هايبرا فارما تنتقل إلى خدمات الدعم من ريميني ستريت لتطبيقات إس إيه بيه

هايبرا فارما تنتقل إلى خدمات الدعم من ريميني ستريت لتطبيقات إس إيه بيه

يدفع المسؤولون التنفيذيون لأقسام المشتريات وتكنولوجيا المعلومات في أكبر شركة للأدوية في البرازيل نحو الانتقال إلى خدمات الدعم من الطرف الثالث لخفض تكاليف الصيانة المرتفعة لتطبيقات "إس إيه بيه" وإعادة توجيه الوفورات نحو الابتكار

 أعلنت اليوم شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI)، وهي المزوّد العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات والمزود الرائد للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلز فورس"، أنّ "هايبرا فارما"، وهي أكبر شركة أدوية في البرازيل، قد انتقلت من "إس إيه بيه" إلى خدمات الدعم المقدّمة من قِبل "ريميني ستريت" لتطبيقات "إس إيه بيه إي سي سي 6.0" المخصصة للغاية، وقاعدة البيانات مخدّم "مايكروسوفت إس كيو إل"، وبرمجية "إس إيه بيه بزنيس أوبجكتس". كما انتقلت الشركة أيضاً من "سوليوشن مانجر" الخاص بـ"إس إيه بيه" إلى "ريميني ستريت ووتش فور إس إيه بيه"، لضمان المراقبة السلسة لأنظمة "إس إيه بيه" لديها. ومن خلال التحول إلى خدمات الدعم من "ريميني ستريت"، أصبحت "هايبرا فارما" قادرة على الاستفادة من الوفورات الكبيرة التي حققتها في مجال الدعم لتمويل أولويات تحويل أعمال الشركة، بما في ذلك توسيع نطاق العلامة التجارية للمستحضرات الدوائية وتمويل عمليات البحث والتطوير المتقدّمة في مجال الأدوية والمستحضرات الدوائية بالتعاون مع "هاينوفا"، وهو مركز الأبحاث الحديثة التابع للشركة في البرازيل.

تدفع المشتريات عجلة الابتكار من خلال الشراكة مع قادة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات

تنتج "هايبرا فارما"، التي تتخذ من ساو باولو مقراً رئيسياً لها، علامات تجارية شهيرة لأدوية يستخدمها أكثر من 200 مليون برازيلي، إلى جانب الفيتامينات والمكمّلات الغذائية ومستحضرات التجميل للبشرة. في أواخر عام 2017، أعلنت الشركة عن علامة تجارية جديدة خاصة بها تركّز بشكل حصري على قطاع المستحضرات الصيدلانية، وهو قطاع تنافسي يتطلب استثمارات عالية في الابتكار والبحث والتطوير، إلى جانب تعزيز القدرة على إطلاق منتجات وأدوية جديدة للمستهلكين في كثير من الأحيان. ودفع هذا الاتجاه الجديد للأعمال قادة "هايبرا فارما" إلى إعادة ابتكار العمليات وإعادة تنظيم أولويات الأعمال والبحث عن مبادرات لتحفيز وتحسين التكاليف في الشركة.

ويُشار إلى أنّ قادة أقسم المشتريات وتكنولوجيا المعلومات قادوا قرار الانتقال إلى خدمات الدعم من "ريميني ستريت" في "هايبرا فارما"، إذ تم تكليفهم بمهمة تحسين الموارد واغتنام الفرص بغرض خفض الإنفاق على التكاليف المرتفعة التي تتكبدها الشركة لصيانة ودعم "إس إيه بيه"، مع تحسين خدمة الدعم في الوقت ذاته. وقد عملوا معاً عن كثب لإنشاء دراسة جدوى ليثبتوا من خلالها للرئيس التنفيذي للشركة أن الانتقال إلى الدعم من الطرف الثالث سيحقق الأمان والكفاءة التشغيلية والوفورات. وقرر رؤساء أقسام المشتريات وتكنولوجيا المعلومات في الشركة أنه لا ينبغي تقييد "هايبرا فارما" في مسار الترقية إلى النسخة "إس/4 إتش إيه إن إيه" المحدد زمنياً من البائع بما أنها لم تكن ذات منفعة للأعمال على المدى القصير. إذ وجدوا أنّ هذه الخطوة الجذرية لا تضفي أي قيمة ولا تحقق عائدات على الاستثمار، في حين أنّ نظام تخطيط الموارد المؤسسية الحالي المخصص يلبي احتياجات أعمالهم بالكامل.

وفي هذا السياق، قال هامبرتو غيمارايس، رئيس قسم المشتريات في "هايبرا فارما": "يجب أن يشعر رؤساء أقسام المشتريات بأنهم مفوضون لتقديم أفكارهم إلى قادة الشركة حول الطريقة التي يمكن لمؤسساتهم من خلالها أن تكون أكثر استراتيجية ومتوافقة مع أولويات الأعمال. كما يمكنهم التأثير على صنّاع القرار بشأن كيفية إضافة القيمة من خلال مبادرات تكنولوجيا المعلومات، مثل اعتماد الدعم من الطرف الثالث، وتحرير الموارد لمشاريع وابتكارات مهمة أخرى. ويُشكّل الانتقال إلى دعم ’ريميني ستريت‘ جزءاً من عقلية جديدة مكَّنت الشركة من أن تكون أكثر صلة بقطاع المستحضرات الدوائية. ومن خلال وفورات الدعم، أصبح بإمكاننا زيادة الاستثمارات في قطاع الأعمال برّمته، بما في ذلك البحث والتطوير في المنتجات، والرقمنة، وأتمتة العمليات، وتطبيقات تخطيط الموارد المؤسسية الجديدة التي تعمل على تحديث العمليات اللوجستية وتتيح إمكانية متابعة المنتجات".

دعم عالي الاستجابة مع اتفاقيات مستوى الخدمة الرائدة في القطاع

تستفيد شركة "هايبرا فارما"، إلى جانب جميع عملاء "ريميني ستريت"، من النموذج المرن ومرموق المستوى لدعم برمجيات الشركة، بما في ذلك اتفاقية مستوى الخدمة الرائدة في القطاع التي تضمن تقديم استجابة خلال 10 دقائق لمشاكل الدعم ذات الأولوية القصوى (أولوية أولى). كما يُخَصَّص للعملاء مهندس دعم رئيسي يتمتع بمتوسط ​15 عاماً من الخبرة في نظام برمجيات المؤسسات الخاصة بالعملاء، يدعمه فريق عمل من الخبراء التشغيليين والتقنيين. كانت "هايبرا فارما" تستخدم بعض مكوّنات "إس إيه بيه سوليوشن مانجر"، ولكن من خلال العمل مع فريق خدمات الدعم الاستباقي من "ريميني ستريت"، قامت الشركة بدلاً من ذلك باستخدام "ريميني ستريت ووتش فور إس إيه بيه". يجمع الحل بين التشخيصات الاستباقية ولوحات المعلومات القائمة على الإنترنت لمساعدة "هايبرا فارما" على تحديد المشكلات والتخفيف من حدتها قبل أن تصبح حرجة.

وتابع غيمارايس حديثه قائلاً: "إن الحفاظ على دعم تخطيط الموارد المؤسسية الخاص بنا باستخدام ’إس إيه بيه‘ يعني بقاءنا في منطقة الراحة. وأظهرت ’ريميني ستريت‘ أن التغيير إلى دعم الطرف الثالث جدير بالاهتمام. وقمنا حالياً بخفض تكاليف الصيانة والدعم، مما سمح لنا بتوجيه هذه الموارد نحو أهداف أعمالنا الحالية. وبالفعل، لم نعد قلقين بشأن دعم تخطيط الموارد المؤسسية الخاص بنا منذ الانتقال إلى ’ريميني ستريت‘".

ومن جهتها علّقت إيدينيزي مارون، المدير العام لـ"ريميني ستريت" في أمريكا اللاتينية على الأمر بالقول: "تحتاج الشركات الحديثة في العصر الرقمي إسوة بـ’هايبرا فارما‘، التي ترغب في الحفاظ على موقعها الريادي في السوق، إلى تحسين تكاليف تكنولوجيا المعلومات لديها وإيجاد موارد لاستثمارها في الابتكار وتحويل الأعمال. وتولى رؤساء أقسام المشتريات وتكنولوجيا المعلومات في الشركة التغيير إلى دعم الطرف الثالث لتحقيق وفورات في التكاليف ساهمت في تحقيق أهداف الأعمال الاستراتيجية للمؤسسة، بما في ذلك تحديث الخدمات اللوجستية وتسريع البحث والتطوير لطرح المنتجات في السوق بوتيرة أسرع. وهذا يوضح مدى أهمية مشاركة جميع رؤساء الشركة في دعم النمو والابتكار".