"ذا أوبن جروب" والاتحاد الدولي للاتصالات يتعاونان لتطوير استراتيجيات الحكومة الرقمية

~ تعاون استراتيجي يهدف إلى تعزيز وبناء بنية مؤسسية تركز على المواطن من أجل الابتكار والتحول في مجال الخدمات العامة في البلدان ذات الموارد المحدودة ~

 أعلن اليوم "ذا أوبن جروب"، ائتلاف التكنولوجيا التي لا تقوم على بائع واحد، والاتحاد الدولي للاتصالات ("آي تي يو")، وهو وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مجال تقنيات المعلومات والاتصالات، عن تعاونٍ يرمي إلى تسريع جهود الابتكار والتحول في الخدمات العامة بهدف تحقيق مخرجات أفضل للمواطنين واستخدامٍ أمثل للبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

ومن خلال العمل معاً، سيسعى "ذا أوبن جروب" والاتحاد الدولي للاتصالات إلى تعزيز القدرات وتوجيهها وبنائها لصالح استراتيجيات الحكومة الرقمية والبنية المؤسسية التي تركز على المواطن في جميع أنحاء العالم.

وفي هذا السياق، قال هولين تشاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات: "لم يحدث قط من قبل أن كان للخدمات العامة الرقمية مثل هذا التأثير العميق على حياة المواطنين في جميع أنحاء العالم". وأضاف: "من خلال هذه الشراكة مع ’ذا أوبن جروب‘، يضاعف الاتحاد الدولي للاتصالات جهوده لمساعدة الحكومات أينما كان على تسريع نشر وتوسيع نطاق الحلول الرقمية المؤثرة التي تركز على المواطن لدعم الانتعاش الاقتصادي وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة".

ومع التوجيهات والمواد اللازمة، ستكون البلدان المحدودة الموارد في وضع أفضل لتحويل الاستراتيجيات الرقمية إلى أنظمة واسعة النطاق قابلة للتطبيق. ومن ثم، فإن التحالف الاستراتيجي بين الاتحاد الدولي للاتصالات و"ذا أوبن جروب" سوف يسد الفجوة بين الاستثمارات الرقمية والمقاربات الهندسية ذات الممارسات الفضلى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

بدورها قالت دورين بوجدان-مارتن، مديرة مكتب تنمية الاتصالات ("بي دي تي") في الاتحاد الدولي للاتصالات: "إن استخدام الحلول والتقنيات الرقمية للارتقاء بالخدمات العامة الرقمية أمر أساسي لدعم الاستجابة لجائحة ’كوفيد-19‘ والتعافي منها". وأضافت: "عندما يتعلق الأمر بتصميم الخدمات العامة الرقمية وتنفيذها ونشرها على نطاق واسع، فإن اعتماد المقاربات الهندسية عامل أساسي. تسمح البنية المؤسسية للحكومات بتلبية احتياجات القطاعات ذات المتطلبات المختلفة، بالتزامن مع تسهيل عملية التغيير التنظيمي وتحديث الخدمات الحكومية ككل. وجنباً إلى جنب مع ’ذا أوبن جروب‘، يمكننا إنشاء الأدوات والتوجيهات اللازمة للبلدان لوضع مقاربة البنية المؤسسية موضع التنفيذ".