كونكور تجمع 600 مليون دولار أمريكي لتمويل التوسع المستمر، وتنال التصنيفات المؤسسية بي1/بي+ 

كونكور تجمع 600 مليون دولار أمريكي لتمويل التوسع المستمر، وتنال التصنيفات المؤسسية بي1/بي+ 

بعد نيلها لأول مرة تصنيفين ائتمانيين للمؤسسات هما "بي 1" و"بي +" من قبل "موديز" و"إس إند بيه" الشهر الماضي، أعلنت "كونكورد" اليوم عن إبرامها عرض دينٍ لأجل من الفئة "بي" يوفّر للشركة، مقروناً بالتسهيل الائتماني المتجدد الذي تستفيد منه حاليّاً والبالغة قيمته 450 مليون دولار أمريكي، إمكانية الوصول إلى أكثر من مليار دولار أمريكي من إجمالي التمويل بالدين، ما يرسّخ أكثر مكانتها كأهم شركة في العالم للموسيقى المستقلة وحقوق العروض المسرحية. 

وقد جرت زيادة عرض القرض لأجل من الفئة "بي"، والذي طرحته "جيه بيه مورجان" لدى 90 شركة استثمارية، من الإصدار المقترح في البداية البالغة قيمته 400 مليون دولار أمريكي، وذلك نظراً لارتفاع الاكتتاب أكثرَ من ستة أضعاف بعد عملية تسويق دامت أسبوعين. وستُستخدَم عائدات الدين الجديد لسداد جزء من التسهيلات الائتمانية المتجددة للشركة، ما يسمح بتوافر رأس مال إضافي كبير لعمليات الاستحواذ ورأس المال العامل في المستقبل.

وأشار بوب فالنتاين، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية في شركة "كونكورد" بالقول: "إن عرض الدين الناجح للغاية هو بمثابة مصادقة أخرى على أن المستثمرين المؤسسيين يؤمنون باستراتيجية ’كونكورد‘ الطويلة المدى لتأسيس واحدة من أبرز شركات الموسيقى المستقلة في العالم. كما يُظهر أن هؤلاء المستثمرين متعطشون للاستثمار في محتوى موسيقي خالد ذي جاذبية عالمية، يمكن للمستهلكين في كل مكان الوصول إليه والاستمتاع به بشكل شرعي وبطرق أكثر تنوعاً ومتاحة بسهولة أكثر من أي وقت مضى". وأضاف: "نقدر بشكل خاص ’جيه بيه مورجان‘، شريكنا التمويلي لأكثر من 20 عاماً، لدعمهم المستمر لنا في تطوير شركتنا، ونحن سعداء جداً لمشاركتهم إنجازاً بارزاً آخر".

من جهته، قال ديفيد شاهين، رئيس شؤون الصناعات الترفيهية والمنطقة الغربية في "جيه بيه مورجان" للخدمات المصرفية للعملاء المؤسسيين وأعمال القطاعات المتخصصة في معرض تعليقه على الأمر: "لأكثر من عقدين من الزمن، حظيت ’جيه بيه مورجان‘ بفرصة العمل مع ’كونكورد‘ ورؤيتها وهي تتطور لتصبح شركة الموسيقى المستقلة البارزة التي نراها اليوم". وأضاف: "إن نجاح كونكورد هو شهادة على جودة إدارتها وقوة رعايتها، ونحن نتطلع إلى مساعدتهم في البناء على إنجازاتهم العديدة".

هذا وقد زادت شركة "كونكورد" إيراداتها إلى ما يقرب من أربعة أضعاف خلال السنوات الخمس الماضية، وهذا عائد للنمو العضوي وعمليات الاستحواذ الاستراتيجية التي خصصت الشركة لها أكثر من مليار دولار أمريكي منذ عام 2017. وفي شهر يناير، استحوذت "كونكورد" على حقوق ملكية كبيرة في مجموعة "بالس ميوزيك"، وهي واحدة من ناشري الموسيقى الأكثر شهرة حالياً، ما يشير إلى انتقال الشركة للتركيز على الفنانين وصانعي الأغاني الواعدين الذين تحقق أعمالهم أعلى المراتب على قوائم الأغاني. وتجدر الإشارة إلى أن قائمة ’بالس‘ هي المسؤولة عن أربع أغانٍ شهيرة حققت المرتبة الأولى على قوائم أفضل 100 أغنية، وتضم أسماء من بينها كيهلاني، وستاراه، وتاي دولا ساين، وبلاد بوب وفلو ميلي وتريفور دانيال الذي حققت أغنيته المنفردة الجديدة والتي حملت عنوان "فولينج" (سقوط) المرتبة الأولى على قائمة "توب 40 راديو"، وحصل على شهادة "2 × بلاتينوم" من رابطة صناعة التسجيلات الأمريكية "آر آي إيه إيه" . وفي الشهر الماضي، وقعت "كونكورد" مع مؤلفة الأغاني الشهيرة هيلاري ليندسي على اتفاقية حصرية عالمية للنشر المشترك لأعمالها المستقبلية، مع اهتمام الشركة أيضاً بكتالوج مؤلَّفاتها السابقة وإنشاء مشروع مشترك جديد لتطوير مؤلفي أغاني الكانتري الواعدين. ويتضمن كتالوج ليندسي 11 أغنية فردية مع كاري أندروود احتلت كل منها المرتبة الأولى، بالإضافة إلى أغانٍ احتلت مراتب متقدمة مع كل من لوك برايان وليدي إيه وتايلور سويفت وكيث أوربان وغيرهم. وبالأمس فقط، أعلنت شركة "كونكورد" عن شراء كتالوج " إيماجين دراجونز"، عملاقة نشر موسيقى البوب ​​روك، بما في ذلك أربع أغنيات فردية حققت كل منها مليار استماع على  "سبوتيفاي"، من بينها الأغنية المنفردة "راديو أكتيف" (مُشعّة) التي حصلت على تصنيفٍ ماسيّ من رابطة صناعة التسجيلات الأمريكية "آر آي إيه إيه".

وفي هذا السياق، علّق سكوت باسكوتشي، الرئيس التنفيذي لشركة "كونكورد" قائلاً: "لا يمكننا وصف سعادتنا بالنتائج التي حقّقها لنا فريق ’جيه بيه مورجان‘من خلال هذه الصفقة. لقد نفذوا ذلك بطريقة لا تشوبها شائبة، ونشعر برضا بالغ لرؤية العمل الجاد الذي قامت به ’كونكورد‘ والنمو الاستراتيجي الذي حققته في السنوات القليلة الماضية يلقى استحساناً كبيراً من قبل هذه المجموعة الكبيرة من المؤسسات المالية المتطورة".

وتأتي هذه الصفقات التي شهدها عام 2020 في أعقاب عمليات الاستحواذ الأخيرة التي قامت بها "كونكورد" على العديد من شركات تسجيل ونشر الموسيقى المعرّفة لأحدث الأنماط الموسيقية، مثل "ميوزارت" و"فانيا" و"إنديبندينتي" و"فاريزي ساراباندي" و"فيكتوري ريكوردز" و"سيكورسكي ميوزيك بابليشينج". وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، أنشأت "كونكورد" أيضاً "كونكورد ثياتريكالز"، وهي شركة لترخيص العروض المسرحية رائدة في القطاع، وذلك من خلال الجمع بين "مؤسسة "ذا رودجرز آند هامرشتاين"، التي استحوذت عليها كجزء من استحواذها على "إيماجيم" في عام 2017، وهو استحواذٌ أحدث تحوّلاً في القطاع، مع أعمال أندرو لويد ويبر الأسطورية، وشركتي الترخيص "تامز-ويتمارك" و"سامويل فرنش".