جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية بالشارقة تحتفل باليوم العالمي للطفل الخديج

جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية بالشارقة تحتفل باليوم العالمي للطفل الخديج

عقدت ورشة تثقيفية افتراضية حول سبل التعامل مع الطفل الخديج  والدعم النفسي للأم 

احتفلت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية التابعة لإدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، باليوم العالمي للطفل الخديج الذي يصادف في الـ 17 نوفمبر من كل عام، وذلك من خلال إقامة عدد من الفعاليات التوعوية والتثقيفية، بهدف رفع مستوى الوعي عن الولادة المبكرة،

وتضمنت الفعاليات التي تواصلت على مدار يومين عقد ورشة توعوية افتراضية باللغتين العربية والإنجليزية قدمها نخبة من المختصين، وشهدت مشاركة من أفراد المجتمع وعدد من أمهات الأطفال الخدج، حيث تركزت الورشة حول سبل التعامل مع الطفل الخديج والاستفادة من تجارب الأمهات الناجحة مع أطفالهم، كما نظمت الجمعية ندوة تثقيفية عبر خاصية الاتصال المرئي حول أهمية الرضاعة الطبيعية وطرق الدعم النفسي لأمهات الأطفال الخدج  بالإضافة إلى مشاركة الجمعية بالقاء إذاعي في البرنامج التوعوي نحو حياة صحية تناول اللقاء التعريف بالطفل الخديج وكيفية الاهتمام به بالإضافة إلى الدعم النفسي لأم الطفل الخديج . 

أهمية الرضاعة الطبيعية

وأكدت سعادة المهندسة خولة النومان رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية حرص الجمعية على المشاركة في اليوم العالمي للخدج بهدف نشر التوعية حول أهمية الرضاعة الطبيعية بالنسبة للأطفال الخدج باعتبارها الطريقة الأمثل للمساهمة في إنقاذ حياة الأطفال حديثي الولادة وضمان تمتعهم بصحة جيدة، من خلال الحصول على المكونات الغذائية الطبيعية والأجسام المضادة التي تعزز الجهاز المناعي للطفل، مشيرةً إلى أن مشاركة الجمعية في هذا الحدث يأتي تجسيداً لرؤى وتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم إمارة الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، في ضرورة العمل على تنظيم الفعاليات والحملات التوعوية بهدف تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأمهات والأطفال وتشجيع الرضاعة الطبيعية باعتبارها الطريقة الأمثل لتكوين علاقة أسرية صحية وسعيدة وبالتالي بناء مجتمع يتمتع بمقومات الصحة النفسية والجسدية.

محاضرات توعوية افتراضية

وأشارت ‏المهندسة خولة عبد العزيز النومان، إلى أن الجمعية حرصت هذا العام على موائمة فعاليات اليوم العالمي للخدج مع الوضع الصحي الراهن من خلال تنظيم محاضرات وورش تثقيفية افتراضية لضمان الصحة والسلامة للجميع، بالإضافة إلى تعزيز قنوات التواصل مع أفراد المجتمع، بهدف رفع مستوى الوعي الصحي بفوائد الرضاعة الطبيعية، التي تحافظ على صحة الأطفال والأمهات، منوهة إلى أن الإحصائيات العالمية تشير إلى أنه يولد ما يقرب من 15 مليون طفل ولادة مبكرة سنوياً، وأن طفل واحد من بين كل 10 أطفال يولدون ولادة مبكرة في جميع أنحاء العالم، وقد يصاحب الطفل المولود ولادة مبكرة مشكلات طبية، نتيجة عدم نضج أعضاء الجسم لديه، وبالتالي ارتأت الجمعية تنظيم هذه الفعاليات التثقيفية، بهدف زيادة التوعية المجتمعية بالأطفال الخدج، والتقليل من نسبة الوفيات وتفادي المشكلات الصحية الممكن حدوثها للطفل والمرتبطة بالولادة المبكرة.

وتسعى جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية التي تـأسست في العام 2004 برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات من خلال زيادة الرضاعة الطبيعية، والمساهمة في تحقيق رؤية إمارة الشارقة في أن تكون مدينة صحية وصديقة للأطفال واليافعين وبيئة خالية من الأمراض.