الجراحة التجميلية والترميمية تحت المجهر في مؤتمر الإمارات لجراحة التجميل

"توظيف العلم والفن في مجال الجراحة التجميلية والترميمية" شعار الدورة السادسة من المؤتمر

الجراحة التجميلية والترميمية تحت المجهر في مؤتمر الإمارات لجراحة التجميل

دبي - الإمارات العربية المتحدة:تحت رعاية جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبيةتنطلق الدورةالسادسة من مؤتمر الإمارات لجراحة التجميل، الحدث الرائد في الجراحة التجميلية والترميمية يوم الخميس المقبل وتستمر لمدة 3 أيام حتى 29 مايو 2021، في إنتركونتيننتال فستيفال سيتي، دبي، الإمارات العربية المتحدة.

ويهدف هذا الحدث المتخصص والذي يقام هذا العام تحت شعار "توظيف العلم والفن في مجال الجراحة التجميلية والترميمية" إلى تسليط الضوء خلال أيامه الثلاث على أحدث التطورات والابتكارات والأبحاث في هذا التخصص الطبي الحيوي والذي يشهد تطورات سريعة كل يوم، بحضور أبرز المتحدثين والخبراء في المجال. 

هذا ويستعرض مؤتمر الإمارات لجراحة التجميل هذا العام أجندة شاملة وغنية تضم أكثر من 80 محاضرة علمية تتمحورحول المواضعالرئيسية الشائعة في المجال مثل:جراحة الوجه والرقبة، ونحت الجسم، وجراحة الثدي، والترميم العام، والجراحة الترميمية، وجراحة اليد، والجراحة الترميمية للرأس والرقبة، والجراحة عبر تقنية البث المباشر، وإدارة ممارسات الطب الشرعي، وغيرها من المواضيع التيسيقدمها أكثر من 75خبيرمن الأساتذة والأطباء والجراحين والمحاضرين والمهنيين في مجال الجراحة التجميلية والترميمية من 23 دولة من حول العالم، فيما ستشهدهذه المحاضرات حضور 400مشارك بشكل فعلي و125 مشارك بشكل افتراضي، حيث سيحصل المشاركين على فرصة لكسب 23.25 ساعة من ساعات التعليم المستمر المعتمدةمن مدينة دبي الطبية، كما سيحظون بفرصة لإثراء معرفتهم وصقل مهاراتهم وتعزيز خبرتهم السريرية في مختلف مجالات الجراحة التجميلية.

هذا وسيشهد معرض الإمارات لجراحة التجميل والذي سيقام بالتوازي مع المؤتمرمشاركة أكثر من 25 علامة تجارية وشركات كبرى تمثل أقسام الجراحة التجميلية والترميمية، حيث ستقوم الشركات العارضة الرائدة بعرض أحدث المنتجات والخدمات والابتكارات والحلول التي توصل إليها العلم في مجال الجراحة التجميلية والترميمية، بما في ذلك الخدمات والتقنيات الطبية الرئيسية التي أحدثت ثورة في هذه الصناعة، على مجموعة من صنّاع القرار في المجال، مما سيتيح لهم المجال لفهم السوق المحلية، والذي سيخدم بدوره جهودهم لتوسيع حضورهم في السوق الإقليمية، وبناء جسور التعاون والعلاقات مع أكبر الأسماء في المجال.

وقال الدكتور سانجاي باراشار، رئيس شعبة الإمارات لجراحة التجميل: "نشهد تطوراً سريعاً وكبيراً في هذا المجال كل يوم بفضل الجهود الكبيرة التي يبذلها الجراحون والممارسون الطبيون في جميع أنحاء العالم للارتقاء بهذا التخصص عن طريق البحث الدائم عن التميز في أداء أعمالهم.يقوم الجراحون في جميع أنحاء العالم بابتكار طرقوتقنيات جديدة ومبتكرة لإجراء العمليات الجراحية، مما يؤكد أهمية تنظيم اجتماعات مثل مؤتمر الإمارات لجراحة التجميل، والذي يساهم بشكل أساسي ورئيسيفي مد جسور التواصل بين الخبراء والمهتمين بهذا المجال من أجل تبادل الخبرات والأفكار فيما بينهم."

وأضاف قائلاً: "إن الخبرات التي نقوم بتبادلها وجهاً لوجه مع المختصين في المجال خلال مؤتمر الإمارات لجراحة التجميل مهمة جداً، ولذلك فإننا لا يمكن أن نقارن التجربة الشخصية بالتجربة الافتراضية، ولكنني أعتقد أن التنظيم الهجين للمؤتمرات هو الأسلوب الذي سيتم اعتمادهمستقبلاً سواء بوجود الجائحة أو بدونها، نظراً للآفاقالجديدة التي يقدمها في تنظيم المؤتمرات. كمايتيح العامل الافتراضي للأطباءالذين لم يتمكنوا من السفر فرصة المشاركة وبطريقة تناسب ميزانياتهم عن طريق توفير تكاليف السفر والإقامة، مما يجعل حضور المؤتمر في متناول العديد من الأطباء الذين يُقيمون في المدن والبلدان الصغيرة. وفي الحقيقة،تتمثل مهمتنا في مشاركة الأفكار والخبرات وفرص التعليم، من خلال دعوة كل طبيب مهتم بهذا المجال لحضور المؤتمر. كما أن إضافة العنصر الرقمي إلى مؤتمر الإمارات لجراحة التجميل يساعدنا في تحقيق هذه الأهداف المهمة."

وقال الدكتور فاكيس كونتوس، جراح التجميل، ورئيس المجلس التعليمي للجمعية الدولية للجراحة التجميلية: "يعد تخصص جراحة التجميل من التخصصات سريعة التطور، حيث يهدف بشكل رئيسي إلى الحفاظ على تحقيق أعلى النتائج مع التأكد من سلامة المرضى.أعتقد أنهوعلى الرغم من التطورات التكنولوجية الجديدة في مجالنا، فإن الإنجاز الأهم يتمثل فيالجهود الدؤوبة التي تُبذل لضمان سلامة الإجراءات والمحافظة على إتباع أعلى المعايير، خاصة خلال جائحة كوفيد-19 التي أثّرت على كافة قطاعات أعمالنا."

وأضاف قائلاً:"تتيح الاجتماعات الهجينة للزملاء الذين لا يستطيعون السفر نظراً القيود الحالية المفروضة بسبب الوباء في جميع أنحاء العالمالفرصة لإثراء معارفهم وتطويرها من خلال حضور الاجتماعات العلمية افتراضياً.ومن المعروف أن المشاركة الشخصية هي وسيلة أكثر فاعلية لمشاركة المعرفة وتبادل الأفكار والآراء، ولكن نظراً للوضع الراهن، فاننا نستطيع أن نؤكدأن الاجتماعات الهجينة ساهمتفي الحيلولة دون فقدان التواصل فيما بيننا والذي كان من الممكن أن يحدث إن لم يكن الحضور الافتراضي متاحاً."

هذا وتلقى مؤتمر الإمارات لجراحة التجميل في دورته السادسة دعماً سخياً من أبرز الجمعيات والمؤسسات في هذا المجال،مثل الجمعية العربية لطب وجراحة التجميل، والجمعية الأمريكية لجراحي التجميل، والرابطة البحرينية لجراحة التجميل، وجمعية الإمارات الطبية، والجمعية الإيرانية لجراحي التجميل، والجمعية العراقية للجراحة الترميمية والتجميلية، والجمعية العمانية لجراحي التجميل، وجمعية الرعاية الجراحية التجميلية، والجمعية الآسيويةلتجميل الأنف.

إضافةً إلى ذلك، يُنظم هذا الحدث المميز برعاية شركة "ميديكا" وشركة "Allergan"،وشركة "سيجالا"، وشركة "Cutec"، وشركة جلفار، وشركة "Pro Derma"،وشركة "Vitatek" ، والجمعية الأمريكية لاعتماد مرافق الجراحة الإسعافية(AAAASF) ، وشركة"Sinclair"،وشركة "Mentor JnJ" وشركة"Medway " ، وشركة الخياط، وشركة"Dubimed"، وشركة"Great Look" وشركة"Leader Healthcare" وشركة"MENA Medical" وشركة"المزروعي"، وكل من مجلة "Pharma Voice" ومجلة "Middle East Health" ومجلة"Medgate Today Magazine" ومجلة المستشفى العربي،وتلفزيون"MEDIBIZTV"، وموقع"Medical Darpan Media House"كشركاء إعلاميون للحدث.

ينظم مؤتمر الإمارات لجراحة التجميل سنوياً من قبل شعبة الإمارات لجراحة التجميل تحت مظلة جمعية الإمارات الطبية وبالتعاون مع أمين المؤتمر- مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض – عضو في اندكس القابضة.