تايتوميك تقوم بتوريد أدوات خاصة بقطاع الفضاء لشركة هوكلي باترن آند تول

تايتوميك تقوم بتوريد أدوات خاصة بقطاع الفضاء لشركة هوكلي باترن آند تول

·        ستساعد "هوكلي باترن" في تسويق أدوات "تايتوميك كاينتيك فيوجن" في المملكة المتحدة وأوروبا

·        ستعرض "هوكلي باترن" القطع والأدوات المصنّعة بطريقة التصنيع التجميعي لقطاع الفضاء والقطاع النووي وقطاع الدفاع.

·        يُتوقّع أن تصل السوق العالميّة للأدوات والتي تبلغ قيمتها 200.8 مليار دولار أمريكي إلى 368.5 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2026 (بمعدّل نموّ سنوي مركب نسبته 8 في المائة)1

وافقت شركة "تايتوميك" (المدرجة في البورصة الأسترالية تحت الرمز ASX:TTT) المتخصصة في التصنيع التجميعي الصناعيّ، على توريد أدوات "تايتوميك كاينتيك فيوجن" ("تي كيه إف" المصنّعة بطريقة التصنيع التجميعي إلى "هوكلي باترن آند تول"، وهي شركة متخصصة في مجال الأدوات تتّخذ من المملكة المتحدة مقرّاً لها. وسيشكّل هذا التعاون التجاري أساساً للعديد من الفرص المستقبلية، فيما تعمل الشركتان على توفير مزايا "تي كيه إف" لعملاء "هوكلي باترن".

ويشهد المصنعون طلباً كبيراً على الأدوات اللازمة لإنشاء قطع من ألياف الكربون، إذ تمتد الطلبات الحالية المُسبقة عليها لأعوام عديدة مقبلة في ظلّ عجزٍ في قدرات الإمداد الحالية على تلبية الطلب نتيجة قيود الإنتاج التي يواجهها قطاع الصبّ والتصفيح.

وفي إطار سعيها لتلبية هذا الطلب، أجرت "تايتوميك" خلال العامَين الماضيين أعمالاً معمّقة في مجال البحث والتطوير للموافقة على "تي كيه إف" من أجل تصنيع الأدوات. وبفضل هذه الإنجازات النوعية. يُمكن لـ"تايتوميك" إنشاء مكونات كبيرة للأدوات خلال أسابيع، عوضاً عن 6 إلى 12 شهراً.

ويشهد قطاع التشغيل الآلي التقليدي للقضبان المعدنيّة "إنفار" لتصنيع الأدوات ارتفاعاً في المواد المهدورة بنسبة 90 في المائة، فيما تنتج عمليات الصبّ أدوات مسامية، ما يخفض أمد حياة هذه الأدوات بدرجة كبيرة. وفي إطار سعيها لتخطي هذه التحديات، قامت "تي كيه إف" بتصنيع أدوات بشكلٍ يشبه الشبكة لا تحتاج سوى لنسبة 10 في المائة من المواد التي يجب إزالتها، وبفضل مسامية تبلغ 0.5 في المائة فقط، تتخطى هذه الأدوات كافة معايير اختبارات التسرّب عند تفريغ الهواء لقوالب الألياف الكربونيّة في مجال الفضاء.

وبفضل هذه المزايا، يُمكن للعملاء الحدّ من التكاليف وتقليص الأعطال والنفايات. وتقدم "تايموتيك" حاليّاً هذه القدرة الفريدة لسوق الأدوات التي تبلغ قيمتها 200 مليار دولار أمريكي – والتي يُتوقّع أن تنمو لتصل إلى 368 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2026.

وفي سياق تعليقه على هذا لإعلان، قال جيف لانغ، المدير الإداري لشركة "تايموتيك": "جرى إثبات تلبية ’تي كيه إف‘ للأدوات للتراخيص والمعايير، ما يمنح ’تايموتيك‘ مكانةً تُتيح لها إحداث تغيير جذري في هذا القطاع العالمي. ونُعرب عن حماسنا للتعاون مع ’هوكلي باترن‘ – الرائدة عالمياً في مجال الأدوات – للدخول إلى الأسواق البريطانية والأوروبية بقوة".

وأضاف إيان إيفز، رئيس شؤون التكنولوجيا والابتكار لدى "هوكلي باترن"، قائلاً: "تحرص ’إتش بيه إل‘ وعملائها على استعراض واعتماد المزايا المتاحة من خلال اعتماد عمليّة ’تي كيه إف‘ للمتطلبات الحالية والمستقبليّة لأدواتهم. ويشكّل خفض بصمة الكربون، وتسريع الوقت اللازم للدخول إلى السوق، والتوريد الموثوق بعضاً من المزايا الرئيسيّة التي نتمنى توفيرها لعملائنا من خلال شراكتنا مع ’تايتوميك‘. ونُعرب عن حماسنا لمستقبل هذا التعاون".