نمو أسهم شركة بيوند ميت في ظل نقص بإمدادات اللحوم

نمو أسهم شركة بيوند ميت في ظل نقص بإمدادات اللحوم
نمو أسهم شركة بيوند ميت في ظل نقص بإمدادات اللحوم
1
1

يتم تداول أسهم شركة بدائل اللحوم القائمة على النباتات في البورصة منذ شهر مايو المنصرم، وعلى غرار معظم الأوراق المالية المتداولة في أسواق رأس المال، فقد شهدت هذه الأسهم انخفاضاً حاداً منتصف شهر مارس المنصرم. ومع ذلك، شهدت الشركة نمواً بنسبة تزيد عن 100 في المائة منذ ذلك الحين. ما السبب في ذلك؟ اضطُرت مصانع تجهيز اللحوم إلى تعليق أنشطتها بسبب انتشار جائحة فيروس "كورونا" المستجد، وبحسب تحليلات شركة "ألفو"، ’في حين أدى الإغلاق إلى نقص في اللحوم، بدأت سلاسل الوجبات السريعة باستبدال اللحوم بخيارات غذائية قائمة على النباتات‘.

وبالاستناد إلى بيانات مستمدة من وكالة "دي بيه إيه"، بدأ المستهلكون الأمريكيون يشتكون من النقص في كميات البرغر المصنوع من اللحم في عروض سلسلة مطاعم "وينديز". ووفقاً لـ "نيلسن"، ارتفعت أسعار اللحوم بنسبة 8 في المائة منذ الـ 25 من أبريل بسبب الوضع السلبي داخل السلاسل الغذائية الأمريكية.

هذا وتستفيد شركة "بيوند ميت" من هذا الوضع خلال فترة تفشي الوباء، وانعكس ذلك في التقرير المالي ربع السنوي للشركة. فخلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020، أعلنت الشركة عن أرباح بلغت قيمتها 1.8 مليون دولار. وارتفعت المبيعات مقارنة بالفترة عينها من العام الماضي بنسبة 141 في المائة لتصل إلى 97.1 مليون دولار.

وأخذت أسهم شركة "بيوند ميت" بالارتفاع منذ الانخفاض الأولي مباشرة بعد تفشي جائحة "كوفيد-19". واعتباراً  من منتصف شهر مارس عندما انخفضت الأسهم إلى 54 دولار للسهم الواحد، وصلت إلى نحو 114 في المائة، في حين بلغ سعر الافتتاح نحو 116 دولار للسهم الواحد خلال بداية شهر مايو.

ومنذ بداية عام 2020، ارتفعت قيمة أسهم "بيوند ميت" بنسبة 53 في المائة.

نظراً لمجموعة التدابير التي تتخذها الحكومات والتي أدت إلى تعطل سلاسل الإمدادات، فإن ارتفاع الأسعار لا يتعلق باللحوم فحسب، إنما بالأغذية عموماً. ففي الصين على سبيل المثال، ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 18.3 في المائة مقارنةً بالعام الماضي خلال شهر مارس وارتفع سعر لحوم الخنزير بنسبة 116 في المائة.