مشروع أي ديلز يجسد مفهوم المسؤولية المجتمعية والعطاء

مشروع أي ديلز يجسد مفهوم المسؤولية المجتمعية والعطاء

ويحقق شعبية كبيرة بفضل عروضه وجوائزه القيمة للمستهلكين بالإعلان عن الفائز رقم 1000 في غضون عامين فقط

  يحتفي المتجر الإلكتروني أي ديلز Idealz  هذا الشهر بالإعلان عن الفائز رقم 1000 في غضون عامين منذ إطلاقه، واستطاع خلال هذه الفترة القصيرة استقطاب العديد من العملاء الأوفياء على الصعيدين المحلي والدولي، ليتمكن من تغيير حياة الكثيرين عبر تجربته الفريدة التي تمنح العملاء قيمة مضافة تتجاوز الخصومات التقليدية والحملات الترويجية التي تستخدمها المتاجر الإلكترونية الأخرى.  إذ تنفرد أي ديلز بتقديم عروض قيَمة تجسَدُ مفهوم المسؤولية المجتمعية، وتتيح للعملاء خيار التبرع بالمنتجات التي يشترونها إلى الجمعيات الخيرية وذلك مقابل الحصول على قسائم سحب إضافية تضاعف فرصهم في الفوز بالجوائز، حيث تتم إعادة شراء المنتجات حسب رغبة دبي العطاء مقابل أموال نقدية لتمويل مشروع أي ديلز الخيري لبناء المدارس.  وبالإعلان عن الفائز 1000 يحتفي التطبيق المصمم محلياً بمرحلة فارقة في مسيرته ويخطط لمزيد من المكافآت التي ستغير حياة الأفراد وتقلص فجوة التباين الإجتماعي والاقتصادي.

ومع كل عملية شراء، يحصل العميل على قسيمة مجانية للمشاركة في سحب على جوائز محددة. واليوم، يستقطب المتجر الإلكتروني الذي جرى تطويره محلياً عددًا هائلاً من العملاء في 154 دولة. وقدّم جوائز تتخطى قيمتها 24 مليون درهم، تشمل 3 سيارات مرسيدس طراز G63s و8 سيارات سوزوكي جيمني وسيارتين نيسان باترول، و7 سيارات أخرى من مرسيدس وألفا روميو، و21 لوحة سيارة VIP، و28 ساعة فاخرة وأكثر من 250 حزمة إلكترونية، إلى جانب مجموعة متنوعة من الجوائز الأخرى. علاوة على ذلك، توفر منصة التجارة الإلكترونية لمستخدميها حالياً فرصة الفوز بجوائز أكثر فخامة تشمل سيارة مرسيدس أخرى طراز G63، وسيارة فورد طراز F-150 رابتر، وسيارة لاند روڤر ديفندر الجديدة كلياً، وشقة استوديو مفروشة بالكامل في منطقة الخليج التجاري.

ولا تقتصر مهمة أي ديلز الرامية إلى تغيير حياة الأفراد على عملائها الأوفياء فقط، إذ قامت منصة التجارة الإلكترونية العام الماضي بتوسيع نطاق شراكتها مع دبي العطاء، وهي منظمة خيرية تتبع مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، من أجل تشييد المدارس في الدول الأقل نمواً. وسيؤدي هذا التعاون إلى بناء ما بين 6 و12 مدرسة سنوياً في الدول التي تعمل فيها دبي العطاء، وقد تم بالفعل تمويل ثلاث مدارس منها وهي قيد الإنشاء حالياً.

و بإعلانه عن الفائز رقم 1000 منذ انطلاقه قبل عامين فقط، يعلق الشريك المؤسس جاد طبيلي قائلاً: "يقال إنك إذا علّمت أحدًا الصيد، فإنك تطعمه مدى الحياة. يُعدّ الحصول على التعليم الأساسي النوعي أمرًا حيوياً لمساعدة المجتمعات على تحسين حياتها، ويجب أن يكون لدى كل فرد الرغبة في المشاركة على قدر استطاعته. لا يقتصر دور اي ديلز على ممارسة هذا الأمر وحسب، بل تغرسه أيضًا في العملاء ومنحهم خيار التبرع بمشترياتهم. ونحن نبحث في الوقت الراهن أيضًا سبل توسيع نطاق دورنا المجتمعي، خاصةً في مجال قضايا التعليم".

وأضاف طبيلي: "عادةً ما تتغير مخططات المشاريع التجارية على مدار مسيرتها. ونحن فخورون بأن رؤية اي ديلز ومهمتها لا تزالان على الطريق الصحيح منذ إنشاء الشركة في عام 2016 عندما رسمت أنا وعيسى نموذج العمل على ظهر أحد مظاريف الخطابات. إننا نسعى جاهدين لإضافة قيمة تتجاوز المعاملات التقليدية، فالمكافآت لا تأتي إلا مع المخاطرة. ويسعدنا أن نرى مفهومنا المعتمد على الحوافز يستقطب هذا الشهر الفائز رقم 1000 ليتمكن بذلك من تغيير قواعد التجارة الإلكترونية، فضلًا عن تغيير حياة العملاء والمجتمعات الأقل حظًا بطرق رائعة، الأمر الذي يعزز من رغبتنا في تقديم خدمات خارج إطار المألوف". 

يمتاز تطبيق أي ديلز بسهولة الاستخدام وتقديم الجوائز الفاخرة، إذ يمنح العملاء قسيمة سحب على جوائز محددة مع كل عملية شراء للملابس أو القرطاسية التي تحمل العلامة التجارية لشركة أي ديلز. وفي ظل إجراء أكثر من 20 سحبًا في الأسبوع، يحظى مستخدمو التطبيق بفرصة للفوز في حملات من خمس فئات، وهي السيارات، والساعات، والجوائز النقدية، الإلكترونيات وأسلوب الحياة. في الوقت الحالي، تتيح أحدث حملات أي ديلز للمستخدمين فرصة مثالية لامتلاك منزل، أو قيادة سيارة أحلامهم أو تطوير نمط حياتهم بين عشية وضحاها ليغيروا حياتهم إلى الأبد. 

إعتمد نجاح أي ديلز إلى حدٍ كبير على أسلوب التفكير غير التقليدي الذي يمتلكه جاد وعيسى، الأمر الذي سمح لهما بابتكار مفهوم يلبي تطلعات جميع العملاء رغم عدم تواجده في السوق آنذاك. وحقق المتجر الإلكتروني اي ديلز شعبية جارفة بفضل عروضه القيّمة، وعدم اتباعه لنموذج التسوق التقليدي عبر الإنترنت القائم على "اختيار المنتجات، وإضافتها إلى عربة التسوق، ثم إتمام عملية الدفع واستلام المنتجات". إنّ رحلة التسوّق في Idealz تتخطى ذلك بكثير، فهي تقدّم تجربة مثيرة تُبقي المتسوقين في حالة ترقّب دائم للتعرف على كل جديد. وتمثّل الهدف الأساسي للمتجر الإلكتروني في تقديم عروض قيّمة تعود فوائدها على الجميع عبر تصميم نظام تحفيزي مؤثر يشعر معه العميل بالسعادة عند كل عملية شراء يقوم بها، إلى جانب رسم الابتسامة على وجوه الأشخاص الأقل حظًا في مختلف أنحاء العالم.

وأطلق المؤسسان جاد طبيلي وعيسى القرق نموذجهما التجاري المبتكر عام 2018 بهدف تحويل تجربة التسوق المبتكرة التي يقدمها أي ديلز إلى فرصة لرد الجميل إلى العملاء وتغيير حياتهم. ويعرض المتجر الإلكتروني منتجاته عبر حملات ذات كميات محدودة مع فرصة للفوز بجوائز فاخرة، إذ يستطيع العملاء الاختيار من بين خمس فئات للحملات، هي النقود والذهب، المجوهرات والساعات، السيارات، الإلكترونيات وأسلوب الحياة.