"سلامة الطفل" توجه رسالة لأولياء الأمور استجابة لإشارات مسيئة تحملها دمى للصغار

1
1

·        باشرت الإدارة التأكد من صحة ما تناقلته أمهات على مواقع التواصل الاجتماعي بالتعاون مع الجهات المعنية

استجابةً لردود فعل بعض الأمهات على مواقع التواصل الاجتماعي حول رسائل جنسيّة مخفيّة تحملها دمى متداولة للأطفال، وجهت إدارة سلامة الطفل – التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، رسالة إلى أولياء الأمور تدعوهم فيها لمشاركة صغارهم اللعب، والتأكد من سلامة الألعاب التي يقضون أوقاتهم معها.  

وقالت هنادي صالح اليافعي، مدير إدارة سلامة الطفل: "باشرت إدارة سلامة الطفل التأكد من صحة ما تداولته أمهات على مواقع التواصل الاجتماعي في الدولة، ضمن مهام الإدارة للاستجابة لأي خطر يواجه الأطفال ورفع الوعي حوله، وتقديم الحلول والممارسات الصحيحة والموارد التوعوية والتثقيفية، إلى جانب التعاون مع المؤسسات التنفيذية المعنيّة لمعالجتها".

وشددت اليافعي على المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها الأطفال من خلال الألعاب، بقولها: "بعض الأطفال يتعلقون بألعابهم ويبنون معها علاقات عاطفية، لهذا يكون تأثيرها عليهم كبيراً، خاصة إذ كانت دمى تجسد أطفالاً صغاراً مثلهم، ويمكنهم التواصل معها والعناية بها كما لو أنها طفل يرعونه بأنفسهم، الأمر الذي يجعل واجب أولياء الأمور مضاعفاً تجاه مراقبة ألعاب صغارهم".

وأشادت اليافعي، بجهود الأمهات وتنبيههم لغيرهم من الأسر حول أهمية التأكد من طبيعة الألعاب المقدّمة للأطفال، مشيرة إلى أن ذلك يعكس حجم الوعي المتزايد لدى الأهل بضرورة مراقبة ألعاب أبنائهم، وإدراك تأثيرها على تنشئتهم السليمة.

وقالت: "حين يتعلق الأمر بالأطفال فإن مسؤوليتهم تتجاوز أولياء الأمور، والمربيات، والمعلمين في المدارس، وتصبح مسؤولية مجتمعية كاملة، فواجب كل منا أن ينبه ويحذر إذا لاحظ أي خطر يمكن أن يهدد سلامة الصغار، ويعرضهم لأي شكل من أشكال الأذى النفسي، أو الجسدي، أو الذهني".