غرفة تجارة وصناعة الشارقة تستعرض آفاق التعاون الاقتصادي والاستثماري مع جمهورية رومانيا

غرفة تجارة وصناعة الشارقة تستعرض آفاق التعاون الاقتصادي والاستثماري مع جمهورية رومانيا

دعوة للغرفة للمشاركة في ملتقى الاستثمار الروماني

بحث إمكانية تنظيم فعاليات اقتصادية مشتركة بين الجانبين

استعرضت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مع جمهورية رومانيا، العلاقات الاقتصادية المشتركة وسبل تنمية آفاق التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين البلدين، وتطوير العلاقات القائمة بين مجتمع الأعمال في كل من الشارقة بشكل خاص ودولة الإمارات بشكل عام وجمهورية رومانيا، ومدى إمكانية تنظيم فعاليات اقتصادية مشتركة بين الجانبين للتعريف بالفرص الاستثمارية المتاحة وتبادل الآراء ووجهات النظر حول كيفية الاستفادة من الخبرات المتوفرة لدى كل جانب، بما يسهم في إقامة مشاريع استثمارية مشتركة.

جاء ذلك خلال استقبال سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، سعادة نيكوليتا تيودورفيتشي القنصل العام لجمهورية رومانيا في دبي والإمارات الشمالية، وتيتوس تينتان السكرتير الاقتصادي في القنصلية، وكان في استقبال الوفد فاطمة خليفة المقرب مديرة إدارة العلاقات الدولية بغرفة الشارقة.

وناقش الجانبان، خلال اللقاء الذي عقد بمقر الغرفة في الشارقة، آفاق توطيد العلاقات الاقتصادية وتعزيز التبادل التجاري بين إمارة الشارقة وجمهورية رومانيا، بما يخدم مصالح مجتمعي الأعمال في البلدين ويعزز فرص الاستثمار المتبادل بين الجانبين، فيما قدمت سعادة نيكوليتا تيودورفيتشي دعوة لرئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة وأعضاء الغرفة لحضور الملتقى الافتراضي لفرص الاستثمار بمجال الطاقة والزراعة في رومانيا والذي ستنظمه وزارة الاقتصاد والطاقة وبيئة الأعمال الرومانية في السادس من أكتوبر المقبل.  

اقتصاد ما بعد "كوفيد – 19" 

ورحب سعادة عبد الله سلطان العويس بالوفد الزائر، مؤكداً متانة العلاقات الإماراتية الرومانية وضرورة استثمارها في تطوير وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، منوهاً إلى أن غرفة الشارقة تنظر إلى هذا اللقاء كفرصة متجددة وخطوة إيجابية لتبادل الرؤى الخبرات في وضع الاستراتيجيات والخطط الاقتصادية لمرحلة ما بعد كوفيد – 19، وتعزيز التعاون في جميع المجالات الاقتصادية وتنمية الفرص الاستثمارية المتاحة بين الشارقة ورومانيا، مثمناً الدعوة التي قدمت للغرفة للمشاركة في ملتقى فرص الاستثمار في رومانيا كونه يمثل منصة مناسبة للقاء أعضاء الغرفة من الفعاليات الاقتصادية مع نظرائهم الرومانيين وإقامة شراكات استثمارية متعددة. 

 بيئة اقتصادية جاذبة

وأشار سعادة العويس، إلى حرص الغرفة على ترسيخ العلاقات بين الشارقة ورومانيا ودفعها نحو الأمام من خلال السعي المشترك إلى بناء مزيد من التواصل والتعاون وتنفيذ مشاريع استثمارية مشتركة بين مجتمعي الأعمال تخدم مصالح البلدين الصديقين وتقودها إلى مزيد من النمو والازدهار، مستعرضا المشهد الاقتصادي في إمارة الشارقة والمزايا الاستثمارية الجاذبة لرجال الأعمال من مختلف دول العالم، إضافة إلى ما تتميز به الشارقة من بنية تحتية حديثة وخدمات لوجستية متطورة وتشريعات مرنة وموقع جغرافي حيوي، فضلا عن الخدمات التي تقدمها الغرفة للشركات الراغبة بالاستثمار، والدور الذي تلعبه في المحافظة على الاستدامة في مسيرة التنمية التجارية والصناعية عبر العديد من الخدمات ذات القيمة المضافة والمساهمات الحثيثة في إيجاد فرص تسهم في تحقيق النماء والازدهار لبيئة الأعمال.

تعزيز النشاط الاستثماري

من جانبها أكدت سعادة نيكوليتا تيودورفيتشي حرص بلادها على تعزيز العلاقات مع دولة الإمارات على كافة الصعد، منوهةً إلى أهمية هذا اللقاء في تعزيز النشاط التجاري والاستثماري المتبادل بين جمهورية رومانيا وإمارة الشارقة في الفترة المقبلة ولا سيما بعد العودة التدريجية للنشاطات الاقتصادية والتجارية، مشيرة إلى أن مشاركة غرفة تجارة وصناعة الشارقة في ملتقى الاستثمار يمثل فرصة للاطلاع على مجالات الاستثمار في رومانيا وخاصة في مجال توليد الطاقة وصناعة التعدين وبناء الآلات والصناعة الكيماوية والبيتروكيماوية والصناعة الخفيفة وقطاع البناء والزراعة والصناعات الغذائية،  داعية الشركات الإماراتية إلى زيادة استثماراتها وتعزيز تواجدها في رومانيا.