الجيل الجديد يرفع معدلات الإقبال على السلع الفاخرة المستعملة في منطقة الشرق الأوسط

سوق إعادة بيع السلع الفاخرة ينمو بمعدل أربع مرات أسرع من سوق السلع الفاخرة التقليدية،

الجيل الجديد يرفع معدلات الإقبال على السلع الفاخرة المستعملة في منطقة الشرق الأوسط

دبي، الإمارات العربية المتحدة  ("ايتوس واير") شهدت منطقة الشرق الأوسط ارتفاعاً في معدلات الإقبال على السلع الفاخرة المستعملة، خصوصاً من خلال منصات الإنترنت، حيث أدى الوباء إلى انخفاض تجربة التسوق الشخصي المتعارف عليه سابقاً، وقد استفادت المنصات عبر الإنترنت من زيادة الطلب، من قبل جيل الألفية الجديد، الحريص على شراء سلع راقية بأسعار معقولة. 

وقالت صابرينا صادق، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة لاكتشيري بروميس، (Luxury Promise)، وهي منصة تجارة رائدة للسلع والإكسسوارات الأكثر تميزاً وندرة وفخامة في العالم، "لقد زادت إيراداتنا خمسة أضعاف هذا العام بسبب تسوق المزيد من العملاء عبر الإنترنت خلال عمليات الإغلاق التي شهدها العالم بسبب جائحة كورونا".

وتابعت: غالباً يفضل المستهلكون من منطقة الشرق الأوسط التسوق التقليدي للحصول على سلع جديدة، ومع ذلك فقد تغير هذا النمط من التسوق بسبب وجود المستهلكين الأصغر سناً والأكثر وعياً بالبيئة، وبدأوا يبحثون عن سلع راقية وفاخرة، لكن بأسعار معقولة وفي حالة ممتازة. 

ولفتت إلى أنه بعد إطلاق "لاكتشيري بروميس" في العام ٢٠١٧، ولها أيضاً مكاتب في دبي ولندن، افتتحت الشركة بنجاح لافت متجراً رائداً في منطقة مايفير العريقة في لندن، وتعمل على تنمية أعمالها في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تخدم أكثر من ١٢٠ ألف عميل في بيئة متنامية، وتحظى المنصة بشعبية كبيرة نظراً لموثوقيتها وتركيزها على المجتمع، وبراعتها في جذب منتجات نادرة وعالية الجودة، بالإضافة الى مصداقيتها التي عرفت بها من قبل زبائنها. 

وأكدت: "ينمو سوق إعادة بيع السلع الفاخرة بمعدل أسرع أربع مرات من سوق السلع الفاخرة الأساسية، وكل هذا مدفوع برغبة المستهلكين، وهو ما دفع بارتفاع متوسط ​​نمو المبيعات في "لاكتشيري بروميس"، أكثر من ٣٥٪ شهرياً وخلال الربع الأول من العام الجاري".

ووفقاً لتقرير نشرته شركة "بين آند كومباني" فقد بلغت قيمة سوق مبيعات السلع الفاخرة في دبي نحو ٣ مليارات دولار، (١١,٩٧ مليار درهم) العام الماضي، لتحتل المرتبة العشرين في القائمة العالمية لمبيعات السلع الفاخرة على الصعيد العالمي، وتقدر قيمة سوق السلع الفاخرة الشخصية بنحو ٣٧٤ مليار دولار بحلول العام ٢٠٢٥.

وتتفوق "لاكتشيري بروميس" على البراعة الاستثنائية في التشخيص للسلع المستخدمة، وفقد نجحت في ربط العملاء على مستوى العالم من خلال تفضيل مشترك للحقائب والإكسسوارات والملابس الراقية. وتقدم معظم مواقع الإنترنت التي تبيع سلعاً مفضلة ومرغوبة مسبقاً خياراً للشحن فقط، لكن العرض النقدي الفوري الفريد من "لاكتشيري بروميس" يوفر للعملاء العالميين الذين يبحثون عن خدمة سلسة، تقدمها "لاكتشيري بروميس" بطريقة ملائمة وموثوقة وفعالة، وتعود بالنفع على البائع والعميل.

 تعد الأصالة للمنتجات المعروضة على المنصة ذات أهمية قصوى لـ "لاكتشيري بروميس" التي تستخدم عيوناً بشرية مدربة جيداً، وتقنيات ذكاء اصطناعي متقدمة لفحص كل عنصر والمصادقة عليه بعناية ودقة لا تشوبهما شائبة. وتفخر الشركة بخبراتها الكبيرة في قطاع الرفاهية عبر فريقها، بما يسهم في إشعار العملاء بالراحة والطمأنينة، والمعرفة بأنهم يتلقون أعلى مستوى من الخدمة عالية الجودة.