مى زكى، اخصاءية تغذية، اخصاءية فى البرمجة اللغوية العصبيه. و خبيره فى انقاص الوزن و تحويل الجسم

سؤال : ماهي خلفيتك او خبراتك؟

مي زكي : لدى العديد من الموهلات العلمية مثل:

  • ممارس معتمد فى التغذية العلاجية من

The Australian collage of weight management

  • ممارس معتمد فى تغذية السيدات الحوامل و الاطفال
    life coach
  •  ممارس معتمد فى البرمجة اللغوية العصبية
  • عضو في

Global Weight Management Federation Australia

  •  عضو في

(Complementary Medical Association) London

سؤال : كيف حصلت على فكرتك عن عملك؟

مي زكي : فى الحقيقة لانى شخصيا واجهت صعوبة كبيرة فى انقاص وزنى لعدة سنوات. و كنت اركض مثل كثير من السيدات حول الحلول السريعة لانقاص الوزن عن طريق ادويه للتخسيس و انظمة غذائية تعتمد على الحرمان. و فى كثير من الأحيان كنت انجح فى انقاص وزنى بشكل موءقت و سرعان ما اكتسب هذا الوزن مره اخرى و فى بعض الاحيان اكتسب اكثر من الوزن السابق.

فانا على دراية من الاثار النفسيه المترتبة على هذه الدائره المعروفة باليويو دايت.

لذلك عندما درست التغذية بشكل مختلف و هو مفهوم شامل اكثر ليس فقط لنوع و شكل الجسم والطعام الصحى. ايضا لاسلوب حياه لكل عميلة اتعامل معها.

بالاخص الضغوط النفسية و تاثر الثقة بالنفس لدى السيدات و الذى ياثر على نجاح رحلتها فى انقاص الوزن بشكل دائم.

و لانى ادركت ان معظم اساليب التخسيس التى يتم الترويج لها صممت لتفشل على المدى الطويل. هى فقط تعطى بعض النتائج لمؤقتة.

مما يجعل بعض السيدات يلجائن للدخول لعمليات المعدة و هى معاناة اخرى تصل فى بعض الاحيان لمشاكل صحية وخيمة بسبب ضعف جهاز المناعة او لنقص عناصر اساسية للجسم.

و لانى تعمقت فى دراسة البرمجة اللغوية العصبية و فهمت ان برمجة العقل هى المبداء الاساسي فى تغير منظور كل سيدة لجسمها و للاطعمتها المفضلة التى تصل فى اوقات كثيرة لحد الادمان.

اسست شركة رشاقة كى اساعد كل سيدات الوطن العربى للوصول لجسم رشيق و الحفاظ عليه دوما.

تبداء هذه الرحلة الممتعه ببناء عادات صحية من خلال تغيير نظره المراءة لنفسها من الاساس و تعزيز ثقتها بنفسها. و الاستماع للتحديات التى تواجهها .و تغيير معتقاداتها الراسخة عن طعامهن المفضل.

كالسكريات كمثال فكثير من السيدات ضعيفات امام السكريات فاتباع بعض تدريبات البرمجة اللغوية العصبية ,استطعت بالفعل مساعدة الكثير من السيدات فى تغير نظرتهم للسكريات بانها ليست طعماهن المفضل كما تعتقد كل منهن. و بالتالي تتمكن كل واحدة منهن التقليل من تناول الاطعمه الغير صحية و و بذلك تصل لوزنها المثالى بدون حرمان.

سؤال :  ماذا كانت مهمتك في البداية؟

مي زكي : مهمتى التى اتطلع اليها من خلال شركتى رشاقة هى تمكين كل سيدة فى الوطن العربى تعانى من زيادة الوزن من التخلص من العبء النفسي و الجسدى و تحولها  لامراءه جديدة ملئيه بالنشاط و الحيويه و

مع تفصيل نظام غذائي مرن و ممتع يتماشي مع اسلوب حياة كل منهن, نظام غذائي يحترم اختيارتهن المختلفة لا يسبب اضافة ضغط نفسي و معنوى عاليها بل يساعد فى تخفيف هذة الضغوط. لان من وجهه نظرى ان كل سيدة مميزه و تستحق الاحترام و الاستماع لمشكلتها الاساسية التى تسبب لها الوزن الزائد.

فزيادة الوزن لسيت المشكلة فى حد ذاتها و لكنها عرض للمشكلة. فالكثير من السيدات يعانين من الأكل العاطفي

و الذى يتسبب فى النهم و اشتهاء السكريات و الاطعمه الغير صحية.و هذه الحالة لا يكون العلاج بانظمه الدايت التقليدية. و لكن عن طريق فهم اصل المشكله النفسية المسببة للنهم ثم برمجه العقل على عدم الهروب من المشكلة للاكل

بالاضافة لمهمة كبيره اتطلع اليها ايضا انى اصل لكل سيدة لاخبرها ان الاعتماد على عزيمة او ارادة قوية ليست الا اكذوبة تحيل بينك و بين جسم رشيق. فدراستى للبرمجة اللغوية العصبية اهلتنى لفهم ان الاراده لسيت فقط الا شئ صطحى للعقل. لذلك كثير من السيدات عندما يعتمدن على الارادة القوية سرعان يرجعوا الى عاداتهم الغير صحية و بالتالى لوزنهم الزائد. و لكن الاسثمار الحقيقي لجسم رشيق مدى الحياة بيعتمد على العادات الصحية و ليس على الانظمة الموءقتة

سؤال : متى بدأت العمل؟

مي زكي : عندما بدات فى تاسيس رشاقة , كنت اتطلع لنباء وعى عند السيدات باهمية اختيار نظام صحى متوازن  و اهمية العمل بتاغم شديد بين الجسم و العقل. فلا داعى لقطع نوع معين من الغذاء على حساب نوع اخر.

و هذه هى المشكلة التى تواجه كل من تلجاء الى عمليات المعدة. لان اشارات الشبع تصدر من العقل و عندما تتم عملية العمدة فهى لم تحل اصل المشكلة. بل على العكس قد تواجه بعد هذه العمليات بانها مازالت تشتهى نفس الاطعمة و لكنها  لا تستطيع ان تتناول منها كما ترغب لقلة حجم المعدة. و هنا تبداء معاناه اخرى بسبب اشارات المخ التى ترسل لها اشارات باشتهاء اطعمه معينة و فى نفس الوقت المعدة غير متسعة لهه الكمية.

و هنا اهمية التناغم بين الجسم و العقل ليس فقط لانقاص الوزن بل ايضا للحفاظ عليه

و كسر دائرة اليويو دايت و التمتع بجسم رشيق بدون الوقوع كفرسية لشركات ادوية التخسيس او للاخصائين الذى يهدفوا للربح المادى بعيدا عن الاهتمام بالمشاكل  المعاناة النفسية للسيدات.

سؤال : ما هو فريد عن عملك؟

مي زكي : اسلوبى فى التعامل مع زئانى فى رشاقة مختلف تماما. فالعلاقة مبنية على ثقة و محبة و صداقة فى الاساس. فانا احترمهن جميعا و دائما اشعر بمسوءلية اتجاههن للاستماع لما يوجهن من تحديات نفسية او جسدية تعيق بينهم و بين الجسم الذي يريدن الوصول له.

كما نقوم بتمكين السيدات بالاعتماد على الفطرة السليمة فى الوقت الملىء بكم معلومات عن التغذية عن طريق الانترنت. و للاسف فى كثير من الاحيان تكون هذه المعلومات مغلوطة.

و فى احيان اخرى تشوش على السيدات و تزيدهن حيرة

فالتوازن هو سر الاستمرار و الاستمرار هو سر النجاح الدائم

لذلك فى رشاقة نمكن كل سيدة من بناء وعى ذاتى لكل منهن باصل مشكلة كل منهن مع الوزن الزائد لانتمكن من مساعدتها فى حل اصل المشكلة. مع اتباع نظام يتماشي خصيصا مع نوع و شكل جسمها و نظام حياتها ليكون نظام حياة, تستطيع من خلاله ان تستمتع بكل المناسبات المختلفة كتجمع عائلي او مناسبة خاصة كفرح او رحلة . لا تكون عرضة للعزل الاجتماعى الذى يسببه انظامة الدايت التى لا تتماشي مع الفطرة الطبيعيه من قطع للنشويات او الدهون كما يزعم البعض.

كما نراعى الحالة الصحية للعميلة لان انا مؤمن بقاعدة اساسية للتغذية و هى

“لا حجم يناسب الجميع”

كل سيدة مختلفة و استثنائية. فلكل جسم ردود افعال مختلفة للاطعمة المختلفة. لذلك الانظمة الغذائية الجاهزة او الكتوبة سلفا على تحترم اختلاف كل جسم عن الاخر و تتعامل بدون احترام او تقدير للحالات الصحية التى قد تعانى منها كل سيدة و لا تناسب الحالة الصحية لسيدة اخرى. كالامراض الحساسية او مرض السكرى او الكوليسترول و هكذا

كما ناخذ فى عين الاعتبار لاى نقص من المعادن او الفيتامينات التى قد تؤثر على معدل الحرق فى الجسم. و كذلك اهمية التاكد من عدم وجود خلل فى الغدة الدراقية التى تؤثر على معدل الحرق و ايضا تؤثر على الحالة النفسية للمراءة بشكل عام  ,

سؤال : هل تعرف من هم منافسيك؟

مي زكي : فى الحقيق انا لا اوءمن بالمنافسة. لانى اقدم اسلوب فريد من انقاص الوزن.

فهو مزيج بين الاعتدال فى تناول جميع الاطعمة حتى تشعر كل سيدة بمرونة فى تناول ما تحب مع تدريبات معينة لبرمجة العقل على اختيار ماهو صحى و التغلب على اسباب النهم.

فهو ليس برنامج مؤقت كالانظمة التقليدية التى تعتمد على الحرمان كما قلت فى السابق و تزيد من الضغوط النفسية و المادية على السيدة.

و كما هو المعروف عن البرمجة اللغوية العصبية نتاجئها تكون شبة فورية بفضل الله اذلك تشعر السيدة بتغير فى نظرتها لانفسها فى دقائق . و هى نتيجة لا تقدمها اى نوع من انواع الريجيمات المختلفة او عمليات المعدة التى تضر بصحة السيدة على المدى الطويل

سؤال : ما الخدمة(المنتجات) أو المنتج (المنتجات) الذي تقدمه؟

مي زكي : لدينا عدة برامج فى رشاقة منها برنامج مجانى و حصرى لتوعية السيدات عن فشل اسباب الدايت و اضرار الادوية المختلفة بالاضافة لتمكنهم من الثقة بالفطرة الطبيعية و الاستماع لرسائل اجسماهن عند اختيار الطعام الصحى و يمكن الاشتراك عن طريق

https://rashaqa.mayzaki.com/beautiful-start

سؤال : بالاضافة تحول الجسم الفوري

كبرنامج الاول من نوعه فى مجال انقاص الوزن. ونتيجته فورية من حيث تغيير جذرى للمشكلة الحقيقة المسببة لزيادة الوزن.

خلال فقط 10 ايام يتم عملية تحويل جزى للعقبات النفسية و المعنوية التى تقف فى طريق جسم رشيق.

بالاضافة للتعرف على نوع و شكل الجسم و اعطاء الاطار الصحى المناسب لكل نوع حتى تتمكن كل سيدة من اختيار مايناسبها كاسلوب حياة مرن و ممتع بدون الحرمان من اطعمتها المفضلة. و استعادة ثقتها بنفسها و نظرتها الايجابية لنفسها فى وقت قصير جدا.

هذا هو البرنامج مثالى لكل امرأة تريد:
.1 توفير وقتها و مجهودها على انظمة تقليدية صممت فى الاساس لتفشل
2.لكل مراءة تريد التخلص من جذور المشكلة المسببة للوزن الزائد اذا كانت مشكلة جسدية كمشاكل فى الهرمونات او مشكلة نفسية تسبب النهم الشديد

3.لكل امراء لا تريد حساب السعرات الحرارية أو قياس أو وزن الطعام لانقاص وزنها
4.لكل امراءة لاتريد قضاء ساعات فى الجيم او القضاء الكثير فى تمارين مملة

و لانى صممت هذا البرنامج ليس فقط لانقاص الوزن بل وأيضاً لتغيير علاقتها بالطعام.
تم تصميمه ليضع كل امراءة في السيطرة بدلاً من الشعور بأنها ضعيفة امام بعض الاطعمة كالسكريات و الدهون الغير صحية. و يمكن الاشتراك في البرنامج عن طريق.

https://rashaqa.mayzaki.com/instantbodytransformation

بالاضافة لبرنامج خاص جدا و هو فى اى بى التدريب معى بشكل مباشر لمدة 3 اشهر بشكل مكثف فهو تحويل شامل لكل سيدة ليس فقط لانقاص الوزن

فهو مصمم لكل امراءة تسعى الى اعلى درجات الثقة بالنفس

التغلب على العقبات النفسية و الجسدية لتحقيق توازن فى كل مجالات الحياة

لكل من تريد تطوير العادات الصحية فى كافة المجالات

لكل امراءة تريد تشكيل حياتها من جديد و استعادة نشاطها و حيويتها .و لان العدد محدود جدا لهذا البرنامج  يرجى ملىء الاستمارة للاشتراك عن طريقVIP
https://rashaqa.mayzaki.com/vip-coaching
سؤال : كيف تعلن عن عملك؟

مي زكي : دائما نقوم بالدعاية و الاعلان عن برامج رشاقة على السوشيل ميديا للوصول للسيدات العربيات فى كل بلاد العالم. كما نقوم ببناء وعى مختلف عن التخسيس عن طريق  حساب رشاقة على كل من الفيس بوك و النستجرام

https://www.facebook.com/rashaqa.bodyandmindharmony

https://www.instagram.com/rashaqa.bodyandmindharmony/

سؤال : لمن تنسب نجاحك؟؟

مي زكي : الفضل الوحيد لنجاحى مع عملائي حول العالم هو  الله عز و جل

ثم لعميلاتنا اللائي يتمتعوا بفكر منفتح تماما لاتباع برامجنا المختلفة تماما عن ما يقدم فى مجال انقاص الوزن و يوضعن ثقتهن فى اساليب البرمجة اللغوية العصبية لتغيير من افكارهن و بالتالى تجاوزن العوائق النقسية التى تقف فى طريقهن لجسم رشيق

سؤال : ما هى روئيتك من خلال رشاقة؟

مي زكي : روءيتنا فى رشاقة هى تمكين النساء من الوصول لجسم رشيق و الحفاظ عليه دوما من خلال عادات صحىة يلائم اسلوب حياه كل منهن  ،

ففى رشاقة نركز على الوعى الذاتى لكل عميلة بمعنى اخر عدم مضيعة الوقت و المجهود فى اتباع كل ما يتم الترويج له

بل الاستماع اكثر للرسائل النفسية و الجسدية التى يرسلها لنا اجسمانا بالاضافة لبرمجة العقل للتركيز دائما على الايجابيات و التحرر من مسببات النهم و ادمان الاطعمه الغير صحية.

سؤال : ما الذي جعلك تختار موقعك الحالي؟

مي زكي : فى الحقيقة انا مقيمة فى سيدنى استراليا. لذلك بداية رشاقة من استراليا و لانى متفهمة جدا للاساليب المتبعة فى بلادنا العربية للتخسيس و على علم تام بما تعانيه السيدات من اتباع هذه الانظمة كفتره مؤقتة و للاسف سرعان ترجع فى زيادة الوزن مرة اخرى. و تؤثر  هذه الانظمة بشكل مباشر على ثقتهن بانفسهن

فبدات التفكير فى كفية الوصول لهؤلاء السيدات و مساعدتهن على انهاء معانتهن مع الوزن الزائد بشكل جزرى عن طريق تصميم برامج اون لاين  للوصول لكل من تريد ان تتحرر من الضغط النفسي للدايت

سؤال : هل تعمل محليا ام دوليا؟

مي زكي : رشاقة, شركة فى الاساس مكانها فى سيدنى استراليا. و لان وقتى متسع فقط لمتابعة عدد قليل من السيدات. بدات فى استخدام نفس اساليب التدريب المختلفة لاضعها فى برامج تدار اون لاين لان هدفنا مساعدة كل السيدات من الاشتراك و متابعة برامج رشاقة فى الوقت و المكان المناسب لكل منهن.

و للاننا نقوم بالدعاية و الاعلان لبرامجنا عن طريق السوشيل ميديا . فبفضل لله قدرنا تحقيق قاعدة من العملاء من مختلف بلاد العالم.

سؤال : ما هي مسؤولياتك بصفتك صاحب العمل؟

مي زكي : مسوءليتى كمؤسسة و مسؤل رئيسي لشركة رشاقة, ان اعتنى بنفسي فى المقام الاول و الحفاظ على نمط حياة صحى كى استطيع بفضل الله اداره رشاقة باساليب مختلفة و معاير عالية . وللتاكد من الحفاظ على الاهتمام بعملائنا بشكل يليق بكل سيدة تشترك فى اى من برامجنا. لاننى اؤمن ان لكل سيدة الحق فى ان نستمع جيدا لتحديتها لمساعدتها بافضل شكل يتناسب مع اسلوب حياتها الخاص.

و بجانب الاهتمام و التركيز على التواصل المستمر مع عميلات رشاقة و تصميم احدث برامج التخسيس المختلفة. على مهمة اخري فى غاية الاهمية و هى اعطاء اهتمام خاص لموظفين رشاقة لانى اعتبرهن جميعا من شركائي فى تاسيس هذه الشركة و كلنا تنشارك نفس الاهداف و الروءية بالتالى هذا يبداء ان تكون لكل من موظيفينا اعطائها فرصة للابداع فى كل مجال.

و لانى زوجة و ام فى المقام الاول فوظيفتى الاساسية هى اداره رشاقة بدون التقصير فى واجباتى كام و زوجه و الاهتمام بصحتم كمسؤلية اساسية

سؤال : أين ترى عملك في السنوات القادمة؟

مي زكي : اشعر بمهمه قوية و واجب اساسي اتجاه هؤلاء السيدات بتوعيتهن بخطوة الانظمة الغذائية القاصية او ادوية انقاص الوزن و التخسيس السريع و الاثار السلبية هذه الاساليب على صحتهن على المدى الطويل.

لذلك انا متفائلة جدا من السنوات القادمة لرشاقة و اؤمن بفضل الله ان لرشاقة سيكون دور مهم جدا لتغير مفهوم التخسيس الراسخ عند السيدات و ان يكون لديهن القدرة على الاستماع لاجسامهن و العمل بتاغم مع العقل للتغلب على العقبات المعنوية و الجسدية التى تقف فى طريقهن لجسم رشيق للابد

سؤال : كيف أثرت التكنولوجيا ، مثل أجهزة الكمبيوتر والإنترنت ، على طريقة إدارة أعمالك؟

مي زكي : لعب الانترنت دور مهم جدا فى تصميم برامج اون لاين لتكون متاحة لاى سيدة الاشتراك فيها و متابعتها فى الوقت و المكان المناسبين لها. و لانى متفهمه جدا لطبيعة الحياة الملئية بالضغوط اليومية قمت بمراعاة تصميم هذه البرامج للوصل لنتائج فورية و مضمونة  و هى فى مكانها

بالاضافة للتواصل مع مشتاركين برامج رشاقة بشكل مكثف و متواصل عن طريق الجروب الخاص فى الفيس بوك حتى اقوم بنفسي بالاجابة على اسئلتهن بشكل حصرى و مساعدتهن بشكل عميق من التخلص من اى عائق نفسي و معنوى يقف فى طريقهن لجسم رشيق.

وبالتالى لاى سيدة تريد التواصل معنا بشكل شخصى او الاستفسار عن برامجنا يمكن ان تراسلنا على

coach@mayzaki.com

سؤال : ما هو نمط الإدارة؟

مي زكي : لان عملاء رشاقة كلهن من السيدات, فاعتمدت فى اختيار فريق رشاقة ليكون من السيدات ايضا كى يكونوا على تفهم كامل للضغوط التى تواجها السيدات مع مشكلتهن مع الوزن الزائد.

بالاضافة لان فريق رشاقة يتكون من سيدات من مختلف الخلفيات و الجنسيات. لنكون نموذج لكل عميلتنا. فالمديرة العامة لرشاقة مقيمة فى سيدنى استراليا. و كذلك المسوءلة عن خدمة العملاء مقيمة فى لبنان و هكذا.

و بالتالى الانترنت هو الوسيلة الاساسية فى التواصل لفريق رشاقة. لنا مواعيد ثابتة و اساسية للاجتماعات كى نضمن مستوى عالى ليس فقط لخدمة العملاء و لكن لضمان مستوى مختلف واستثنائي للبرامج التى نقدمها لعميلاتنا من كل دول العالم, حتى تصل كل سيدة لمرحلة رضا كامل من الوصول للجسم الذى تريده و هى تستمع باطعمتها المفضلة فى نفس الوقت.

سؤال : إذا كان لديك نصيحة واحدة لاى سيدة تريد ان تبداء فى انقاص وزنها ، ماذا سيكون؟

مي زكي : نصحيتى الاولى و الاهم لاي سيدة تريد ان تصل لجسم رشيق و تحافظ عليه دوما, هى اهمية تحديد الدافع وراء هذه الخطوه كى تستطيع ان تتخذ القرار السليم فى اتباع نظام صحى و متوازن يناسب اسلوب حياتها , لتقدر تتبعه على فترات طويلة بدون معاناة او حرمان من اطعمتها المفضلة. لان المبداء الاساسي للحفاظ على وزن مثالى يعتمد على الاستمرارية. و لضمان الاستمرارية ينصح باتباع نظام مرن و ممتع كاسلوب حياة و ليس كنظام موءقت.

بالاضافة للابتعاد عن كل ما يزيد من حيرتك بخصوص افضل نظام غذائي كما يروج البعض لان للاسف الشديد ليس هناك افضل نظام غذائي يصلح لكل السيدات. و لكن هناك ماهو افضل نظام بالنسبالك انتى شخصيا

Email This Post Email This Post

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.