مؤسسة هيلتون إيفيكت تكشف عن مِنحها لعام 2020 وتتوصل إلى جمع مليون دولار أمريكي في إطار جهود الاستجابة المجتمعية العالمية لجائحة كوفيد-19

مؤسسة هيلتون إيفيكت تكشف عن مِنحها لعام 2020 وتتوصل إلى جمع مليون دولار أمريكي في إطار جهود الاستجابة المجتمعية العالمية لجائحة كوفيد-19

    تقديم 23 منحة لمؤسسات ومنظمات وجمعيات في جميع أنحاء العالم للمساعدة في بناء مجتمعات أكثر قوةً وشمولية

 أعلنت مؤسسة "هيلتون إيفيكت" اليوم عن الجهات المستفيدة من مِنحها "هيلتون إيفيكت" لعام 2020، والتي تشمل المؤسسات المجتمعية التي تلعب دوراً مباشراً في جهود التعافي من جائحة "كوفيد-19". ومن خلال هذه المنح والتبرعات التي قدمتها بالفعل المؤسسة التي تنشط باعتبارها الذراع الخيرية الرئيسية لـ"هيلتون"، منحت المؤسسة الآن أكثر من مليون دولار أمريكي في إطار جهود الاستجابة المجتمعية لجائحة "كوفيد-19".

وفي هذا السياق، قالت كايت مايكسيل، رئيسة مؤسسة "هيلتون إيفيكت": "يتمثّل جزء أساسي من عمل مؤسسة ’هيلتون إيفيكت‘ في دعم مجتمعاتنا في جميع أنحاء العالم في السرّاء والضرّاء". وأضافت: "منذ ظهور الوباء، كنا نستمع إلى قادة المجتمع يتحدثون عن التحديات المباشرة وغير المباشرة التي يواجهونها جراء ’كوفيد-19‘. وبناءً على ملاحظاتهم، ركّزنا مِنَحنا على دفع التعافي الشمولي وتعزيز مرونة المجتمع".

وتهدف مِنح مؤسسة "هيلتون إيفيكت" إلى التعامل مع بعض الاحتياجات الإنسانية الأكثر إلحاحاً الناجمة عن الوباء، وهي الأمن الغذائي والصرف الصحي/النظافة والأمن الاقتصادي والهواء والمياه النظيفة. وانسجاماً مع التزام "هيلتون" باحترام حقوق الإنسان ودفع المساواة العرقية وتعزيز النمو الشمولي للجميع، أعطت المؤسسة الأولوية للمؤسسات التي تلبي هذه الاحتياجات، مع تقديم الدعم المباشر أيضاً للأقليات والمجتمعات الضعيفة الأخرى التي تأثرت بشكل متفاوت بالوباء.

وقال تيرينس ليستر، المدير التنفيذي لمنظمة "لاف بيوند والز" التي تعمل على رفع الوعي بالاحتياجات المجتمعية ودعم الأفراد المحرومين، بما فيهم أولئك الذين يعانون من التشرد: "نحن جميعاً مترابطون ويمكننا مساعدة بعضنا البعض في الأوقات الصعبة. ولهذا السبب، فإن من الأهمية بمكان بالنسبة لمؤسسات مثل ’لاف بيوند والز‘ أن توحد جهودها مع مؤسسة ’هيلتون إيفيكت‘ من أجل دعم المجتمعات المحلية التي تأثرت بشدة جرّاء الجائحة العالمية. معاً، يمكننا إحداث فرق وإنشاء عالم أكثر إنصافاً وشمولية".

هذا وقُدِّمت المنح الـ 23 في الفئات التالية:

الأمن الغذائي: يتوقع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة أن عدد الأشخاص الذين يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد قد يتضاعف هذا العام ليصل إلى 265 مليون شخص بسبب التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا المستجد "كوفيد -19". وقد قدمت المؤسسة منحاً للمنظمات التالية لتلبية هذه الحاجة:

·        "فود فوروارد" (الولايات المتحدة)

·        "هارفيست أجينست هانجر" (الولايات المتحدة)

·        "موسوبي" (اليابان)

·        "سكولارز أوف ساستنانس" (تايلاند)

·        جمعية الحياة البرية والبيئة في جنوب أفريقيا (جنوب أفريقيا)

الصرف الصحي والنظافة: يعدّ غسل اليدين الطريقة الأكثر فعالية لمنع انتشار "كوفيد-19"، ومع ذلك فإن العديد من المجتمعات حول العالم تفتقر إلى سبل الوصول إلى المياه النظيفة ومنتجات النظافة الأساسية مثل الصابون. وقد موّلت المؤسسة المستفيدين التالين الذين يساعدون في توفير المياه وممارسات الصرف الصحي والنظافة للمجتمعات في جميع أنحاء العالم وتعزيز النظافة الفعالة:

·        "إيكو سوب بانك" (إفريقيا)

·        مؤسسة "إيمانويل" (إندونيسيا)

·        "هابيتات فور هيومانيتي فيجي" (فيجي)

·        "لاف بيوند والز" (الولايات المتحدة)

·        "ووتر دوت أورج" (البرازيل)

الأمن الاقتصادي: كان لـ "كوفيد-19" تأثير غير متكافئ ومدمّر على وضع العمالة والأمن الاقتصادي للشرائح الضعيفة من السكان حول العالم. وقد موّلت المؤسسة المنظمات التالية التي توجِد وتوفّر فرصاً شمولية لهؤلاء السكان، تشمل برامج التدريب والتوظيف:

·        "إيس تشاريتي" (نيجيريا)

·        "بي سي إيه جلوبال" (الولايات المتحدة)

·        "سبرينج بورد" (المملكة المتحدة)

·        لجنة الإنقاذ الدولية (الأردن)

·        مؤسسة "كاري" (أستراليا)

·        "لليغام" (أسبانيا)

·        "ماي بلوك، ماي هود، ماي سيتي" (الولايات المتحدة)

الهواء والمياه النظيفة: تأثرت المجتمعات الأكثر تضرراً من الظلم العنصري والاجتماعي أيضاً بشكل متفاوت بأزمة المناخ والتلوث البيئي وحالياً جائحة "كوفيد-19". وقدمت المؤسسة منحاً للمنظمات التالية للنهوض بحماية البيئة، مع التركيز على تعزيز العدالة البيئية والتعامل مع تلك الهواجس في المجتمعات المحرومة:

·        "إيكامير" (روسيا)

·        المؤسسة الوطنية للتثقيف البيئي (الولايات المتحدة)

·        مؤسسة "بلانيت ووتر" (الهند)

·        جمعية حماية الطلاب (الولايات المتحدة)

·        منظمة الحفاظ على الطبيعة (بيرو والصين)

للاطلاع على المزيد من المعلومات حول مؤسسة "هيلتون إيفيكت" والمستفيدين من المنح لهذا العام، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني:  https://hiltoneffect.org/grantees/