليه رئاسة شؤون البثّ عبر الإنترنت والاستوديوهات في "في سي إن آي"، نجح جاتزولو في إنشاء المحتوى المقترح وتكوين الفريق وتطوير استراتيجية الطرح في السوق لإطلاق "باراماونت+" على نطاقٍ عالمي، كما وسع من خارطة الطريق الخاصة بـ"بلوتو تي في" عالمياً.

قيادة البثّ عبر الإنترنت في "في سي إن آي"

ستتولى كيلي داي، والتي تشغل منصب الرئيسة التنفيذية لشؤون العمليات في "في سي إن آي" تحت إدارة ديفيد لين، الرئيس والرئيس التنفيذي لـ"في سي إن آي"، والعاملة بشكل وثيق مع توم رايان، الرئيس والرئيس التنفيذي لـ "فياكوم سي بي إس ستريمينج"، قيادة أعمال البثّ عبر الإنترنت في القسم كرئيسة للبث عبر الإنترنت ورئيسة تنفيذية لشؤون العمليات في "في سي إن آي". وستشرف داي، من خلال منصبها الجديد، على النشر العالمي لـ "باراماونت+"، وهي خدمة اشتراك الفيديو حسب الطلب الجديدة والمتميزة المقرَّر إطلاقها في عام 2021 في جميع أنحاء أستراليا وأمريكا اللاتينية ودول الشمال الأوروبي؛ فضلاً عن التوسع المستمرّ لـ "بلوتو تي في" بعد إطلاقه الناجح في أمريكا اللاتينية.

وقال لين في معرض تعليقه على توسيع اختصاصات داي: "لقد حالفنا التوفيق إذ ننتقل مع هذا التغيير من قوة إلى أخرى. ومع مؤسسة عالمية للبث عبر الإنترنت، نعيش لحظةً مفصليّة في تطور إستراتيجيتنا في البثّ عبر الإنترنت مع توسع خدمات ’باراماونت+‘ و’بلوتو تي في‘، وكلاهما هامّ للغاية لنمونا في المستقبل. تتمتع كيلي بسجل حافل تغبَط عليه في إطلاق وتنمية أعمال البثّ عبر الإنترنت، كما أنها أضافت مستوىً من الخبرة الرقمية الاستثنائية لفريقنا الإداري في فترة زمنية قصيرة. والآن أيضاً، ومن خلال العمل عن كثب مع توم رايان، أنا واثق من أن كيلي ستحفّز تحوّلنا إلى شركة ذات إدارةٍ رقمية على أعلى مستوى، مع اغتنام فرصنا العالمية في مجال البثّ عبر الإنترنت".

قيادة ستوديوهات "فياكوم سي بي إس" العالمية

ستتولى ستوديوهات "فياكوم سي بي إس" العالمية" ("في آي إس") توفير محتوى أصلي لخدمة "باراماونت+" الجديدة في بعض الأسواق، مع الاستمرار في توفير البرامج النصية والكوميدية والمسلسلات الواقعية لشبكات "في سي إن آي" التلفزيونية المجانية والمدفوعة، بالإضافة إلى جهات البثّ عبر الإنترنت والمباشر لأطراف ثالثة.

إلى ذلك، سيتولى جيه سي أكوستا، الذي يعمل تحت إدارة لين ويشرف على عمليات "في سي إن آي" في أمريكا اللاتينية وكندا كرئيس لـ "في سي إن" في الأمريكتين، مسؤولية إضافية كرئيس لستوديوهات "فياكوم سي بي إس" العالمية.

وتابع لين حديثه قائلاً: "شكّل إنشاء وتوسيع ’في آي إس‘ أحد أكبر إنجازاتنا في السنوات الأخيرة، ولم يكن ذلك ليحدث لولا رؤية بيير. وفي العام الماضي، وتحت قيادته، تمكن بيير من مضاعفة سجلّ التنمية العالمية، وأهّل "في سي إن آي" للنجاح العالمي المستمر في ميدان الستوديوهات".

وأضاف لين: "الآن، وبفضل خبرة جيه سي في الإنتاج والتطوير مقرونةً بدافعيته وتفانيه، فإنه لأمرٌ مطَمْئنٌ للغاية أن يتولى جيه سي قيادة ’في آي إس‘. ونظراً لفهمه العميق لأعمالنا في مجال الستوديوهات، وعلاقاته ومعرفته بسوق المحتوى العالمي، فإننا في أفضل وضعٍ ممكن لمواصلة النمو المستمر".

ولاية جاتزولو

وقال لين في معرض إشادته بـجاتزولو: "ولو أنه سيكره أن يُنعَت بالمحارب القديم، إلا أنه لا توجد كلمة أفضل لوصف شخص كرس الكثير من حياته المهنية لشركتنا وأفادها كثيراً بحكمته وخبرته. إنه لاعب رائع متعدد المستويات شغل عدة مواقع في فريقنا، وتمكن دائماً من تحقيق نتائج رائعة. وانطلاقاً من التزام بيير المعهود، فقد بقي معنا للإشراف على تسليمٍ سلس لكل من كيلي وجيه سي، على الرغم من أنه كان يشير منذ فترة إلى اهتمامه بمتابعة مشاريعه الخاصة. ولا يسعني شكره بما فيه الكفاية على مساهمته في أعمالنا على مدار سنوات عديدة. وأعلم جيداً أن الجميع في "في سي إن آي" يشاركونني توجيه أصدق الأمنيات له بالتوفيق في مساعيه المستقبلية".

وعلق جاتزولو قائلاً: "لقد نشأت ونموت مع هذه الشركة الرائعة، من ’إم تي في لاتينو‘ إلى شبكات ’إم تي في‘ إلى شبكات ’فياكوم" الإعلامية العالمية إلى شبكات ’فياكوم سي بي إس" العالمية ما بعد الاندماج. لقد نلتُ شرف النمو والتطور مع ’فياكوم سي بي إس‘، وأنا ممتن للغاية لكوني عملت في العديد من المناطق والأقسام في الشركة الإعلامية الأكثر ديناميكية في العالم". وأضاف: "لقد استفدت كثيراً من العمل مع قادة وموجّهين لا مثيل لهم طوال فترة ولايتي، ولا سيماً في الفصل الأخير منها. والأهم من ذلك أنني أنشأت صداقات حميمة رائعة خلال الأعوام الـ27 عاماً التي قضيتها في الشركة - وستستمر هذه الصداقات لفترة طويلة بعد أن أغادر المكان".