"تدوير" تشغل 3 محطات متنقلة لمعالجة النفايات الطبية في إمارة أبوظبي

أعلن مركز أبوظبي لإدارة النفايات- تدوير، عن تشغيل 3 محطات متنقلة لمعالجة النفايات الطبية في مستشفى المفرق والمستشفيات الميدانية التي تم تجهيزها مؤخراً في مناطق مختلفة في إمارة أبوظبي، وهي المستشفى الميداني في مركز أبوظبي الوطني للمعارض- أدنيك أبوظبي ومستشفى الإمارات الميداني في مدينة محمد بن زايد، وذلك ضمن الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية المتخذة في ظل الظروف الصحية الراهنة، إلى جانب دعم الجهات الصحية في جهودها المتواصلة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المُستجد كوفيد 19.

وتستوعب المحطات المتنقلة الجديدة القدرة على المعالجة بسعات مختلفة تتراوح بين 150 كيلوغرام إلى 300 كيلوغرام في الساعة، حيث سيتم استخدام معدات يمكنها المعالجة في درجات حرارة تصل إلى أكثر من 1200 درجة مئوية، إلى جانب معدات مجهزة بأنظمة تقنية متطورة تحافظ على البيئة وتبقيها نظيفة وآمنة، في الوقت الذي ستوفر فيه هذه المعدات سعة إضافية لمعالجة النفايات الناتجة عن فيروس كورونا، حيث تجري عمليات المعالجة بنسبة مرونة عالية جداً على صعيد مواقع المعالجة وغيرها.

وتم تصنيع المعدات في المملكة المتحدة بعد استيفائها لشروط الاتحادين الدولي والأوروبي للتشغيل، وتم تزويد المعدات بمنصة متنقلة تسمح لها بالعمل في كافة المواقع والظروف المختلفة، لتسهيل عمليات المعالجة بعيداً عن المعيقات والصعوبات المتعددة. كما جرى اختبار كافة الأجهزة الخاصة بالمعالجة وفقاً لمعايير "معدات المعالجة الحرارية الصناعية". فيما تولت الاتحاد للشحن، ذراع الشحن والخدمات اللوجستية التابعة لمجموعة الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، نقل الوحدات الثلاثة إلى أبوظبي وفق أعلى مستويات الأمن والسلامة المطلوبة لنقل مثل هذه المعدات الحديثة.

وفي هذا الصدد، قال سعادة الدكتور سالم خلفان الكعبي، مدير عام مركز أبوظبي لإدارة النفايات - تدوير: " يأتي تشغيل المحارق المتنقلة الخاصة بمعالجة النفايات الطبية، تماشياً من رؤية المركز الاستراتيجية المتمثلة بتوفير أفضل وأنجح الحلول في سبيل التخلص من كافة النفايات الطبية وتحديداً الناتجة عن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد في امارة أبوظبي."

وأضاف سعادته:" حرصنا على تأمين أحدث المعدات والتقنيات المستخدمة على المستوى العالمي، واتباع أفضل الممارسات المعتمدة في مجال معالجة النفايات الطبية، من أجل تحقيق أعلى نسبة معالجة لتلك النفايات في مختلف مواقعها، والحفاظ على صحة وسلامة مجتمع إمارة ابوظبي وحماية بيئته من كافة المخاطر الصحية وغيرها."

من جانبه، قال عبدالله محمد شديد، المدير الإداري لشؤون الشحن والخدمات اللوجستية في الاتحاد للطيران: "نعرب عن عميق شكرنا وتقديرنا لشركة "تدوير" لمنحنا ثقتها الكاملة لنقل هذه المعدات الاستراتيجية جواً إلى الإمارات. وتأتي هذه الخطوة بالتوافق مع الجهود الوطنية المتكاتفة لمواجهة الأزمات، بما في ذلك جائحة كوفيد-19، وترسخ دورنا الفاعل كناقل وطني لدولة الإمارات العربية المتحدة."

وأضاف يعد هذا المشروع اللوجستي من أكثر المشاريع تعقيداً لما تتطلبه الشحنة من عناية استثنائية اثناء المناولة الارضية وعند تحميلها إلى الطائرة ومن ثم انزالها في مطار أبوظبي الدولي، وذلك نظراً لحجم الشحنة ووزنها الثقيل البالغ سبعين طناً. ويأتي نجاح هذه المهمة تتويجاً لجهودنا للارتقاء بمستوى خدمات الشحن الجوي وتعزيزاً لمكانة الاتحاد للشحن الرائدة على مستوى العالم."

كما تتميز المحارق المتنقلة بتبنيها أحدث معايير السلامة التشغيلية عالمياً، حيث يمكنها معالجة النوع الرابع من النفايات المرضية، والحقائب الحمراء الملوثة والمعدية، والضمادات الجراحية، وأجهزة اختبار البلاستيك، والقوارير والأكياس الصفراء، بالإضافة إلى الضمادات والشاش والأصناف الأخرى من النفايات الصيدلانية.

يذكر أن مركز أبوظبي لإدارة النفايات- تدوير هو الجهة الحكومية الرئيسية المسؤولة عن كافة الأنشطة المتعلقة بخدمات إدارة النفايات من الجمع والنقل والمعالجة والتخلص الآمن منها بطريقة فعالة واقتصادية في مختلف أرجاء إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى توفير خدمات مكافحة اَفات الصحة العامة. كما أن المركز لا يألو جهداً لرفع مستوى الوعي البيئي لدى سكان الإمارة بأهمية الحفاظ على البيئة وتشجيعهم على ممارسة وتبني السلوك البيئي السليم، الذي من شأنه دفع عجلة التنمية المستدامة.