الباحث جون كريغ فينتر يحصل على جائزة إيدوجاوا نيتشه لعام 2020 تكريماً لإنجازاته على صعيد أبحاث الجينوم البشري

الباحث جون كريغ فينتر يحصل على جائزة إيدوجاوا نيتشه لعام 2020 تكريماً لإنجازاته على صعيد أبحاث الجينوم البشري
الباحث جون كريغ فينتر يحصل على جائزة إيدوجاوا نيتشه لعام 2020 تكريماً لإنجازاته على صعيد أبحاث الجينوم البشري
1
1

 مُنحت جائزة "إيدوجاوا نيتشه" لعام 2020 إلى الدكتور جون كريغ فينتر لمساهمته في الأبحاث والتطوير فيما يتعلّق بالجينوم البشري. وأشار البروفيسور جاري ليفي، رئيس لجنة جوائز "إيدوجاوا نيتشه" (www.edogawanicheprize.org)، أنّ هذا التكريم يعكس إنجازات حياة الدكتور فينتر على صعيد قدرة علوم الجينوم، تحديداً في مجال تحديد الجينوم البشري الذي ساهم بتحويل قطاع الرعاية الصحية بشكلٍ جذري.

يحتوي هذا البيان الصحافي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان الكامل عبر الرابط الالكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20200814005092/en/

تأسست جائزة "إيدوجاوا نيتشه" في عام 2018 من قبل صندوق "جينسيشا" ومركز "نيتشي-إن" للطب التجديدي ("إن سي آر إم") وهي تكرّم العلماء أو الأطباء الذين تؤدي مساهماتهم إلى تطوير وسائل الوقاية أو التشخيص أو العلاج من أيّ مرض، من خلال مقاربة متعددة التخصصات. ويتمتّع العلماء الذين حصلوا على أعلى الدرجات في مسابقة كأس "فوجيو"، وهي جزء من "إن سي آر إم" (www.ncrmniche.org) ، بالأولويّة من ناحية الترشيح للجائزة، وهي ميزة تنفرد بها هذه الجائزة. وتضمّ قائمة الفائزين السابقين بهذه الجائزة كلاً من البروفيسور جيمس تيل من جامعة تورونتو في كندا لاكتشافه الخلايا الجذعيّة (2018)، والدكتور ستيفن روزنبرغ من معاهد الصحة الوطنية في الولايات المتحدة الأمريكيّة لعمله الثوري على تطوير علاجات مناعية للخلايا الليمفاوية التائية (2019).

وُلد الدكتور فينتر في مدينة سولت لايك في يوتاه في 14 أكتوبر 1946. وبدأ تعليمه الجامعي في جامعة سان ماتيو في كاليفورنيا، وانتقل لاحقاً إلى دراسة الكيمياء الحيويّة في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو تحت إشراف عالم الكيمياء الأحيائي نايثان أو. كابلان. وبعد حصوله على دكتوراه في علم وظائف الأعضاء وعلم الأدوية من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، أصبح أستاذاً في جامعة ولاية نيويورك وانضمّ إلى معاهد الصحة الوطنيّة الأمريكيّة في عام 1984. وقام بتأسيس "سيليرا جينوميكس"، ومعهد الأبحاث الجينوميّة ("تي آي جي آر")، ومعهد "جاي. كريغ فينتر" ("جاي سي في آي")، وشارك في تأسيس شركة "هيومن لونجيفيتي" و"سينتيتيك جينومكس".

وبعد نجاحه في وضع التسلسل الثوريّ الأوّل للجينوم البشري ضمن مشروع الجينوم البشري، حقق الدكتور فينتر مزيداً من التقدم مع انتاج أول خلية اصطناعية حية باستخدام الصبغي (الكروموزوم) الاصطناعي وزرعه داخل خلية مستقبِلة، وهو إنجاز أتاح فرصاً لتطوير حلول جديدة ليس في مجال الرعاية الصحيّة فحسب، بل أيضاً على صعيد المشاكل البيئية والطاقة.

ويشكّل منح جائزة إيدوجاوا نيتشه" إلى الدكتور فينتر التكريم الأحدث الذي يُضاف إلى مجموعة من التكريمات التي حصل عليها، بما في ذلك وسام الولايات المتحدة الأمريكيّة للعلوم (2008)، وجائزة مؤسسة "جاردنر" العالميّة (2002)، وجائزة "بول إرليتش ولودويغ دارمستيتر" (2001)، وجائزة الملك فيصل العالميّة للعلوم (2001). وتمّ إدراجه ضمن قائمة مجلة "تايمز" للأشخاص الأكثر نفوذاً في العالم.