مركز الإمارات العالمي للاعتماد يمنح "يونيلابس" السويسرية للمختبرات الأيزو في فحص كوفيد 19 بتقنية الـPCR

مركز الإمارات العالمي للاعتماد يمنح
مركز الإمارات العالمي للاعتماد يمنح
1
1

نتائج الفحص المقدمة من هذه المختبرات ذات موثوقية محليا ومعترف بها ومقبولة عالميا

أمينة محمد أحمد: خطوة تسهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات عالميا في جودة خدمات الرعاية الصحية

منح مركز الإمارات العالمي للاعتماد" EIAC" شهادة الـ ISO 15189  ، في فحص فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 بتقنية الـ PCR، لصالح شبكة "يونيلابس" السويسرية للمختبرات التشخيصية في إمارتي أبوظبي ودبي، والتي تعتبر إحدى أهم شهادات الاعتماد الدولية في مجال المختبرات الطبية، لتكون بذلك الشبكة أول جهة صحية خاصة تحصل على هذا الاعتماد العالمي على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، وتأتي هذه الخطوة تعزيزا للجهود الحثيثة التي تبذلها الإمارات لحماية صحة وسلامة السكان من جائحة "كوفيد-19".

وجاء حصول شبكة "يونيلابس" على هذا الاعتماد العالمي بعد أن أتمت بنجاح كافة إجراءات التقييم الذي قام بها مركز الإمارات العالمي للاعتماد بعد أن أجروا تقييماً عاماً للمختبرات بناء على معايير وبروتوكولات كفاءة المختبرات الطبية العالمية، وذلك تأكيداً على كفاءة وجودة مختبراتها التي شكلت دعامة لجهود دولة الإمارات في توسيع نطاق الفحوصات والتزاما منها بتوظيف كافة مواردها التقنية وخبراتها العالمية بالتعاون مع الجهات المختصة في دعم القدرة الإنتاجية العالية للمنظومة المخبرية في الدولة وفق أعلى المعايير العالمية.

تعزيز مكانة الدولة

وفي هذا السياق أشادت أمينة محمد أحمد المدير التنفيذي لمركز الإمارات العالمي للاعتماد، بالجهود الحثيثة لكافة الكوادر العاملة في شبكة "يونيلابس" للمختبرات وحرصهم على تحقيق هذا الانجاز على أرض دولة الإمارات وحصولهم على درجات أعلى من الامتثال بالمعايير، مشيرة إلى أن اعتماد فحوصات PCR المتعلقة بفيروس كوفيد-19 بناء على المواصفة الدولية ISO 15189: لكفاءة المختبرات الطبية يساهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات عالميا في كافة الصعد والمجالات وعلى رأسها جودة خدمات الرعاية الصحية، لتصبح نتائج الفحص المقدمة من هذه المختبرات ذات موثوقية محليا، ومعترف بها ومقبولة عالميا بموجب حصولهم على الاعتماد من المركز الحاصل على الاعترافات الدولية من المنظمة الدولية ILAC في مجال المختبرات الطبية وغيرها.

قيمة مضافة

من جهتها قالت الدكتورة جنان الزاهد المدير الطبي في شبكة مختبرات "يونيلابس": "إن حصول الشبكة على شهادة الاعتماد جاء ضمن عملیات تقییم ومراجعة مكثفة تم العمل بها، من خلال الالتزام الكامل بمتطلبات ومعايير فنية تشمل تطبيق إجراءات السلامة، واستيفاء متطلبات التدريب وتقييم كفاءة الموظفين دوريا، وتوافر بيئة عمل مناسبة وجودة الاختبارات والعمليات التحليلية، والتأكد والتحقق من كفاءة ونوعية الأجهزة والمعدات المخبرية المستخدمة، وذلك بهدف العمل على تقديم قيمة مضافة لكافة الجهود المبذولة في الوقت الراهن الذي يشهده العالم، ومن منطلق حرصنا على اتباع تعليمات السلامة في مثل هذه الظروف تم وضع آلية لإنجاز كافة متطلبات التقييم والزيارات من خلال استخدام السبل التكنولوجية المتقدمة، للمضي قدما لإنجاز كافة المتطلبات وفقا للمعايير الدولية للمختبرات الطبية".

جودة النتائج

بدورها أشارت الدكتورة هبة خنافر مديرة الجودة في شبكة مختبرات "يونيلابس" إلى أن حصول الشبكة على هذا الاعتماد العالمي يعد مؤشراً على كفاءة المختبرات في إصدار نتائج فحص دقيقة وموثوقة وضمن الوقت المحدد لكل فحص مما يساهم في تعزيز ثقة المرضى في الخدمات المقدمة، لافتة إلى أن المعامل المخبرية الموجودة لدى الشبكة خضعت منذ بدء انتشار فيروس كوفيد-19 لعملية تدقيق واسعة النطاق على مستوى جودة النتائج المحققة لضمان الدقة مؤكدة التزام الشبكة بدعم جهود الجهات الصحية بدولة الإمارات في احتواء هذه الجائحة ومواجهتها، من خلال مواصلة تسخير جميع الموارد والقدرات لمؤازرة تلك الجهود مع تطبيق أفضل معايير الجودة في إجراء أكثر الاختبارات موثوقية. 

أول مرة على مستوى المنطقة

وكانت شبكة "يونيلابس" السويسرية للمختبرات التشخيصية، قد ساهمت مؤخرا بنجاح شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، وشركة موانئ أبوظبي وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا في تصنيع المحلول الكيميائي الذي يعمل على استخلاص الحمض النووي لفيروس «كورونا» المستجد، لأول مرة على مستوى المنطقة، حيث تعد "يونيلابس" مزودًا أوروبيًا رائدًا للمختبرات التشخيصية من خلال أكثر من 250 مختبرًا حول العالم، و 12000 ألف موظف في 17 دولة، لتشكل بذلك دعامة لجهود دولة الإمارات في توسيع نطاق الفحوصات، من خلال إشراف الجهات الصحية على جودة وكفاءة خدمات الفحوص المخبرية، واستخدام الابتكارات التقنية الرقمية والطبية وفق أفضل الممارسات العالمية لإجراء الفحوصات الطبية في بيئة فعالة وعالية الجودة.