تحدي لياقة لـ "أصدقاء مرضى السرطان".. خطوات تجمع تبرعات لمساندة المرضى في شهر رمضان الكريم

تحدي لياقة لـ

ضمن حملة "اعط واحصد" وبهدف جمع 50 ألف درهم لدعم مرضى السرطان

 

اختتمت جمعية أصدقاء مرضى السرطان، المؤسسة الخيرية المعنية بتقديم الدعم المادي والمعنوي لمرضى السرطان، تحدي لياقة جديد إلى تطبيقها الذكي "مسيرة لنحيا الرياضية" الذي أطلقته السنة الماضية خلال الدورة الثانية من مسيرة "لنحيا" الرياضية العالمية، وهدفت هذه الخطوة إلى تعزيز معاني العطاء وحبّ الخير التي تتجلى في شهر رمضان الكريم، وأتي التحدي بالتعاون مع برنامج "Engage دبي" الذي أطلقته غرفة تجارة وصناعة دبي لدعم العمل التطوعي ضمن مجتمع الشركات.

 

واتيح التطبيق للمشاركين فرصة التبرع بمبلغ مالي يعادل المسافات التي يمشونها من أجل دعم مرضى السرطان ومتابعة تطور لياقتهم البدنية في آن واحد، حيث يتتبع التطبيق عدد الخطوات التي يقوم بها المستخدم، وعند إكمال عدد معين يتمكن المستخدم من التبرع بمبلغ محدد لصالح الجمعية.

 

ويقام التحدي الذي يأتي ضمن حملة غرفة دبي "اعط واحصد" لرمضان 2020 وضمن نشاطات برنامجها "Engage"، خلال الفترة من 23 أبريل إلى 21 مايو ويهدف إلى الوصول إلى 5 ملايين خطوة، حيث تشارك في التحدي " موانئ دبي العالمية ـ إقليم الإمارات"، وجمعية أصدقاء مرضى السرطان و"إيليمنتس 8" و"قيمة" وغيرها.

وهدف تطبيق "مسيرة لنحيا الرياضية" إلى حشد دعم الشركات والمؤسسات من خلال تشجيع موظفيهم على المشي يومياً 5000 خطوة للحفاظ على لياقتهم وصحتهم، فيما تقوم الشركات بالقابل بالتبرع بمبلغ (1 فلس) عن كل خطوة يقطعها الموظفون، ويعود ريع التبرعات إلى جمعية أصدقاء مرضى السرطان تعزيزاً لجهودها بالتوعية بمرض السرطان وتوفير الدعم والعلاج للمصابين به.

 

وقال بدر الجعيدي ، مدير مسيرة "لنحيا" الرياضية: "تجسيد الشراكة مع غرفة دبي روح العطاء والإحسان للآخرين الذي يتميز به مجتمع دولة الإمارات، كما تعزز جهودنا في مساندة مرضى السرطان الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف العلاج المرتفعة. ويعتبر هذا التحدي إضافةً قيّمة لحملة (اعط واحصد)، حيث يضمن الفائدة للمشاركين والمرضى، ويمثل فرصة لنعمل يداً بيد على توفير مستقبل مشرق ننعم فيه جميعنا بالصحة والعافية".

 

وشدد الدكتور بيليد راتاب ، الخبير الاقتصادي والمدير قطاع البحوث الاقتصادية والتنمية المستدامة في غرفة دبي، على أهمية مثل هذه المبادرات، قائلاً: "يعتبر شهر رمضان المبارك فرصة لتعزيز معاني الخير والعطاء الذي يحتاجه المجتمع اليوم أكثر من أي وقت مضى، ولذلك تمثل حملة (اعط واحصد 2020)، بادرة مناسبة لتشجيع الموظفين على التطوع من خلال إكمال 5000 خطوة يومياً وهم في منازلهم وفي نفس الوقت الحفاظ على لياقتهم وصحتهم، بما يعود بالنفع والفائدة على الشركات والموظفين والمجتمع ككلّ".

 

وتنظم غرفة دبي فعالية "اعط واحصد" سنوياً ضمن نشاطاتها لتعزيز ثقافة المسؤولية المجتمعية والتطوع في النشاطات المجتمعية، حيث هدفت إلى تحفيز الموظفين على العمل التطوعي خلال ساعات العمل في المجتمعات المحلية، وأطلقت غرفة دبي الحملة هذا العام بالتعاون مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان عبر تطبيقها الذكي "مسيرة لنحيا الرياضية".