"إنترتك" تدعم إعادة افتتاح المدارس في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بامتثالها لمتطلبات وزارات التربية والتعليم

 أعلنت "إنترتك"، إحدى الشركات الرائدة في توفير حلول ضمان الجودة المتكاملة لمختلف القطاعات حول العالم، عن إطلاق خدمة جديدة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بهدف دعم المؤسسات التعليمية في الوقت الذي بدأت فيه إعادة افتتاح أبوابها لاستقبال العام الدراسي الجديد. وهذه الخدمة الجديدة تطبق المتطلبات الصارمة الصادرة عن وزارات التربية والتعليم في عموم المنطقة.

تشتمل خدمة "بروتك" Protek التي توفرها "إنترتك" للمدارس على مجموعة من حلول الصحة والسلامة والنظافة  تغطي كافة المجالات في البيئات والعمليات المدرسية. والخدمة هي الأحدث في برنامج "بروتك" التابع لـ "إنترتك" والذي يعد البرنامج المتكامل الأول من نوعه في العالم لضمان الصحة والسلامة والعافية للناس ولبيئات العمل والأماكن العامة.

باتت الصحة والسلامة والعافية الآن من أبرز اهتمامات القطاع التعليمي لا سيما وأن المؤسسات التعليمية بدأت بفتح أبوابها مجدداً في كل أنحاء المنطقة. وضمان سلامة كل المعنيين بالمجال التعليمي أصبحت من الأمور البالغة الأهمية بالنسبة للمدارس في الوقت الحالي. ولذلك أصبح من الضروري جداً الامتثال لبروتوكولات الصحة والسلامة والإرشادات الصادرة عن وزارات التربية والتعليم من أجل حماية الجميع من خطر العدوى.

صُمم برنامج "بروتك" خصيصاُ لتلبية الحاجة لضمان الصحة والسلامة وللحيلولة دون انتشار العدوى، بما في ذلك انتشار فيروس كوفيد-19. ويقدم البرنامج حلاً متكاملاً يغطي كافة المنشآت المدرسية الرئيسية، بدءاً من الصفوف المدرسية وحتى أماكن تناول الطعام والمنشآت الرياضية. ويتبع البرنامج الإرشادات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية ومراكز السيطرة على الأمراض ومنعها (CDC) وهو يرتكز على حل Posi-Check من "إنترتك". هذا الحل هو عبارة عن بروتوكول وشهادة اعتماد للفحص والمعاينة مصمم لقطاعات بعينها والذي يُقيّم قدرات المؤسسات على منع انتشار الأمراض من خلال تطبيق سياسات وإجراءات ومن خلال البنى الأساسية والموظفين المكرسين لهذه المهمة.

يُزوّد برنامج "بروتك" الجديد المدارس بخبرات مستقلة للتثبت من برامجها المعتمدة في مجال النظافة والسلامة حيث ترتكز الخدمة على ضمان الجودة المنهجية القائمة على تقييم المخاطر. كما ويوفر البرنامج الشفافية من حيث المعلومات والإثباتات المتاحة لموظفي المدرسة وللطلاب على أن منشآت المدرسة تطبق بروتوكولات الصحة والسلامة. يشتمل برنامج Posi-Check لفحص ومعاينة المدارس على السيطرة على العدوى وتقييم المخاطر والتدريب على التنظيف وترتيبات تناول الطعام وخدمات النقل وإدارة التباعد الاجتماعي والمستلزمات الوقائية وممارسات النظافة الشخصية إضافة إلى أشياء أخرى.

تتضمن عملية الاعتماد بشهادة Posi-Check على دورات تدريب عملية إلى جانب الفحص والمعاينة كل شهرين واختبارات سهلة الاستعمال لاكتشاف مادة adenosine triphosphate (ATP) على الأسطح الرئيسية في الصفوف المدرسية والأماكن العامة الشائع استخدامها مثل المراحيض وأماكن تناول الطعام والمواقع الإدارية والمصاعد والسلالم المتحركة والمنشآت الرياضية وأماكن أخرى. هذا ويمتاز حل Posi-Check بسهولة التطبيق وهو يبرهن على أن المدارس تدير إجراءات منع انتشار العدوى بشكل فعال.

علق ماثيو سكينر، المدير التنفيذي الإقليمي لمنطقة الخليج وباكستان في "إنترتك": "لدينا في ’إنترتك‘ الخبرات والموارد الضرورية للمساعدة في ضمان كون كل المؤسسات التعليمية تُطبق الإرشادات الصارمة التي وضعتها وزارات التربية والتعليم والتعليم العالي. ونحن نعمل مع مجموعة من المؤسسات في مجال ضمان الجودة وخدمات الفحص والمعاينة ودعم النظم الإدارية. ولدى ’إنترتك‘ كل الخبرات على الأرض وكذلك القدرات في مجال القوى العاملة لتلبي متطلبات وزارات التعليم في كل أرجاء المنطقة. ونحن نفتخر بأننا نقدم لقطاع التعليم الواسع، بما في ذلك مديري المدارس وصُناع القرار والعائلات والطلاب الراحة والطمأنينة التي تنتج عن معرفتهم أن منشآتهم المدرسية تعمل بشكل آمن وتطبق كل الإرشادات الصادرة عن الجهات الرسمية."