غرفة الشارقة تؤكد التزامها بتقديم الدعم الكامل للقطاع الخاص للحفاظ على نموه واستقراره

غرفة الشارقة تؤكد التزامها بتقديم الدعم الكامل للقطاع الخاص للحفاظ على نموه واستقراره
غرفة الشارقة تؤكد التزامها بتقديم الدعم الكامل للقطاع الخاص للحفاظ على نموه واستقراره
1
1

·         العويس: لن نتوانى عن توفير الدعم لمجتمع الأعمال ورفع التوصيات والاقتراحات وإيصالها إلى صنّاع القرار

·         العوضي: سنواصل العمل مع شركائنا بما يمنح المستثمرين خيارات فعالة في التعامل مع متغيرات الأزمة

أكد سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، على التزام الغرفة في متابعة ودراسة المؤشرات ذات الصلة بمصالح القطاع الخاص في الإمارة، والتواصل مع مجتمع الأعمال المحلي من خلال مجموعات العمل القطاعية من أجل اطلاعه على آخر التطورات وتقديم الدعم والاستشارة لضمان الحد من تداعيات جائحة كوفيد-19 على النشاط الاقتصادي، بهدف العمل على تحسين الأداء المستدام للشركات والحفاظ على نمو الأعمال واستقرارها.

جاء ذلك خلال الاجتماع التفاعلي الذي انعقد بواسطة الاتصال المرئي مؤخرا بين سعادة عبد الله سلطان العويس، ورؤساء ونواب مجموعات العمل القطاعية التابعة للغرفة، بحضور سعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وجمال سعيد بوزنجال مدير إدارة الإعلام في الغرفة، إلى جانب ممثلين عن قطاعات الصناعة والفنادق والشقق الفندقية ومراكز التسوق وتجارة السيارات المستعملة والمواد الغذائية والعقارات.

واستمع رئيس مجلس إدارة الغرفة إلى العديد من القضايا التي طرحها رؤساء المجموعات وممثليها كل باختصاصه، فضلا عن مناقشة أهم التحديات التي تواجه القطاع الخاص بهدف تمكينه من متابعة أنشطته وتذليل التحديات أمامه في ظل الظروف الراهنة، وبما يضمن قيام هذه القطاعات بواجبها الكامل في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال رفع المقترحات والتوصيات إلى الجهات المعنية لتخفيف الأثر الاقتصادي الذي أحدثته الجائحة عبر خطط المتابعة والدعم والمساندة التي تنفذها غرفة الشارقة.

خدمة مصالح مجتمع الأعمال

وأثنى سعادة عبد الله سلطان العويس على جهود ممثلي مجموعات العمل المتواصلة خلال هذه المرحلة الاستثنائية في سبيل تحقيق الأهداف المرجوة لخدمة مصالح مجتمع الأعمال، مؤكدا حرص الغرفة الدائم على تسخير جهود كافة إداراتها ومؤسساتها لخدمة مجموعات العمل القطاعية ومتابعة أعمالها وتوصياتها ودعم مبادراتها المبتكرة انطلاقا من أهمية ودور تلك المجموعات في التنمية الاقتصادية وتطوير قطاعات الأعمال الخاصة.

وأكد العويس، أن آثار هذه الجائحة على الاقتصاد العالمي والمحلي طالت مختلف القطاعات ولكن الثقة عالية بمكانة الاقتصاد الوطني وقدرته على تخطي هذه الأزمة، نتيجة للحرص الكبير الذي أولته القيادة الرشيدة في الدولة من خلال إطلاق مجموعات متكاملة من حزم ومبادرات الدعم الاستثنائي وغير المسبوق التي منحت القطاع الخاص قدرا أكبر من المرونة فضلا عن التنوع الكبير في الموارد الاقتصادية، والمؤشرات الإيجابية التي حققتها بعض القطاعات في الأشهر الأربعة الأخيرة أكبر دليل على ذلك، وأعرب العويس عن تطلع الغرفة في أن تسهم مجموعات العمل بمواصلة تقديم المقترحات والأفكار الإبداعية التي تخدم بيئة العمل، وأن الغرفة لن تتواني عن توفير أوجه الدعم ورفع التوصيات والاقتراحات وإيصالها إلى صنّاع القرار لاتخاذ الإجراءات والبرامج التي تفضي إلى حلول لكافة التحديات التي تواجههم.

بلورة حلول عملية

من جانبه لفت سعادة محمد أحمد أمين العوضي، إلى أن الغرفة حريصة على دعم القطاع الخاص، من خلال ترسيخ مفهوم التعاون والتنسيق المشترك بين مجموعات العمل القطاعية وشركاء الغرفة الاستراتيجيين من القطاع الحكومي والتي كانت على الدوام ركيزة أساسية في تحقيق التطور النوعي الذي شهده اقتصاد الشارقة على مدى السنوات السابقة، وتجسدت نتائجه خلال المرحلة الراهنة في إطلاق العديد من المبادرات النوعية التي ساهمت في تعزيز مكانة مجتمع الأعمال وتوفير الحلول لكافة التحديات التي واجهته، مؤكدا أن الغرفة ستواصل العمل مع شركائها من كافة الأطراف من أجل بلورة حلول عملية تنعكس إيجابا على منح الشركات والمستثمرين خيارات أكبر وأكثر فاعلية في التعامل مع متغيرات الأزمة.

تأثيرات حركة الشحن الجوي

وأعرب رؤساء وممثلي مجموعات العمل القطاعية عن شكرهم وتقديرهم للغرفة على الدعم الذي توليه لمجموعاتهم، ومثمنين الدور الذي تلعبه في سبيل تحقيق مصالح قطاع الأعمال في الإمارة.

وسلط لالو صاموئيل رئيس اللجنة التمثيلية لمجموعة عمل قطاع الصناعة، الضوء على الواقع الصناعي في الشارقة واسهامات الغرفة في تجاوز التحديات ووضع حلول ناجعة لها، كما استعرض أبرز التحديات التي واجهت القطاع الصناعي، وتمثلت في تأثر حركة الطيران الشحن الجوي التي انعكست في ضعف التحويلات المالية وعدم قدرة الشركات على تصدير واستيراد الأجهزة والآلات الصناعية إلا من خلال الشحن البحري الذي يتطلب أشهر، فضلا عن عدم إمكانية إرسال الخبراء والفنيين للدول الأخرى للتركيب أو التدريب على أحدث التقنيات الصناعية.

جهود استباقية

من جانبه أكد سعيد غانم السويدي، رئيس اللجنة التمثيلية لقطاع العقارات، أن العقارات في إمارة الشارقة شهدت انخفاظ فقط في الأشهر الأولى من الجائحة، ولكنها بدأت سريعا بالتعافي منذ شهر يوليو الماضي وحتى الآن، لافتا إلى أن نسبة الخروج ومغادرة الوحدات السكنية والتجارية لم تتجاوز الـ5% وذلك نتيجة لجهود القيادة الرشيدة وحكومة الشارقة الاستباقية في التعامل مع تداعيات الجائحة

وأردف الدكتور فيصل على موسى النقبي نائب رئيس اللجنة التمثيلية لقطاع العقارات، بالتأكيد على أن حركة المبيعات العقارية تشهد انتعاشا كبيرا خلال الفترة الراهنة، فضلا عن إطلاق العديد من المشاريع والاستثمارات الكبرى على مستوى الإمارة، منوها إلى بعض التحديات التي نجمت عن تداعيات جائحة كوفيد 19 .

استئناف الفعاليات الترفيهية والترويجية

وطالبت هدى المازمي عضو اللجنة التمثيلية لمجموعة عمل قطاع مراكز التسوق، بضرورة زيادة الفعاليات الترفيهية التي تقام في مراكز التسوق فضلا عن إطلاق العروض الترويجية بشكل مكثف لأنها تسهم بشكل كبير في تحفيز حركة المبيعات، مستشهدة بمبادرة غرفة الشارقة "حملة عروض الشارقة للتسوق" التي أطلقتها استثنائيا لدعم قطاع التجزئة، مؤكدة أنها كانت سببا رئيسيا لإعادة الثقة للمستهلكين وحفزت عمليات الشراء بنسب كبيرة فاقت التوقعات، كما قدمت  مقترحا بأن يكون هناك تنسيق مع الجهات المعنية بالقطاع السياحي لإطلاق المزيد مبادرات وبرامج تنعش الحركة السياحية والتجارية في الإمارة بما يخدم عملية تسريع التعافي الاقتصادي بالشارقة  

قنوات مرخصة

ودعا خالد عمر باطرفي رئيس اللجنة التمثيلية لمجموعة عمل قطاع تجارة السيارات المستعملة إلى أهمية تنظيم حركة بيع السيارات من خلال القنوات المرخصة، مشيدا بجهود شركة الشارقة لإدارة الأصول، ودعم غرفة الشارقة في تسخير كافة الامكانات لأداء دروها في خدمة مجتمع الأعمال، فضلا عن جهودها الرائدة في تذليل كل ما يعترض قطاع تجارة السيارات من تحديات.

تخفيض التكلفة التشغيلية

وأعرب هشام الدين هشام رئيس اللجنة التمثيلية لمجموعة عمل الشقق الفندقية عن أهمية دور هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة، للعمل على إطلاق المبادرات والبرامج التي تعيد للقطاع ألقه كونه يعد أكثر القطاعات تأثرا بالجائحة. 

إلى ذلك طالب مصطفى الحصيني رئيس اللجنة التمثيلية لمجموعة عمل قطاع تجارة وصناعة المواد الغذائية بضرورة إيجاد سياسات وبرامج تلزم بدعم المنتجات الغذائية المحلية.