جولة تمويلية ثانية ترفع قيمة Checkout.com ثلاثة أضعاف لتصل إلى 5,5 مليار دولار

جولة تمويلية ثانية ترفع قيمة Checkout.com ثلاثة أضعاف لتصل إلى 5,5 مليار دولار

●       Checkout.com باتت واحدة من أعلى شركات التكنولوجيا المالية قيمةً في العالم

●       الشركة أضافت إلى قائمة عملائها أكثر من 500 شركة تجارية جديدة بما فيها "جراب"، و"ريفولوت"، و"كريم"، و"جلوفو"، و"روبن هود"، و"فار فيتش"، و"كلارنا"، و"ريميتلي"

●       عدد تعاملات Checkout.com ارتفع بنسبة 250% بين شهري مايو 2019 ومايو 2020

●       تحول الشركات للعمل عبر الإنترنت يسرع نمو Checkout.com بوتيرة كبيرة

أصبحت Checkout.com، مزوّد حلول الدفع الرائد عالمياً، واحدةً من أعلى شركات التكنولوجيا المالية قيمةً في العالم  بعد ما أعلنت اليوم عن جمع 150 مليون دولار أمريكي ضمن جولة التمويل الثانية لترتفع قيمتها بواقع ثلاث أضعاف. ويعكس تقييم الشركة - البالغ 5,5 مليار دولار أمريكي - ارتفاع الطلب من قبل الشركات على حلول الدفع الإلكتروني عبر جميع القنوات والمناطق الجغرافية، حيث ارتفع عدد تعاملات Checkout.com بنسبة 250% بين شهري مايو 2019 ومايو 2020. ومع تركيزها حصراً على خدمات الدفع الإلكتروني، تسارعت وتيرة نمو Checkout.com بصورة كبيرة نتيجة اتساع نطاق إجراءات الإغلاق على امتداد أنحاء العالم وتحول الشركات سريعاً للعمل عبر الإنترنت.

وقاد جولة التمويل الثانية صندوق "كوتو" بمشاركة عدد من المستثمرين الحاليين مثل "إنسايت بارتنرز"، و"دي إس تي جلوبال"، و"بلوسوم كابيتال"، وصندوق الثروة السيادية السنغافوري "جي آي سي". وخلافاً لغيرها من الشركات سريعة النمو، بدأت Checkout.com تجني الأرباح منذ عام 2012. وستستخدم الشركة أموال هذه الجولة لتقوية ميزانيتها العمومية ورفع سيولتها النقدية إلى أكثر من 300 مليون دولار، وكذلك لتطوير منتجات مبتكرة جديدة بما في ذلك خدمة الحوالات الفورية     ، وتعزيز قدرتها على تسريع فترات التسوية. وتأتي جولة التمويل الثانية بعد ما حققت الشركة مستوى قياسياً في الجولة الأولى بجمعها 230 مليون دولار في مايو 2019، وكانت تلك أضخم جولة تمويل أولى لشركة متخصصة بالتكنولوجيا المالية في أوروبا.

وتوفر Checkout.com، التي تأسست قبل ثمانية أعوام وتتخذ من لندن مقراً لها، خدماتها للعديد من الشركات الرائدة عالمياً. وقد أضافت إلى قاعدة عملائها خلال الأشهر الـ 12 الماضية أكثر من 500 شركة تجارية جديدة بما فيها "جراب"، و"ريفولوت"، و"كريم"، و"جلوفو"، و"روبن هود"، و"فار فيتش"، و"كلارنا"، و"ريميتلي". وتضمن تقنيات الشركة معالجة سلسة وموثوقة للمدفوعات عبر جميع أنحاء العالم، كما تتيح للعملاء فرصة التحصيل المحلّي بصرف النظر عن أساليب الدفع والمناطق الجغرافية. وتحقّق الشركة ذلك من خلال منصة موحّدة ومتكاملة تمنح الشركات التجارية أداءً أفضل وتحكّماً أكبر باستخدام مزايا البيانات المتقدمة، وأدوات كشف عمليات الاحتيال، وإعداد التقارير الشاملة.

وبهذه المناسبة، قال غيوم بوساز، مؤسس ورئيس مجلس إدارة Checkout.com: "يسرّنا انضمام ’كوتو‘ إلى قائمة مستثمرينا، حيث أن خبرتهم الواسعة في تأسيس شركات عالمية المستوى بالاستناد إلى التميز التشغيلي كان لها عظيم الأثر في تطور العديد من شركات التكنولوجيا خلال مرحلة التوسع مثل ’إنستاكارت‘، و’دور داش‘، و’بايتدانس‘، و’شايم‘. ومما يجعلهم الشركاء الأمثل لنا هو نحن نتشارك معاً الرؤية ذاتها ببناء بمستقبلٍ تسوده عمليات الدفع الإلكترونية".  

وأضاف بوساز: "غنيٌّ عن القول أن طرق انتقال الأموال من وإلى الشركات تتغير بسرعة كبيرة. وأعتقد جازماً أن حل التعقيدات المالية هو أمر مرهون بقدرتنا على الابتكار -- بدءاً من المدفوعات الرقمية. ونحن في Checkout.com أسسنا منظومة تقنية تمكّن مستخـدميها الأوائل من إعادة ابتكار قطاعاتهم وبلورة مفهـوم جديدة لعلاقاتهم مع المستهلكين. وهذا يجعلنا واثقين أكثر من أي وقت مضى بقدرتنا على توفير وسائل الدفع الرقمية التي تستحقها الشركات".

من جانبه، قال كريس فريدريكسون، الشريك الإداري في صندوق "كوتو": "كنا نتابع النمو المذهل للشركة عن كثب، وألهمتنا رؤية مؤسسها حول مستقبل المدفوعات. ونحن متحمسون جداً للشراكة مع Checkout.com في المرحلة القادمة من نموها".

وتعالج Checkout.com عمليات الدفع باستخدام بأكثر من 150 عملة، وتتيح منصتها المتكاملة للتجار الوصول إلى جميع البطاقات الدولية وطرق الدفع المحلية المعروفة. ويعمل لدى الشركة أكثر من 750 موظفاً في 13 مكتباً حول العالم.

يشار إلى أن Checkout.com استعانت في جولة التمويل الثانية بشركة "ويلسون سونسيني غودريتش آند روزاتي" على صعيد الاستشارة القانونية. واستحوذت Checkout.com هذا العام على شركتين هما "بروسيس آوت" (ProcessOut) في فبراير، والشركة الأسترالية الناشئة "بن بايمنتس" (Pin Payments) في مايو. وأعلنت الشركة كذلك عن انضمام أوليفيا برودريك إليها كمستشارة عامّة، ومايك بنشيمول كمدير تنفيذي للعمليات.